حوار

باهمبولا: “سأكون بقسنطينة قريبا وأتابع أخبار الشباب عن كثب”

تحدث لاعب شباب قسنطينة باهمبولا عن العديد من الأمور المتعلقة بالنادي الرياضي القسنطيني، كما كشف عن موعد التحاقه بعاصمة الشرق من أجل مباشرة التحضيرات استعدادا للموسم الجديد.

في البداية، كيف الحال؟

بخير الحمد الله فكما يعلم الجميع  فنحن في عطلة موسمية بعد قضاء موسم جد شاق مليئ بالمباريات في مختلف المناسبات لذلك فإنني أحاول الاستمتاع بشكل جيد بهذه الفترة تحسبا لعودتي إلى الفريق غدا على أقصى تقدير.

كيف تقيم تجربتك مع الفريق؟

لا يمكنني الحكم على نفسي ومشواري مع السياسي الذي التحقت به خلال الميركاتو الشتوي فالأنصار والمختصون هم الذين سيقيمون أدائي، ولكن أنا أعرف بأنني قادر على تقديم أفضل بكثير مما أقدمه الآن لأنني لا أزال أعاني من الناحية البدنية بسبب ابتعادي عن الميادين لفترة معتبرة قبل التحاقي بالسياسي.

موسم الشباب كان غير متوازن من ناحية النتائج، حسبك ما هي الأسباب التي جعلت الفريق يتراجع مع نهاية الموسم؟

بما أنني لم أكن ضمن المجموعة التي شاركت منذ بداية الموسم لا يمكنني أن أتكلم عن تلك الفترة ولكن بعد أن بصمنا على سلسلة طويلة من النتائج الايجابية سقطنا سقوطا حر مضيعين بذلك كل المنافسات التي كنا ننافس عليها وذلك بسبب التعب والإرهاق الذي نال من المجموعة من جهة والإصابات التي قلصت من الحلول من جهة أخرى وهو ما جعلنا نتراجع بذلك الشكل.

الفريق يمر بفترة صعبة جدا على المستوى الإداري هل تتبع أخباره؟

نعم أنا دائم الاطلاع على أخبار الفريق سواء تعلق الأمر عبر الصحافة الجزائرية أو عن طريق مناجيري وأعلم أن المدير الرياضي السابق قد أقيل من منصبه وملاك الفريق لم يعينوا شخصا آخر في مكانه، لذلك فأنا أتمنى أن تسوى مشاكل الفريق سريعا لضمان انطلاقة جيدة للتحضيرات.

السنافر ينتظرون منك الكثير الموسم القادم ما يمكن أن تقول لهم؟

أود أن أشكرهم أولا على دعمهم الدائم لنا ففي كل مرة نجدهم خلفنا يشجعوننا بكل قوة ثم أعدهم برؤية باهمبولا جديدا ابتداء من الموسم الرياضي القادم بعدما أقوم بتحضيرات في المستوى المطلوب، خاصة وأنني أريد أن أتوج رفقة العميد بلقب على الأقل كما أستهدف العودة إلى أوروبا من خلال تألقي مع السياسي.

في الختام ما هي طموحاتك مع السياسي الموسم القادم؟

بعد أن تمكنا من إنهاء الموسم الحالي بهدوء وبعيدا عن حسابات السقوط، فبإذن الله مع قيامنا بفترة تحضيرات في المستوى، ستكون  لنا كلمة نقولها الموسم القادم، خاصة في الكأس العربية كما سنحاول جاهدين الظفر بكأس الجزائر التي تمتلك مكانة خاصة في نفوس محبي النادي الرياضي القسنطيني.

رشدي. د

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: