المحترف الأول

الوالي استقبل ممثلي الأنصار ووعد بإيجاد حل لأزمة الوفاق

شهدت نهاية الأسبوع الماضي أحداثا متسارعة في محيط الوفاق والشارع الرياضي السطايفي ككل ففي وقت كان حمار يفاوض لاعبين ويبحث عن مصادر تمويل جديدة لأجل إنقاذ رأسه، استقبل والي الولاية السيد محمد بلكاتب ممثلين عن الأنصار واستمع لانشغالاتهم لأول مرة.

الأنصار قدموا مطالبهم للوالي والسلطات

كان الأنصار قد التقوا مدير الشبيبة والرياضة وبعض المسؤولين في وقت سابق لكن لم يسبق لهم أن تواصلوا مع الوالي شخصيا الذي قرر استقبالهم لأول مرة والاستماع إلى انشغالاتهم حيث قدموا له مطالبهم التي يريدون من السلطات تطبيقها لأجل تخليص فريقهم من الوضعية التي يعيشها.

وطلبوا منه التدخل العاجل

كما طلب الانصار من والي الولاية خلال وقفتهم الكبيرة أمام الولاية التدخل العاجل لأجل إنقاذ فريقهم سيما وإن التحضيرات تقترب على الانطلاق والفريق لم يقم بشيء والمستقبل وضاح حيث كانت رسالتهم واضحة وهي رحيل الإدارة الحالية ورؤية وجوه جديدة في الفريق.

منح “الديجياس” كامل الصلاحيات

بدوره الوالي فقد كان مصحوبا بالمسؤول الأول عن القطاع مدير شبيبة والرياضة بسطيف الذي تلقى تعليمات من الوالي بضرورة ايجاد حل للوضعية التي يوجه عليها الوفاق والصيغة القانونية التي تمكن الفريق من العودة إلى السكة الصحيحة وهو ما يعمل الديجياس خلال اليومين الماضيين.

طلب منه عقد جمعية استثنائية

بم أن الوضع صار لا يطاق وكثرت الاحتجاجات في ظل تمسك حمار والإدارة الحالية بالبقاء رغم المشاكل الكبيرة الحاصلة مؤخرا في بيت النادي، فقد طلب الوالي من الديجياس الدعوى لعقد جمعية استثنائية للنظر في وضع الوفاق وإدارته من خلال تحديد مصير النادي هذا الأسبوع.

لاعبون قدامى كانوا ضمن الحراك أيضا

كان لاعبون قدامى قد حضروا للوقفة التي نظمها الأنصار أمام مقر الولاية على غرار مليك زرقان والحارس السبق للفريق عصماني والدراجي بن جاب الله وهم الذين استمعوا لانشغالات الأنصار وأكدوا مشروعية المطالب لتحرير الوفاق وتغيير الوجوه في بيت النادي.

بن جاب الله: “على حمّار الرحيل والاستجابة للأنصار”

في هذا الصدد قال الدراجي بن جاب الله حول الوضع الحالي: “على حمّار الرحيل من الوفاق وترك مكانه لغيره بعد المهازل الأخيرة بحيث أن مطالب الانصار مشروعة والأمور صارت مسدودة وبالتالي لا يمكنه أن يواصل مهامه بعد فشله في التسيير والمشاكل الحاصلة مؤخرا.

ماتام: “الإدارة همشت الجمهور، ووجود 15 عضوا في جمعية الوفاق شيء مضحك”

صرح رضا ماتام في هذا الشأن وقال أمس: إدارة الوفاق الحالية والمسؤولون قاموا بتهميش الجمهور لكي لا يعلم شيئا عن ما يدور في الفريق، فمن غير المعقول أنه يوجد 15 عضوا في جمعية لناد بحجم وفاق سطيف ويجلسون على كراسي من البلاستيك والأكثر من هذا أنني تحدثت إلى بعضهم وأكدوا عدم اطلاعهم على التقريرين المالي والأدبي رغم مصادقتهم عليه.

“لدي التقرير المالي والأدبي ولو أنشره فإنه سيكون صادما”

أضاف رضا ماتام: أملك التقرير المالي والأدبي للفريق الأخير لسنة 2018 ولو أقوم بنشر تفاصيله فإن الجميع سينصدم بالأرقام وما يوجد فيه، بحيث أن التسيب بلغ أشده في الوفاق ولم يكن الفريق في هذه الحالة وبالتالي فإنني استغرب كيف تمت المصادقة عليه من الأعضاء.

“الحل في شركة وطنية وجيكا متحمسة لقيادة الوفاق”

عن الحل حسب ماتام في الوضع الذي يعيشه النادي حاليا قال: تحدثت مع مسؤولين وأناس لإسمنت عين الكبيرة بحيث أن الشركة ومسؤولوها متحمسون وينتظرون فقط قرار من السلطات العليا في البلاد لأجل شراء أسهم النادي وتخليصه من الازمات الحالية لأن الوضع صار خطيرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: