المحترف الأول

جمعية عين مليلة : بوغرارة: “التأهل أمام أدرار أفادنا كثيرا ولن أسرح أي لاعب”

في أول تصريح له بعد التأهل المثير الذي سجله فريقه في الدور الماضي أمام شباب أدرار، كشف لنا مدرب جمعية عين مليلة اليامين بوغرارة عن ارتياحه العميق بعد أن استهل مشواره مع الجمعية بتحقيقه نتيجة مرضية بالتأهل إلى الدور ثمن النهائي من كأس الجمهورية، حيث اعتبرها بداية موفقة له وعودة من بعيد لفريقه الذي عانى سابقا من النتائج السلبية في الجولات الثلاث من البطولة بعد أن سقط في فخ التعادل فوق أرضية المركب الرياضي زوبير خليفي أمام شباب قسنطينة، وتسجيل هزيمتين قاسيتين أمام كل من وفاق سطيف ونادي بارادو.

“التأهل كان صعبا ولكنه مستحق”

كما أكد لنا المدرب المليلي اليامين بوغرارة أن التأهل الذي سجله فريقه في المباراة الماضية من الدور السادس عشر أمام شباب أدرار كان صعب المنال، لاسيما بعد أن خلق المنافس العديد من الصعوبات لفريقه مما جعل المباراة تمتد إلى الأشواط الإضافية وركلات الجزاء الذي حسمت فيها الجمعية التأهل إلى الدور الثمن النهائي وقال:” أؤكد أن أي فريق منتمي إلى الرابطة المحترفة الأولى كان سيجد نفس الصعوبات التي وجدنها أمام شباب أدرار، إلا أن الأمر الإيجابي أن لاعبينا تعاملوا بذكاء مع المنافس الذي كان قويا فوق أرضية ميدانه وأمام أنصاره، وهو ما جعلنا نحقق تأهل مستحق وسيجعلنا نتطلع إلى الأفضل في المستقبل”.

“التأهل سوف يكون مفيدا لنا من الناحية المعنوية”

كما اعتبر المدرب اليامين بوغرارة أن التأهل الذي حققه فريقه في المباراة الماضية أمام شباب أدرار سوف يكون الدافع الإيجابي لمعنويات اللاعبين، وهذا من أجل أن يحضروا للمواعيد الرسمية القادمة بكل جدية، ويبقى هدفهم من ذلك هو إعلان جاهزيتهم حتى يكونوا في المستوى ويراهنوا على تحقيق النتائج الإيجابية سواء في منافسة كأس الجهورية أو في البطولة وقال: “حققنا تأهلا مفيدا من جميع النواحي، خاصة وأنه سوف يسمح لنا للتحضير لموعد البطولة بكل جدية وإرادة من أجل أن نكون في المستوى خلال المقابلات القادمة ونهدف لتسجيل النتائج الإيجابية، أدرك جيدا أن المهمة لن تكون سهلة بما أننا سنلاقي منافسين أقوياء ولكن الأمر الإيجابي أن لاعبينا قادرين على رفع التحدي لدفع الجمعية لتحقيق الأفضل وأن تسعد من خلال ذلك الأنصار”.
“سنعمل جيدا في تربص العاصمة بالرغم من ضيق الوقت”
وواصل مدرب جمعية عين مليلة حديثه معنا بالتأكيد أنه سوف يستغل التربص القصير الذي سيجريه الفريق بالعاصمة وسيحاول من خلاله تطبيق برنامج عمله على اللاعبين حتى يستفيدوا منه وقال: “بالرغم من ضيق الوقت بما أن تربص العاصمة سوف يدوم قرابة الأسبوع فقط إلا أنني سوف أعمل جاهدا على تطبيق برنامج عمله من أجل أن أسعى لإنجاح تربص العاصمة ويستفيد منه اللاعبون حتى يعلنوا بذلك جاهزيتهم للمرحلة الثانية من البطولة وحتى منافسة كأس الجمهورية”.

“سنجري مباراة ودية لكي أقف أكثر على إمكانيات اللاعبين”

وكشف من جهة أخرى، المسؤول الأول عن العارضة الفنية للجمعية أنه يعمل جاهدا خلال هذه الفترة من أجل أن يبرمج مباراة ودية يجريها فريقه أمام إحدى الأندية العاصمية خاصة وأنها سوف تساعده كثيرا على الوقوف على إمكانيات لاعبيه ويتعرف أكثر على مستواهم بما أنه لا يعرفه كثيرا لكونه التحق مؤخرا بالعارضة الفنية وقال: “سنحاول برمجة مباراة ودية في تربص العاصمة بما أن هذا الأمر سوف يساعدني على منح الفرصة لجميع اللاعبين وأقف من جهة أخرى على إمكانياتهم، مما سوف يسهل لي بالمقابل لإعداد قائمة 18 والتشكيلة الأساسية الخاصة بمباراة مولودية العاصمة”.

“سنلعب مباراة مولودية العاصمة بحرارة إضافية لتحقيق الفوز”

أما بالنسبة لمباراة الجولة الأولى من مرحلة الإياب التي سوف يلعبها فريقه أمام مولودية العاصمة من دون جمهور بسبب العقوبة القاسية التي تعرضت لها الجمعية، فقد أكد اليامين بوغرارة أن المباراة لن تكون سهلة أمام منافس مرشح فوق العادة لنيل بطولة الموسم الكروي الجاري، لكنه كشف قائلا: ” صحيح أن مباراة مولودية العاصمة لن تكون سهلة بسبب العديد من المعطيات ومن بينها لعبنا من دون جمهور، إلا أنه علينا من جهة أخرى أن نعوض غياب الأنصار باللعب بكل حرارة من أجل أن نبقي النقاط الثلاث بعين مليلة، وعليه فإنني سأعمل على شحن اللاعبين معنويا وما أتمناه فقط أن أجد تجاوبا من طرفهم لاسيما وأن حدوث هذا الأمر سوف يساعدنا كثيرا على تحقيق الفوز”.

“لن أسرح أي لاعب من الفريق خلال الميركاتو الحالي”

وعرج أيضا مدرب جمعية عين مليلة اليامين بوغرارة على ملف التسريحات خاصة وأن العام والخاص ينتظر أن تفرج الإدارة على هذا الملف حيث قال: “ملف التسريحات بالنسبة لي مغلق ولن أعمل على تسريح أي لاعب لأنه من الصعب تعويض أي عنصر قد يغادر في ظل شح سوق التحويلات”.

“أنصارنا رأس مالنا، وأتمنى مواصلة وقفهم إلى جانبنا”

وختم المدرب اليامين بوغرارة حديثه معنا بتوجيه رسالة شكر إلى الأنصار الذين تنقلوا مع الفريق إلى أدرار وحتى الذين تابعوا المباراة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والإذاعة وقال: “حتى وإن لم يتنقل أنصارنا بقوة إلى أدرار بسبب بعد المسافة إلا أنني أدرك بأنهم عاشوا على الأعصاب بحكم حبهم الكبير لفريقهم ورغبتهم في تحقيقه التأهل، فيما لا يفوتني أيضا أن أشكر جميع الأنصار الذين تحملوا طول المسافة وسجلوا حضورهم بملعب أدرار بحيث كانوا السند لنا وساهموا في تأهلنا وعليه فإنني أتمنى أن يواصل الأنصار دعمهم لفريقهم في المقابلات القادمة لاسيما وأن هذا الأمر سوف يجعلنا نطمح لتحقيق الأفضل في المواعيد الرسمية القادمة سواء في منافسة كأس الجمهورية أو في إطار البطولة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: