المحترف الأول

وفاق سطيف : الزامبي بريان مويلا حل أمس بأليكانت وسيوقع على عقده اليوم

توصلت إدارة الوفاق السطايفي إلى اتفاق نهائي مع مهاجم الزامبي بريان مويلا من أجل الانضمام للوفاق قبل غلق عملية الاستقدامات بصفة نهائية، لكي يكون ثاني المستقدمين في صفوف وفاق سطيف خلال الميركاتو الشتوي بعد استقدام المدافع المحوري الفرنكو-جزائري محمد بن يحي منذ عدة أسابيع، وهو المهاجم الذي يبحث عنه المدرب نبيل الكوكي لتدعيم القاطرة الأمامية للفريق، حيث حل البارحة بفندق البير غردن مقر إقامة الوفاق بمدينة أليكانت الإسبانية بعد رحلة جوية من النمسا نحو أليكانت وكان في استقباله رئيس البعثة عبد الحكيم بورحلة في مطار أليكانت لنقله لمقر إقامة الوفاق.

سيوقع اليوم على عقد لمدة موسمين 

وحسب المعلومات التي بحوزة المحترف، فإن المهاجم الدولي الزامبي سيوقع اليوم على عقد لمدة موسمين مع الوفاق بأجرة شهرية لا تقل عن 260 مليون، وهي قيمة مالية معتبرة في انتظار ما سيظهره اللاعب فوق أرضية الميدان، حيث أن كل الأنظار ستكون موجهة إليه في الأيام المقبلة خاصة خلال اللقاء الودي أمام فريق كلوج الروماني حيث سيقحمه المدرب نبيل الكوكي أساسيا.

سبق له مواجهة المنتخب الجزائري وتوقيع هدفين

وفي نفس السياق، فإن المهاجم الزامبي بريان مويلا سبق له مواجهة المنتخب الجزائري سنة 2015 في زامبيا في إطار تصفيات كأس أمم إفريقيا وتفوق المنتخب الزامبي علي المنتخب الجزائري بثلاثية كاملة وسجل هدف المنتخب الوطني ياسين براهيمي في حين أن الزامبي بريان مويلا سجل ثنائية كاملة مما سمح للمنتخب الزامبي بالفوز بالمباراة.

يلعب لفريق ريندورف اتش النمساوي

وبالعودة إلى السيرة الذاتية للاعب الزامبي بريان مويلا، فإن اللاعب من مواليد 16 جوان 1994، أي ذي 25 ربيعا، ذو بنية مرفولجية ممتازة حيث يبلغ طوله 1.82 متر، ويمتاز برأسيات محكمة وكذا القذف من بعيد وخلال مرحلة الذهاب مع فريقه ريندورف اتش النمساوي سجل أربعة أهداف خلال ثلاث مباريات.

إرادة قراوي تصنع الحدث والكوكي يثني عليه

أصبح لاعب وسط الميدان الدفاعي للوفاق قراوي أمير محل إشادة كبيرة خلال التربص الذي يجريه الفريق هنا في مدينة أليكانت الاسبانية، ليس من زملائه فقط بل أيضا من الطاقم الفني والمسيرين، ليس لروحه المرحة ولا للحيوية التي يضفيها للمجموعة فحسب، وإنما للعمل والمثابرة الكبيرة التي يكشف عنها في التدريبات، إلى درجة لاحظ فيها الجميع عدم شكوى قراوي من التعب أو التكاسل في إجراء التمارين التي يبرمجها نبيل الكوكي، وفي العديد من المرات يضاعف عمله رغبة منه في المحافظة على لياقته والبحث عن تحسين قدراته الفنية والبدنية.

33 سنة من العطاء “وما زال الخير القدام”

ورغم تقدم قراوي أمير في السن، من مواليد 7 أوت 1987 (يقارب 33 سنة)، إلا أن الإرادة التي يظهر بها في التدريبات والإصرار على المحافظة على لياقته جعلته يؤكد لكل من يراقب طريقة عمله أنه ما يزال باستطاعته اللعب لأكثر من موسمين، وهذا ما يتمناه ويأمل قراوي أن يحققه.

إرادته في العمل أقوى بكثير من إرادة الشبان

كما ظهر خلال وقوفنا على تربص الفريق هنا في تربص أليكانت أن إرادة قراوي في العمل أقوى بكثير من إرادة عدد كبير من الشبان، خاصة حينما ينهي نبيل الكوكي الحصة التدريبية، حيث يذهب قراوي ليكثف عمله ويركض حول الملعب مدة ربع ساعة، قبل أن يتحول في الأيام الأخيرة إلى خوض تمارين تقوية العضلات وتمارين أخرى خاصة بدرجة التحمل

الكوكي تحدث معه عقب نهاية الحصة التدريبية

وقد لقي قراوي إشادة خاصة من مدربه نبيل الكوكي، حيث كلما تحدث مع الشبان إلا ويقدم لهم مثالا على الإرادة القوية التي يتمتع بها قراوي، وهذا ليكون لهم قدوة في العمل، كما استغل نبيل الكوكي نهاية الحصة التدريبية لصبيحة أمس ليتحدث معه ويناقشه في عدة أمور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: