المحترف الأول

اتحاد بسكرة: الإدارة تحت الضغط وخياراتها لم تلق الإجماع لدى الأنصار

يزال تواجد المهاجم صحبي يوسف مع تعداد الاتحاد في تربصه الجاري بعنابة، يطرح الكثير من الجدل لدى محبي الفريق بخصوص توجهات الإدارة في ملف اللاعبين المسرحين والعناصر التي يفترض أن يتم انتدابها، حيث يتساءل الكثيرون عبر صفحات التواصل الاجتماعي، وعن المعايير المعتمدة من قبل القائمين على تسيير الفريق، خوفا من تكرار سيناريو المواسم الماضية التي كان فيها الاتحاد ضحية لعدم الاستقرار الفني وضعف مستوى المنتدبين.

ملف صحبي فتح أبواب الانتقادات على الإدارة

وضعت إدارة الاتحاد نفسها في حرج، تجاه الأنصار ومحبي الفريق بقرارها الإبقاء على المهاجم صحبي ضمن التعداد، حيث تفاجأ الجميع بالأخبار التي تشير إلى أن ابن سعيدة تلقى دعوة للمشاركة في التربص، رغم محاولات بعض الأطراف التستر على المعلومة لأسباب غير معلومة، من منطلق أن المعني ظل على امتداد موسم كامل خارج الحسابات، من المفترض بناءا على ذلك أن يتم توجيهه للتسريح

لكناوي يؤكد أنه يتحمل مسؤولية الإبقاء عليه

مع أن الأمر الواضح في ملف اللاعب صحبي يشير أن اللاعب يحظى بدعم جهات من الإدارة، فإن المدرب لكناوي المعني الأول بقرار الإبقاء عليه في التعداد من عدمه بصفته مسؤولا أول عن الشأن الفني، يؤكد على أن تواجد لاعبه في التربص كان خيارا اتخذه بنفسه، مشيرا أنه يتوفر على إمكانات كبيرة لتؤهله لمنح الإضافة اللازمة للفريق في الخط الأمامي، حتى مع المشاكل الصحية التي يعانى منها الموسم المنقضي، والتي كانت سبا في إنهائه الموسم قبل نهاية مرحلة الذهاب.

مستقبله مع الاتحاد سيحدده الفحص الطبي المعمق

يبدو أن الضغط الذي أثير من قبل محبي الاتحاد والانتقادات التي مست قرار الإدارة بخصوص اللاعب، جعلها تلجأ إلى حل وسط من خلال توجيه المعني إلى طبي أخصائي في الطب الرياضي من أجل الخضوع إلى كشف طي معمق، على مستوى الإصابة التي يعاني منها على وتر أشيل، حيث ستكون نتيجة الفحص الطبي محددا لمستقبل المعني مع الفريق، سواء بالمواصلة في حال كانت إيجابية أآو العكس.

يعاني من نقص حاد في المنافسة وتفضيله على بعض اللاعبين غير مبرر

في حال تمكن المعني من تجاوز الفحص الطبي الذي تنوي الإدارة بالتنسيق مع المدرب، اللجوء إليه كحل وسط من أجل امتصاص غضب الأنصار، فإن الإشكال الآخر الذي يحيط وضعية المهاجم صحبي متعلق بنقص المنافسة لديه، فزيادة على أنه أنهى مرحلة موسمه قبل نهاية مرحلة الذهاب، فإنه كان قد تنقل إلى الاتحاد قادما من شبيبة سكيكدة مصابا حيث لعب مواجهات تعد على اليد الواحدة على امتداد موسمين.

ماذا لو أثبتت الفحوص أنه ما زال يعاني ؟

في كل الأحوال فإن إدارة الاتحاد ستجد نفسها في مشكل، سواء بالإبقاء على اللاعب ضمن التعداد بما أنه لا يلق الإجماع حتى في حال أثبتت الفحوص أنه معافى، أو العكس في حال ما تأكد أنه مصاب حيث لن يكون من السهل عليها إقناعه بفسخ عقده بالتراضي، وهي التي عجزت عن القيام بالأمر الموسم المنقضي رغم تأكيدات الطاقم الطبي للفريق، على أن اللاعب لن يجهز إلى نهاية الموسم الكروي بس تعقد الإصابة التي يعاني منها.

الإبقاء عليه وتسريح لداوري وعدوان يحتاج إلى توضيح

في غياب متحدث باسم الإدارة للحديث عن جملة التحفظات المطروحة، حول سير عملية ضبط التعداد للموسم الكروي الجديد، وأمام انتهاج المكتب المسير لخيار السرية يتساءل الكثير من محبي الاتحاد حول دواعي الإبقاء على لاعب يعان من نقص فادح في المنافسة، في مقابل تسريح لاعب من حجم لداوري الذي لعب أغلب المواجهات كأساسي وكان من ضمن العناصر التي ساهمت بشكل بارز في تحقيق الصعود، وهو نفس الأمر بالنسبة للشباب عناني الذي يتوفر على إمكانات كبيرة مكنته من الإنتقال إلى نجم مقرة بعد تسريحه.

أمير. ن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: