Non classé

مولودية العلمة: رقاب سيتولى تسيير الفريق بعد قرار السلطات المحلية

كشفت مصادر رسمية ليومية ” المحترف ” أن رئيس النادي الهاوي سمير رقاب قد تلقى مكالمة من مصالح مديرية الشباب والرياضة تفيد بقري تعيينه كمسير لفريق مولودية العلمة في الفترة المقبلة بعد إعلان هرادة مغادرته الرسمية من الفريق مثلما كشفناه أمس، وهذا بعد تأكيدات رقاب أنه لن يكون المسؤول لأن الفريق الأول من اختصاص مجلس الإدارة.

الديجياس سيكون له لقاء مع الوالي اليوم

و أكدت نفس المصادر أن الديجياس عزيز طاهير سيكون له اليوم موعد مع والي الولاية محمد بلكاتب لتباحث وضعية مولودية العلمة التي دخلت النفق المظلم منذ حوالي الشهر نظرا للفراغ الإداري الموجود حاليا في الفريق والذي جعل البابية دون روح ولحد الآن لم تباشر أي خطوة تحسبا للموسم المقبل الذي سينطلق منتصف الشهر المقبل مثلما كشفته الرابطة.

الوضع خطير ويلزم تدخلا فعليا

يأتي تدخل السلطات الولائية رسميا بعد أن وصلت الأمور لوضع متعفن جدا وبات التدخل الفوقي لا مناص منه نظرا لاقتراب استئناف المنافسة إضافة لعدم وجود حلول ناجعة من قبل السلطات المحلية للمدينة التي أكدت أنها لن تتدخل باعتبار الفريق تسيره إدارة وتخضع للقانون التجاري والفريق به أعضاء مساهمون يعتبرون المسؤولين عن الوضعية الحالية.

هرادة لن يعود رسميا

بعد أن منحت السلطات مهلة للرئيس المستقيل هرادة لمراجعة نفسه بخصوص مغادرته النهائية للفريق تأكدت التخمينات بقرار هرادة بالانسحاب النهائي من الفريق وعدم العودة للإشراف عليه بعد أن حكمت لجنة المنازعات بتسوية ديون القدامى المقدرة بأربعة ملايير ورفض السلطات المحلية التدخل مع التأكيد أنها لن تستطيع الآن تخصيص إعانة جديدة للفريق الذي وجد نفسه في مفترق الطرق.

مجلس الإدارة كله مستقيل

مما زاد من خطورة الوضع في فريق مولودية العلمة هو أن أعضاء مجلس الإدارة مستقيلين من الفريق منذ شهرين باعتبار أن سمير بورديم وزميله صالح كراوشي غادرا في صمت بسبب الوضعية المالية المعقدة التي يعاني منها الفريق وعزوف التجار عن منح يد المساعدة وزاد قرار هرادة بالمغادرة الأمور تعقيد باعتبار المجلس الآن لم يبق فيه سوى ممثل النادي الهاوي سمير رقاب الذي يعتبر صاحب أكبر نسبة من الأسهم.

تفويض رقاب لتولي المهمة

قررت السلطات الولائية ممثلة في مديرية الشباب والرياضة ومصالح الولاية تفويض رئيس النادي الهاوي رقاب لتسيير الفريق في الفترة المقبلة التي تسبق انطلاق الموسم لغاية اتضاح الصورة جيدا و إعلان البعض من المسيرين رغبتهم في قيادة الفريق الموسم المقبل، ويأتي قرار السلطات نظرا للوضعية الراهنة وعدم وجود حلول أخرى تسمح بإنقاذ الفريق.

الأنصار متخوفون من فترته

عبّر أنصار مولودية العلمة من خلال مختلف مواقع التواصل الاجتماعي عن تخوفهم الكبير من استلام سمير رقاب لزمام المسؤولية في بيت البابية نظرا لعدم تقلده من قبل مسؤوليات في الفريق على الرغم من أنه عضو مجلس إدارة منذ 2012 كما يعاب عليه ابتعاده عن الفريق واستقراره بالعاصمة نظرا لظروف عمله طيلة السنوات الماضية علما وأنه يفضّل العمل في صمت وليس تحت الأضواء.

لا يملك تجربة ولم يكن رجل أزمات

مما زاد من تخوف البابيست هو أن قرار السلطات بتفويض رقاب لإدارة مولودية العلمة سيعود بالسلب على الفريق نظرا لافتقاده التجربة المطلوبة في مثل هذه الوضعية الصعبة باعتباره شخصية هادئة وابن عائلة محترفة ولم يعرف من قبل الضغط السلبي كما أنه ليس رجل أزمات، وبالتالي قد تفشل مهمته ويدفع الفريق الثمن غاليا علما وأن الموسم الجديد يقترب ولم يبقى على انطلاق المنافسة سوى شهر من الآن.

الوقت ضيق والبابية تائهة

اقتنع أنصار مولودية العلمة المعروفين باسم البابيست أن الأزمة التي يعيشها فريقهم المحبوب قد طالت وستكون نتائجها وخيمة على الفريق مستقبلا إضافة لأن البابية تائهة ولم تجد معالمها منذ نهاية الموسم الماضي الذي حقق فيه الفريق البقاء بأريحية وهو الذي كان يستهدف تحقيق الصعود للقسم الأول لكن المعطيات كانت غير ما تمنى أنصار الفريق.

الأموال غائبة والديون أكبر حاجز

مما سيزيد من المتاعب لدى الأنصار المتحسرين على وضعية فريقهم هو أن الأموال غائبة والفريق لا يتوفر على موارد مالية تسمح له بتحقيق طموحاته خلال الموسم الجديد وزادت الديون المشكل تعقيدا باعتبار الفريق سيكون ممنوع من الانتداب رسميا بسبب عدم تسوية الوضعية مثلما طلبت الرابطة الوطنية التي ستغلق تسجيل اللاعبين الجدد يوم 30 جويلية المقبل.

الرابطة لن تؤهل اللاعبين ولن تمنح الإجازات

بات في حكم المؤكد أن الإدارة الجديدة التي ستتولى شؤون الفريق ستواجهها عديد المتاعب نظرا للتحديات التي تنتظرها بداية من تسوية الديون والذي بسببه لن تقوم الرابطة الوطنية بتأهيل اللاعبين ولن تمنح الإجازات المتعلقة بالموسم الجديد وهو ما يعني أن الرديف سيشارك في المباريات الأولى من البطولة وهو الفريق الذي لم يشكّل لغاية الآن.

اللاعبون القدامى سيرسلون المحضر من جديد

بعد أن تحصل اللاعبين القدامى على أحكام نهائية من لجنة المنازعات تفيد بضرورة تسوية البابية لمستحقاتهم العالقة منذ ثلاث سنوات وهو القرار الذي سبب المشاكل الحاصلة يتجه هؤلاء اللاعبين لإرسال المحضر القضائي الذي سيقدم إعذار للإدارة لتسوية المشكل في أقرب وقت وهو ما سيزيد من المتاعب للإدارة التي بقيت عاجزة عن حل المشاكل.

المطلوب 6 ملايير للتحرك

إذا ما أراد المسؤولين الجدد الانطلاق في العمل والشروع في التحضيرات للبطولة وجب عليهم توفير مبلغ 6 مليارات لتسوية الديون العالقة المتعلقة باللاعبين السابقين في الفريق إضافة لإعادة الرصيد المحجوز من قبل الدائنين وبعدها تسوية مستحقات الجدد لكن كل هذا يبقى بعيد المنال نظرا للمعطيات الجديدة بعد أن وصل الأمر لعدم فتح حتى مقر الفريق في الأيام الماضية.

السلطات تؤكد مرة أخرى عدم تدخلها

أكدت السلطات المحلية للمدينة الممثلة في البلدية والدائرة أنها بعيدة كل البعد عن التسيير في الفريق ولا يمكنها فعل شيء سوى انتظار قرار السلطات الولائية التي ستجتمع اليوم علما وأن البلدية كانت خصصت إعانة قدرها 2 مليار ستدخل الخزينة شهر سبتمبر المقبل حسب مصادرنا الخاصة وهو ما يعني أن الأزمة ستطول والحل لن يكون في القريب العاجل.

نبيل. م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: