المحترف الثاني

دفـــاع تاجنانت : الدفاع يشرع في التحضير للقاء عنابة بتعداد مكتمل

شرع أمس دفاع تاجنانت في التحضير للقاء اتحاد عنابة برسم جولة الاستئناف، حيث سينزل “التاجنانتية” السبت ضيوفا على مدينة “بونة ” ليواجهوا الاتحاد المحلي في مباراة رد الزيارة، والتي شرع التحضير لها أمس بملعب بئر العرش وبتعداد مكتمل، حيث أجبر الفريق على استغلال الملعب البلدي لبئر العرش بسبب غلق ملعب لهوى إسماعيل بسبب الأشغال، ويستهل “الدياربتي” الشطر الثاني من البطولة بمواجهة اتحاد عنابة بملعب 19 ماي 1956، تحت إشراف المدرب مصطفى بسكري الذي يأمل في دخول غمار مرحلة الذهاب بوجه مغاير على أمل أن يحقق الهدف المنشود، جدير بالذكر أن مباراة الذهاب بين دفاع تاجنانت واتحاد عنابة، عادت فيها الغلبة “للرزقاء” بهدفين دون رد.

برمجة جولة الاستئناف يوم السبت أربكت التاجنانتية

يبدو أن أسرة دفاع تاجنانت وعلى غرار معظم فرق المجموعة، كانوا يعتقدون أن جولة الاستئناف أجلت إلى الفاتح من فيفري، وهو الخبر أشيع منذ مدة وعلمت به معظم الفرق وعلى أساس ذلك بعض النوادي دخلت في تربصات مغلقة بعضها خارج الوطن، لكن الرابطة كان لها رأي آخر، وأبقت على الموعد الذي حددته سابقا ، حيث أربكت جلّ الفرق حين كشفت عبر موقعها عن برنامج جولة الاستئناف، على غرار “التاجنانتية” الذين دخلوا في تربص مغلق بالشلف على أساس أن الاستئناف في الفاتح فيفري، قبل أن يتأكد لهم مطلع الأسبوع أن مباراة عنابة ستلعب السبت 25 جانفي.

حتى اللاعبون تفاجؤوا

ولعل ما يؤكد أن أسرة “الدياربتي” كانت تعتقد أن جولة الاستئناف مبرمجة في الفاتح فيفري، فالكشف عن برنامج جولة الاستئناف عبر موقع الرابطة الإلكتروني فاجأ أيضا زملاء قوميدي، الذين أكد بعضهم أنهم عندما كانوا يحضّرون في الشلف، كانوا يعتقدون أن مباراة عنابة ستلعب في الفاتح فيفري، وإذا بالرابطة تفاجئهم ببرمجتها يوم السبت 25 جانفي، خاصة أن المدرب بسكري برمج الاستئناف الإثنين، حيث منح أشباله 3 أيام راحة بعد العودة من الشلف.

الاستئناف بعنوان التحضير للقاء عنابة

فـي ظّل البرمجة الجديدة القديمة، يمكن القول أن عودة “التاجنانتية” أمس إلى أجواء التدريبات كانت بعنوان “التحضير للقاء عنابة” فالفريق شرع من حصة الاستئناف في التحضير للقاء اتحاد عنابة، وسيكون أمامه 5 أيام لتحضير المباراة والتي سيلعبها خارج القواعد، ومهم جدا بالنسبة لرفقاء شايب الدور تحقيق نتيجة إيجابية لحساب جولة الاستئناف خاصة خارج الديار، رغم أن المهمة لن تكون سهلة وفي نفس الوقت ليست مستحيلة، تحت إشراف المدرب بسكري الذي حقق نقطتين من أصل 9 منذ إشرافه على النادي، خسارة في سعيدة، تعادل داخل الديار أمام سكيكدة وتعادل في العاصمة أمام الحراش.

المباراة ستلعب على أرضية معشوشبة طبيعيا

معلوم أن دفاع تاجنانت استأنف أمس تدريباته بالملعب البلدي لبئر العرش والذي أرضيته اصطناعية، وفي المقابل مباراة اتحاد عنابة و”الدياربتي” ستلعب على أرضية معشوشبة طبيعيا، بمعنى أن أشبال بسكري بحاجة للتمرن ولو لحصة واحدة على أرضية من العشب الطبيعي، فكيف السبيل إلى ذلك، وهل سيلزم التقني العاصمي إدارة الطاهر قرعيش بالبحث عن فرصة ليتدرب الفريق على أرضية بالعشب الطبيعي تحضيرا لمباراة عنابة أم أنه سيحضّر أشباله وفق ما هو متوّفر، خاصة أن الفريق سيّحرم من استغلال ملعبه البلدي لهوى إسماعيل لبضع أيام بل حتى بعد مباراة عنابة بسبب غلقه.

الفريق قد يستفيد من حصة بملعب مسعود زوقار بالعلمة

في مثل هذه الظروف، حدث أن تدرّب “الدياربتي” على أرضية معشوشبة طبيعيا حين كان بصدد خوض مباراة على أرضية من العشب الطبيعي، وكانت إدارة الطاهر قرعيش وقتها قد تحصلت على موافقة إدارة ملعب مسعود زوقار بالعلمة لاستغلال أرضية الملعب لحصة واحدة، ولأن الظروف تتشابه، فقد يستفيد “الدياربتي” تحسبا لمباراة السبت أمام اتحاد عنابة من التدرب على أرضية ملعب العلمة، خاصة أن العلاقة طيبة بين “البابية” و”التاجنانتية”، فضلا على أن الفريق هذا الموسم يقضي ليلة كل مباراة يخوضها داخل قواعده بأحد الفنادق بالعلمة، ولعل ذلك سيساعده على استغلال أرضية ميدان ملعب زوغار قبل التنقل إلى عنابة.

بسكري سيحضّر أشباله للقاء عنابة وفق ما هو متوفر

رغم أن المدرب بسكرى أثنى كثيرا على احترافية إدارة الطاهر قرعيش منذ إشرافه على العارضة الفنية، حيث نوّه بروح المسؤولية التي يتحلى بها أعضاء مكتب “الريش” الذين يحرصون على كل ما يطلبه التقني العاصمي، الذي يبدو أنه سيحضّر هذه المرة أشباله للقاء جولة الاستتئناف وعلى غير العادة في ظروف دون المستوى على اعتبار أن ملعب لهوى إسماعيل مغلق، والفريق سيتدرب ببئر العرش، واللاعبون سيقطعون بعض “الكليومترات” ذهابا وإيابا، في انتظار العودة إلى ملعبهم، بمعنى أن بسكري سيحضّر أشباله للقاء عنابة في ظروف “استثنائية” ووفق ما توفر من إمكانات.

برمجة الرابطة الاستئناف في موعده أخلطت أوراق التاجنانتية

إصرار الرابطة على برمجة جولة الاستئناف في الموعد الذي حددته سابقا، أخلط أوراق “التاجنانتية” الذين تنفسوا الصعداء حين بلغهم خبر تأجيل الجولة 16 إلى الفاتح فيفري، لأن ذلك يخدم الفريق كثيرا، على اعتبار أن الملعب أغلق بسبب أشغال إعادة وضع بساط اصطناعي جديد، وكانت أسرة ” الدياربتي ” من المرحبين بقرار التأجيل حتى ولو ترّسمه الرابطة في بيان، لأن ذلك سيمح باستقبال مولودبة بجاية لحساب الجولة الثانية من مرحلة العودة بملعب لهوى إسماعيل، لكن الآن المعطيات تغيّرت والمشروع لم يسّلم بعد، وقد تكون هناك مستجدات أخرى في قادم الأيام، والخوف كل الخوف من أن يضطر ” الدياربتي ” لاستقبال ” الموب ” بملعب غير ملعبه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: