المحترف الثاني

دفــــاع تاجنانت: قرعيش لم يضبط بعد تشكيلة الطاقم الفني ويبحث عن الكفاءة

على خلاف ما كان متوقعا، لم يتعرف أنصار دفاع تاجنانت على هوية المدرب الجديد الذي ستوكل له مهمة الإشراف على العارضة الفنية للفريق، حيث أجزم الكثير من المتتبعين أن إدارة “الدياربتي” ستكشف عن هوية المدرب الجديد نهاية الأسبوع، غير أن ذلك لم يحدث، ليتواصل “السوسبانس” بخصوص خليفة اليامين بوغرارة، وعلى النقيض من ذلك قالت مصادر مقربة من الرئيس الطاهر قرعيش إن هذا الأخير لم يضبط إلى حد الساعة تشكيلة الطاقم الفني الذي سيشرف على الفريق، فإضافة إلى عدم وصوله إلى اتفاق نهائي مع المدرب الرئيسي، لم يتوصل أيضا إلى تعيين مدرب الحراس أو حتى المحضّر البدني، رغم الأسماء الكثيرة المقترحة عليه من قبل بعض “المناجرة” أو التي تفاوض معها بصفة مباشرة.

الاتصالات جارية مع عدة مدربين للحراس

ولعل ما يؤكد أن قرعيش لم يضبط تشكيلة الطاقم الفني الذي سيشرف على الفريق تحسبا للموسم المقبل، كونه لايزال في اتصالات مع عدة مدربين للحراس، حيث وضع في مفكرة عدة أسماء بعضها اتصل بهم بصفة مباشرة والبعض الآخر كلف بعض المناجرة لجسّ نبضهم، وقالت بعض المصادر أن قرعيش لم يستقر إلى حد الساعة على مدرب للحراس، حيث يبحث عن الأنسب للفريق وعدم تكرار سيناريو الموسم المنقضي حين تعاقب على الفريق عدة مدربين للحراس، آخرهم سالم فضيل، ومن بين الأسماء التي  وضعها قرعيش في مفكرته مدرب حراس نجم مقرة مرواني.

قرعيش يولي أهمية لقضية المحضّر البــــدني

فــي الحقيقة أن ما عاشه الدفاع الموسم المنقضي، من تغييرات كثيرة مست الطاقم الفني على غرار مدرب حراس المرمى والمحضّر البدني، جعلت الرجل الأول في “الدياربتي” يأخذ كل وقته لتعيين المحضّر البدني الذي سيعمل ضمن الطاقم الفني تحسبا للموسم المقبل، وخلال المواسم الأربعة التي قضاها دفاع تاجنانت في الرابطة الأولى مرّ على الفريق العديد من المحضرين البدنيين، بمعدل 3 محضّرين في كل موسم، البعض منهم لم يعمّر طويلا في الفريق، ومن أجل ضمان جاهزية بدنية لرفقاء يونس تحسبا للموسم المقبل، يولي “الريش” أهمية بالغة لقضية المحضّر البدني، حيث إنه وإلى حد كتابة هذه الأسطر لم يستقر قرعيش على واحد من بين المحضّرين البدنيين الذين تفاوض معهم أو المقترحين عليه.

المدرب الجديد غير ملزم بتعيين مساعديه

المتعارف عليه أن معظم المدربين يقترحون أسماء لمدربي حراس مرمى أو لمحضّرين بدنيين على رؤساء الفرق الذين يصلون معهم إلى اتفاق، غير أن مصادرنا أكدت أن المدرب الجديد الذي ستوكل له مهمة الإشراف على العارضة الفنية لدفاع تاجنانت غير ملزم بتعيين طاقمه الفني من مدرب للحراس ومحضّر بدني أو مساعد مدرب، وهو شرط وضعه الرئيس الطاهر قرعيش، حيث سيتكفل بنفسه لتعيين تشكيلة الطاقم الفني للفريق، مما يترجم الاتصالات الكثيرة التي أجراها ” الريش ” في الفترة الأخيرة.

بعض المدربين رفضوا تدريب الفريق بسبب هذا الشرط

تساءل الكثير من عشاق ” الزرقاء ” عن الأسباب التي جعلت إدارة الدفاع تتأخر في تعيين مدرب جديد للفريق، رغم الأسماء الكثيرة المقترحة على الرئيس الطاهر قرعيش، أو التي تفاوض معها بصفة مباشرة، البعض قال أن الأزمة المالية كانت سببا رئيسيا في تأخر تعيين المدرب الرئيسي للفريق، والبعض الآخر قال إن الكثير من المدربين الذين تفاوض معهم “الريش” اعتذروا بسبب الشرط الذي وضعه “الريش” والقاضي بنزع صلاحية تعيين مساعدي المدرب، لآن الكثير من المدربين يشترطون مساعدين خلال عملية المفاوضات، الأمر الذي يرفضه “الريش” جملة وتفصيلا بحجة أن ذلك سيكون مكلّفا.

قرعيش يريد حماية الفريق من الاستقالة الجماعية 

يرى البعض أن الطاهر قرعيش ومن خلال نزعه صلاحيات تعيين مساعدي المدرب خلال عملية المفاوضات، يريد من وراء ذلك حماية فريقه من “ورطة” الاستقالة الجماعية للطاقم الفني، في حال ما قرّر إقالة المدرب الرئيسي، لأن ذلك سينجر عنه انسحاب مساعديه بصفة آلية تضامنا مع زميلهم الذي كان وراء جلبهم إلى الفريق، وهو السيناريو الذي عرفته الكثير من الأندية على مدار المواسم الأخيرة، لذلك فالطاهر قرعيش يشترط على أي مدرب يتفاوض معه عدم التدخل في تعيين المساعدين من محضّر بدني ومدرب لحراس المرمى.

بعض المنتهية عقودهم فصلوا في وجهتهم

مع مرور الوقت، بدأت الرؤية تتضح بخصوص وجهة بعض اللاعبين المنتهية عقودهم، ومعلوم أن أول لاعب فصل في وجهته المستقبلة كان أسامة مداحي الذي لم ينتظر طويلا  ليوّقع في صفوف شبيبة الساورة، بينما اختار زميله فورلور الالتحاق بصفوف مولودية وهران بعد أن كان على وشك الانضمام إلى شباب بلوزداد، وخلال الساعات الأخيرة اختار سفيان بوطبة اللعب في صفوف اتحاد عنابة، بينما كانت وجهة حمزة دمان فريق جمعية عين مليلة، في انتظار التعرف على وجهة القائد السابق “للدياربتي” عايب اشرف الذي ورغم العروض الكثيرة التي وصلته إلا أنه لم يفصل بعد في وجهته المستقبلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: