المحترف الأول

أهلي البرج: بن حمادي يواصل ضغوطاته على السلطات قبل انعقاد الجمعية العامة

يواصل رئيس أهلي البرج المنسحب أنيس بن حمادي لعب كامل أوراقه قبل رميه للمنشفة بصفة رسمية ، وهذه المرة يريد أن يضيف بعض الأسماء إلى الجمعية العامة التي دعي لها والتي ستقام غدا الخميس وجاء الدور هذه المرة على السلطات المحلية وبصفة خاصة والي الولاية السيد بكوش من عمر إذ ألح بن حمادي على حضور الوالي لتكتمل أضلاع الاجتماع.

يريد من السلطات المحلية أن تكون حاضرة في اجتماع الغد

بعد أن دعا أعضاء إدارته لحضور اجتماع الغد من اجل تقديم استقالته الكتابية وجه الدعوة إلى المساهمين في شركة نمور البيبان المسيرة لأهلي البرج كذلك من أجل الحضور ولم يكتفي بن حمادي في دعوة كل من أعضاء الإدارة والمساهمين بل تعداه إلى دعوة السلطات المحلية في صورة والي الولاية رئيس البلدية ومدير الديجياس من أجل أن يكون الجميع حاضرا وشاهدا.

الدعوة جاءت من أجل معالجة كل المواضيع فوق الطاولة

جاءت دعوة كل من أعضاء الإدارة المساهمين والسلطات المحلية بهدف وضع كل الملفات فوق الطاولة ومناقشتها من بينها مساهمة الفاعلين في الشركة تحميل المسؤوليات إلى أعضاء الإدارة على خلفية أن أنيس بن حمادي وبوزناد وحدهما من كانا في الواجهة إضافة إلى استغلال حضور الوالي من أجل وضع الحروف على النقاط فيما يخص أرضية مركز التكوين أولا وباقي الاحتياجات ثانيا.

دعا جميع من له علاقة بالأهلي

بهذا يكون أنيس بن حمادي الرئيس المنسحب من على رأس أهلي البرج قد وجه الدعوة إلى جميع من له علاقة بالفريق سواء إدارية أو عملاتية، حيث يريد أن يسمي الأشياء بمسمياتها وان تكون النتائج حينية وفوق الطاولة وهو الذي لن ينتظر أكثر مما انتظره لذا وضع تاريخ الـ20 جوان كنهاية لمساره مع أهلي البرج أو بداية لتألق الفريق ووضع أيام النكبات على الهامش.

سيخيرهم غدا بين الانسحاب والاستمرار

يلخص كل الكلام الذي قلناه سابقا في أن وجهة نظر أنيس بن حمادي واضحة وضوح الشمس فهو بدون شك من وراء جمع الجميع يريد تخييرهم بين الانسحاب أو الاستمرار كل على حسب مقامه فسيخير الوالي بين تلبية حاجاته ومتطلباته من أجل الموسم الجديد وسيخص المساهمين بالدعم المالي كما أنه سيخير أعضاء الإدارة بالتحلي بمسؤولياتهم أو الرحيل.

استقالته أصبحت بين العرض والاستعراض

في كل مرة يزداد الغموض أكثر حول مستقبل الأهلي الذي ينهض من مشكلة فتعثره الأخرى، وهذه المرة فهم تفكير الرئيس المنسحب أنيس بن حمادي بأنه من خلال استقالته يقوم بالاستعراض وجاء تبني هذا الفهم كون الأخير أصبح في كل مرة يطالب بشيء جديد ناسيا أو متناسيا بأن الوقت ليس في صالحه لان بعض الفرق أغلقت قائمة الاستقدامات والبعض الآخر سيبدأ في التحضيرات.

الوالي يطمئن مرة أخرى

التقينا والي الولاية بكوش بن عمر على هامش إعطائه شارة الانطلاقة لقافلة الهلال الأحمر الجزائري المتوجهة إلى ولاية إيليزي حاملة معها إعانات للمتضررين من الفيضانات ، وفي سؤالنا حول تطور الأحداث على مستوى الفريق الأول للمدينة أهلي البرج طمأن مرة أخرى على غرار ما يفعل وقال إن الأمور ستسير إلى الأفضل.

الوالي: فيها خير إن شاء الله

لم نتمكن من الحديث مطولا مع السيد الوالي نظرا لكثرة الانشغالات أين كانت إجاباته مقتضبة ورد على سؤالنا بخصوص توقعات اجتماع الغد بعبارة أن شاء الله فيها خير وأنا أؤكد هذا ليعطي بعض الأمل للمناصرين الذين كانوا حاضرين هناك والذين طالبوه بالالتفاف أكثر بالفريق كما يفعل مع باقي القطاعات وإقناع بن حمادي بالمواصلة في منصب الرئيس.

لم يعط إجابة حول ما إذا كان سيحضر الاجتماع

لم يعطنا الوالي إجابة إن كان سيحظر الاجتماع الذي دعا له بن حمادي من عدمه ، فلما أخبرناه عن أن الرئيس المنسحب يريد من السلطات المحلية الحضور للجمعية العامة للفريق رد بابتسامة عريضة دون إعطاء أي جواب ليترك بذلك السوسبانس إلى غاية الغد أين يقام الاجتماع وإذا لم يتمكن من الحضور فإن هذا قد يضعف بعض الشيء من بقاء بن حمادي.

الأنصار متخوفون من الرئيس الجديد

بدأ الأنصار يقلقون على قدوم الرئيس الجديد من الآن وهم الذين يفضلون في كل الحالات استمرار أنيس بن حمادي على رأس الفريق، فحتى وإن لم تعرف هوية الرئيس الجديد إذا ما قرر بن حمادي عدم التراجع عن استقالته التي أبرقها كتابيا إلى مختلف الجهات إلا أنه يشكل تخوفا كبيرا من مستقبله ومستقبل الفريق لعدة أسباب.

الظروف، الوقت، الخيارات ومنهجية العمل هي السبب

لعل من أبرز الأسباب التي جعلت هؤلاء يتخوفون من الرئيس الجديد حتى وإن كان أحسن رئيس في الجزائر هي أولا الظروف التي تحيط بالفريق والتي تصنع بيئة غير قابلة للعمل، ثانيا الوقت فذهاب الرئيس القديم وقدوم الرئيس الجديد يتطلب بعض الوقت والذي لن يكون في صالح الفريق أيضا الخيارات ومنهجية العمل للرئيس الجديد قد تكون مختلفة عن الموجود حاليا في الفريق.

قد يغير تماما قائمة الاستقدامات

الشيء الذي يتخوف منه الأنصار أكثر هو قائمة الاستقدامات فربما الرئيس الجديد قد لا يقتنع بالقائمة التي أعدها أنيس بن حمادي سواء من جانب التكاليف المالية أو أنها خيارات لا تلبي الطموحات ، وكان بن حمادي قد أشار إلى هذه النقطة لما قال إنه أعد قائمة الاستقدامات فان لم يعمل بها هو إذا ما انسحب سيعمل بها الرئيس الجديد ما يوفر عليه الكثير من الوقت والجهد ولكنه نسي بأن كل واحد له قناعاته التي قد لا تعجب شخصا آخر.

                                                                                                                        ط. بن مرزوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: