المحترف الأول

ش.قسنطينة: الإدارة لم تفصل في مكان التربص الثاني بعد والإشكال المباريات الودية

لم تفصل بعد إدارة النادي الرياضي القسنطيني وعلى رأسها المناجير العام للفريق بوخدنة وفي المكان الذي سيحتضن تربص الفريق الثاني والذي سيخصص للعمل الفني ولعب المباريات الودية، ويعتبر السبب الأول وراء تأخر الإدارة في تعيين المكان إلى رغبتها في ضمان عدد كبير من المباريات الودية وذلك لخلق الانسجام للمجموعة داخل المستطيل الأخضر.

اسم تركيا لا يزال مطروح والإدارة طلبت من اللاعبين تجهيز ملف التّأشيرة

هذا وقد كان مبرمجا في البداية أن يخوض الفريق التربص الأول  في مدينة حمام بورقيبة التونسية وهو ما كان عليه على أن يكون التربص في تركيا قبل أن تتراجع الإدارة عن هذا الخيار بسبب خوفها من عدم ضمان مباريات ودية هناك، ولكن عاد الحديث مرة أخرى عن التربص هناك خاصة وأن الإدارة قد طلبت من اللاعبين وطواقم الفريق تجهيز ملف التأشيرة تحسبا لأي طارئ.

الطاقم الفني غير متحمس لقمرت وطبرقة قد تكون الوجهة

كما تلقت إدارة الفريق العديد من الاتصالات من الوكالات السياحية المتخصصة في تنظيم التربصات ، ولعل آخر اقتراح كان للفريق هو التربص في مدينة قمرت التونسية مثلما كان عليه الحال الموسم الفارط، إلا أن هذا الطلب لم يتحمس له الطاقم الفني للفريق بقيادة المدرب الفرنسي لافان الذي اعتبره مكانا للسياحة لا للعمل ،مما يجعل الإدارة تتوجه تلقائيا إلى التربص في مدينة طبرقة الساحلية.

المدينة تحتوي على مرافق في المستوى والأندية القطرية متعودة على التربص هناك

هذا ويمكن اعتبار اختيار طبرقة للتربص الثاني أحسن خيار لإدارة الفريق بالنظر للعروض الموجودة والظروف الراهنة خاصة وأن لافان اشترط التربص في مكان يضمن له لعب عدد كبير من المباريات الودية، فطبرقة تحتوي على منشآت في المستوى من ملاعب إلى فنادق وغيرها من الخدمات، خاصة وأن أغلب الأندية القطرية تتربص هناك في صورة الوكرة والسيلية.

لافان يريد برمجة خمس مباريات ودية خلاله

هذا ويعول المدرب الفرنسي للنادي الرياضي القسنطيني دينيس لافان كثيرا على هذا التربص للعب عدد كبير من المباريات الودية، حيث يرد مواجهة فرق متفاوتة المستوى لاختبار العمل الذي سيقوم في التدريبات، على أن يصل إلى سبع مباريات ودية قبل انطلاق البطولة الوطنية المحترفة لكرة القدم، لذلك فإن مكان تربص الفريق خلال هذه الصائفة سيكون معلق ومرتبط بالمباريات الودية المتوفرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: