المحترف الأول

بلمسعود: “المحرق البحريني منافس مجهول وسنبذل كل ما في وسعا لإسعاد السنافر”

يؤكد المستقدم الجديد لصفوف الخضورة بلمسعود على القرعة الخاصة بالكأس العربية أوقعت الفريق أمام منافس مجهول بالنسبة له، ولكن هذا الأمر لن يكون عائقا أمام رغبة المجموعة في تخطيه وإسعاد السنافر، كما عبر عن إعجابه الشديد بالأجواء التي تسود مجموعة الفريق مؤكدا في نفس الوقت بأنها تبشر بموسم استثنائي

كيف تجري الأمور معك في الأيام الأولى مع فريقك الجديد؟

أنا أحب كثيرا التحضيرات الشاقة في الصيف، لأنها مفتاح نجاح موسم أي لاعب، لذلك سأحاول أن أقوم بنفس التضحيات التي قمت بها في الصيف الماضي، وسأحضر بجد لكي أكون في المستوى المطلوب مع انطلاق المنافسة رفقة زملائي .

إذن تراهن على التحضيرات الجدية لتجهز للموسم؟

بالفعل لقد تدربنا في كثير من الأحيان بمعدل حصتين في اليوم ، وهو ما ساعدني كثيرا ، وجعلني أشعر بتحسن كبير في اللياقة البدنية، لذلك أنا في الطريق الصحيح لأول جاهزا للعب 90 دقيقة، خاصة وأنه لا يزال أمامي  العمل لأكثر من شهر قبل أول جولات البطولة.

لم يعد يفصلنا عن البطولة سوى شهر، هل ستجهز لها؟

لا يمكن الجزم بذلك فأنا اعمل بجد و أسعى لتطبيق البرنامج المخصص من قبل الطاقم الفني ، ولكن بالعمل الجاد والتضحية في الميدان، سأكون قادرا على تقديم الإضافة التي ينتظرها مني الجميع في قسنطينة

المنافسة في الوسط لن تكون سهلة بتواجد عديد اللاعبين؟

المنافسة في أي فريق تعتبر أمر عادي، لأن المسيرين دائما ما يستقدمون لاعبين اثنين على الأقل في منصب واحد، لذلك ما أؤكده أن المنافسة ستكون شريفة والأحسن بيننا من يشارك، لأن مصلحة الفريق تأتي في المقام الأول، وعن نفسي حاولت أن أندمج بسرعة في فريقي الجديد، وإن شاء الله سنشكل أسرة واحدة، ومن يكون جاهز يشارك، ومن يبقى في الاحتياط يشجع زملائه الذين يلعبون، وهذا ما أعتبره نقطة قوة أي فريق.

كيف وجدت الأجواء داخل الفريق؟

الأمور تبشر بالخير فأنا أعرف أغلب اللاعبين في شباب قسنطينة فمنهم من لعبت معه ومنهم من واجهته سابقا،  لذلك أؤكد أن  الأمور تسير على أحسن ما يرام منذ أول يوم لي في التحضيرات، ونشعر بتحسن كبير خاصة من الناحية البدنية، ومن المؤكد أننا سنكون جاهزين لأول مباريات البطولة بالنظر إلى العمل الكبير الذي قام به الفريق منذ بداية التحضيرات، وهو ما وقفت عليه عندما برنامج استدراكي، أين شعرت بأنهم عملوا بجد بدليل أني استرجعت لياقتي في ظرف زمني قياسي.

خضتم أول لقاء لكم أمام الأنصار بعد العودة من تونس، ماذا تقول؟

أنا على دراية تامة فان الكثير من الأنصار ينتظرون منا الكثير، ولكني أؤكد لهم اللاعبين الذين يبللون لا يزالون تحت طائل العمل البدني المكثف لذلك فقد بدينا أمام عين مليلة بمستوى متوسط زيادة على غياب الانسجام بيننا الذي بدا واضحا ما هي أهدافك مع الخضورة؟

كنت أمتلك العديد من العروض، ولكني فضلت شباب قسنطينة، بسب الرهان الرياضي حيث سيلعب الفريق في  الموسم القادم على عدة جبهات، وبالتالي فضلت أن أثري رصيدي بالمزيد من الألقاب، وبالتالي أنا مقتنع بالعقد الذي وقعته، وأتمنى أن أكون فأل خير على السنافر، ويفرحوا بالمزيد من التتويجات،  خاصة وأن الشباب بات من الفرق التي تلعب على المراتب الأولى في كل موسم، وسأحاول أن أفرض وجودي وأقدم كل ما أملك لتسجيل الأهداف

القرعة الخاصة بالمنافسة العربية أوقعتكم في مواجهة ممثل البحرين كيف استقبلتم ذلك؟

نعم سنلعب الدور 32 أمام المحرق البحريني الذي يعتبر خصما مجهولا بالنسبة لنا و لكن نحن كمجموعة سنلعب بكل قوة ضد أي خصم كان، و كنا نتمنى أن نجتنب الفرق العربية الكبرى التي تمتلك تقاليد في هاته المنافسة خاصة و أنها مشاركتنا الأولى في التاريخ.

في الختام كلمة أخيرة؟

نحن نضحي من اجل القيام بتحضيرات في المستوى المطلوب كما أريد أن اطمئن السنافر بأن فريقهم مكون من مجموعة كلهم “أولاد فايمليا” و النية هي السمة الغالبة بيننا ،حيث تعاهدنا في وقت سابق على تشريف عقودنا و إسعاد السنافر بالنتائج الايجابية في مختلف المنافسات التي سنشارك فيها.

رشدي. د

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: