المحترف الأول

اتحاد بسكرة: الإدارة تنجح في تخفيض قيمة الديون وغياب السيولة أجهض مساعيها

لا يزال ملف اللاعبين الدائنين، يشغل بال إدارة الاتحاد التي تدرك جيدا تأثيراته العكسية على مستقبل الفريق، خلال الفترة  المقبلة في حال عدم إيجاد الحلول العاجلة له، رغم يقينها أن غياب السيولة ومحدودية إمكانات الفريق من شأنه أن ينسف كل مجهوداتها، حيث يواصل الرئيس بن عيسى ومن معه عملية المفاوضات مع بعض الأسماء المعنية بغرض إقناعها بتخفيض سقف مطالبها، خاصة وأن الكثير من الأحكام النهائية تبدو مبالغا فيها.

أغلب الأسماء قدمت تنازلات خدمة لمصلحة الاتحاد

وحسب مصادر على  صلة بملف ديون اللاعبين السابقين، فإن أغلب الأسماء التي تم الاتصال  بها منذ فتح الملف خلال الأسبوعين الماضيين، أعربت عن رغبتها في مساعدة الفريق على تخطي الأزمة الحالية التي يمر بها، من خلال تنازلها عن قيم مالية متفاوتة مقارنة بالأحكام النهائية التي تحصلوا عليها من قبل غرفة فض المنازعات، وهو الأمر الذي جاء بعد نجاح عملية المفاوضات التي أشرف عليها شخصيا رئيس مجلس الإدارة فارس بن عيسى.

كتلة الديون تقلصت والإدارة ستقتصد مبلغا مهما

وحتى وإن لم تتسرب أخبار عن القيمة المالية التي تمكنت الإدارة، من تخفيضها من ضمن الكتلة الإجمالية للديون المستحقة، بعد أن نجحت في إقناع أغلب اللاعبين بالتغاضي عن جزء من مستحقاتهم المالية العالقة، فإن مصادرنا تؤكد أن الرقم معتبر خاصة وأن هناك من اللاعبين من واقف على التغاضي عن نصف ما يدين به، في وقت كان موقف البقية متفاوت بالشكل الذي أنجح العملية قياسا بالرقم الأول الذي قارب تسعة ملايير.

الإشكال في غياب السيولة والدائنون يريدون مستحقاتهم نقدا

حتى مع نجاح الإدارة في أول مهمة بالنسبة لملف الديون، فإنها في المقابل ستجد نفسها أمام مشكلا أخر لا يقل صعوبة، ويتعلق الأمر بتجسيد الاتفاق مع هؤلاء اللاعبين ميدانيا، على اعتبار أن موافقتهم على التغاضي على نسبة معتبرة من ديونهم، كان بشرك الحصول على الجزء الأخر نقدا وهو الأمر الذي يتعذر تحقيقه حاليا، بما أن الخزينة خاوية ولا يمكنها التجاوب مع الأعباء العديدة خاصة وان الفريق مقبل على تربص تحضيري.

الإدارة تراهن على رفع الحجز عن الرصيد البنكي

تحركات الإدارة في موضوع الدائنين، يأتي بعد أن عمد البعض منهم إلى اللجوء إلى خيار تجميد الرصيد البنكي للشركة وهو الأمر الذي قد يمتد إلى لاعبين آخرين في الأيام المقبلة، بالشكل الذي أجبرها على منح الملف حقه من الاهتمام، لأن تواصل مسلسل الحجز على الرصيد البنكي من شأنه أن يعطل سيرورة العمل، بما أن مساعدات السلطات المحلية المرتقبة تضخ في نفس الحساب، مثلما سينعكس الأمر سلبا على المعاملات المالية مع اللاعبين ومستخدمي الفريق، على اعتبار أن الإدارة الحالية تتعامل بالصكوك البنكية في المخالصات المالية.

أمير. ن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: