المحترف الثاني

دفـــاع تاجنانت : بسكري راض عن العمل المنجز خلال تربص الشلف ويصفه بالناجح

يحاول رفقاء شايب الدور استغلال أيام الراحة التي استفادوا منها بعد عودتهم إلى ذويهم، عقب إنهاء الفريق للتربص المغلق الذي أقامه بالشلف في ثاني محطة تحضيرية لمرحلة العودة، تربص وصفه الطاقم الفني بقيادة المدرب بسكري بالناجح لأنه جرى في ظروف مثالية، وتمكن خلاله الطاقم الفني ” للدياربتي ” من تطبيق البرنامج الذي سطره بنسبة كبيرة، فرغم طول فترته إلا أن اللاعبين استطاعوا التجاوب بشكل إيجابي مع العمل المقدم لهم، وعملوا بتوجيهات مدربهم بسكري الذي ألح على ضرورة استغلال فرصة التربص المغلق جيّدا وأكد لرفقاء حميدة أن مرحلة العودة تتطلب جهدا بدنيا مضاعفا والفرصة أمامهم لإعادة شحن البطاريات والوصول إلى مرحلة مرضية من الجاهزية البدنية وتدارك النقص المسجل خلال مرحلة الذهاب .

رغبة اللاعبين في العمل ساهمت في تطبيق البرنامج

لعل من بين العوامل التي ساهمت في نجاح تربص الشلف هي رغبة رفقاء قحة في العمل وروح المسؤولية التي تحلوا بها طيلة التربص، فرغم كثافة البرنامج إلا أنهم كانوا يقبلون على الحصص برغبة كبيرة، فالفريق تربص بتعداد مكتمل، واللاعبون شاركوا في معظم الحصص التي برمجها الطاقم الفني، إذا استثنيا بعض الحالات على غرار المهاجم حاجي الذي ضيّع بعض الحصص لظروف عائلية قاهرة، وعدا ذلك التعداد كان مكتملا في معظم فترات التربص، ولعل الفضل أيضا يعود للطاقم الفني الذي عرف كيف يرّغب ويحفز اللاعبين للعمل بجدية وتركيز كبيرين، لأنه المتعارف عليه أن التربصات الطويلة عادة ما يغلب عليها الملل.

التنافس كان على أشده في أجواء أخوية

ما ميّز أيضا التربص المغلق الذي أقامه دفاع تاجنانت في الشلف تحسبا لمرحلة العودة، التنافس بين رفقاء فضيل، حيث خاض الفريق تربصه في أجواء أخوية وسط ظروف مثالية، سهلت كثيرا من عمل الطاقم الفني الذي أراد استغلال فرصة تجمع اللاعبين طيلة 10 أيام، لخلق أجواء أخوية من شأنها أن تساعد الفريق في مرحلة العودة ومن المتعارف عليه أيضا أن مثل هذه التربصات تخلق نوعا من الانسجام، بدليل أن “الشيخ” مصطفى قال للاعبيه في الأيام الأولى من التربص أنه يريد أن يعمل في وسط عائلة، لأنه يراهن على روح المجموعة في العودة، لأن الفائدة ستعم في الأخير على الجميع وحسبه أن الأسماء لا تصنع فريقا رغم أن ” الدياربتي ” لا يضم هذا الموسم في صفوفه الأسماء.

الجميع أخذ فرصته في الوديات

عمل الطاقم الفني خلال تربص الشلف مع مجموعة كبيرة، ورغم ذلك جميع اللاعبين أخذوا فرصتهم في اللقاءات الودية التي خاضها الفريق، حيث كانت الفرصة سانحة للمدرب بسكري ليقف على مدى جاهزية لاعييه خلال الوديات الثلاث التي خاضها الدفاع خلال تربصه، ومن جهتهم حاول رفقاء فضيل تقديم أفضل ما لديهم والظفر بالمرة بثقة ” الشيخ ” مصطفى الذي أكد للاعبيه أن اللاعب الأكثر جاهزية من الناحية البدنية والذهنية الأحق بمكانة في التشكيلة، وطلب منهم أيضا طيّ صفحة مرحلة الذهاب والتركيز على العودة لأنها ستكون أصعب والفريق تنتظره تحديات أكبر.

بسكري لم يهمل الجانب النفسي خلال التربص

صحيح أن المدرب بسكري حاول استغلال فرصة التربص المغلق الذي أقامه فريقه في الشلف لإعادة شحن بطاريات لاعبيه، غير أنه في نفس الوقت لم يهمل الجانب النفسي، حيث قالت بعض المصادر المقربة من التقني العاصمي أن ” الشيخ ” مصطفى كان قريبا من لاعبيه طيلة فترة التربص، فأحيانا يتحدث معهم بصورة جماعية، وأحيانا أخرى كل لاعب على انفراد، ومن بين الأمور التي ركز عليها بسكري خلال تواجد الفريق في الشلف، ضرورة طيّ صفحة مرحلة الذهاب بكل ما فيها، والعمل لدخول غمار مرحلة العودة وكأن الفريق يستهل موسما جديدا.

حريتي: “حاولنا استغلال التربص جيّدا وسنجني ثماره في العودة”

أعرب المدرب المساعد حريتي عن ارتياحه للظروف التي أجرى فيها الفريق تربصه المغلق بالشلف، وقال مساعد بسكري أن الطاقم الفني سطر برنامجا حاول تطبيقه ميدانيا، وهو ما تجسّد على أرض الواقع، وأكد رشيد أن اللاعبين تجاوبوا بشكل إيجابي مع العمل المقدم رغم كثافته، منوّها في نفس الوقت بروح المسؤولية التي تحلوا بها طيلة فترة التربص، وعن الأهداف التي حققها الفريق بعد التربص، قال حريتي أن ثمار العمل الجاد سيجنيها الفريق عند مرحلة العودة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: