Non classé

سباحة (سباق 50 م على الظهر): بن بارة يتألق ويحطم الرقم القياسي الوطني

تمكن سباح المجمع البترولي، نزيم بن بارة، أمسية الأربعاء، من تحطيم الرقم القياسي الجزائري لتخصص 50 متر على الظهر، خلال منافسات اليوم الثاني من بطولة الجزائر المفتوحة والبطولة الوطنية الشتوية (أصاغر-أواسط) بالحوض الصغير (25 م)، الجارية بين 21 و 25 يناير بمسبح “امحمد باحة” بباب الزوار (الجزائر).

وجاءت نتيجة بن بارة (21 سنة) ضمن نهائي التتابع 4 مرات 50 متر أربع سباحات (مختلط) بتحقيقه زمن (25 ثا 25 ج) خلال الـ 50 متر الأولى من السباق (على الظهر)، حيث ساهم بشدة في تتويج فريقه المجمع البترولي بالذهبية (1 د 49 ثا 66 ج) متبوعا باتحاد الجزائر (1 د 56 ثا 66 ج) و الباهية نوتيك وهران (1 د 56 ثا 81 ج).

وبالتالي أسقط السباح الدولي الرقم القياسي الوطني القديم (25 ثا 32 ج) الذي كان بحوزة رياض جندوسي منذ بطولة العالم-2014 بقطر.

وفي حديث مع “وأج” أفاد بن بارة أنه كان “يهدف لبلوغ هذه النتيجة” خلال هذه البطولة، قائلا : “أنا جد مسرور بتحقيق هذا الرقم القياسي الذي كنت أشتغل عليه، حيث كنت قريبا من ذلك خلال بطولة فرنسا (25 م) في شهر ديسمبر الفارط وسطرت هذا الهدف خلال هذه البطولة باعتبارها الأخيرة لهذا الموسم داخل الحوض الصغير”.

وأضاف : “في تخصص الظهر دوما ما أتنافس مع عرجون وبوحميدي وهو أمر إيجابي يسمح لنا بتطوير مستوانا. أهدف إلى تحقيق نتائج أفضل في باقي المنافسة في 100 م على الظهر وسباحة حرة وكذا 50 م على الظهر (فردي)”.

وعند السيدات، تُسيطر “البتروليات” بصفة شبه مطلقة على المنافسة، بفضل قوة سباحات المنتخب الوطني، بقيادة نسرين مجاهد، التي تُوجت بلقبين في 50 متر سباحة حرة و 100 متر فراشة، فضلا عن تجاوزها أمس الثلاثاء للرقم القياسي الوطني القديم في 100 متر أربع سباحات.

ونالت مجاهد (20 سنة) ذهبية 50 م حرة بتوقيت (26 ثا 53 ج)، متبوعة بزميلتها إيمان زيتوني (27 ثا 85 ج) و ريم العيفة (27 ثا 88 ج) من أولمبيك الجزائر.

أما في نهائي 100 م فراشة الذي شهد منصة تتويج “بترولية” خالصة، فتوجت به مجاهد بزمن (1 د 03 ثا 40 ج) متفوقة على رانيا نفسي (1 د 04 ثا 13 ج) و إيمان زيتوني (1 د 04 ثا 42 ج).

وصرحت سباحة المنتخب الوطني قائلة : “أحرزت بداية موفقة في البطولة المفتوحة بفوزي أمس بلقب 100 متر أربع سباحات مع تحطيم الرقم القياسي، الذي كنت أهدف لبلوغه منذ الموسم الفارط. واليوم نلت ذهبيتي 50 حرة و 100 فراشة في سباق جيد رغم غياب أمال مليح التي تعد منافستي الأولى”.

“كما تعلمون أنني أحرزت تأشيرة بطولة إفريقيا خلال تجمع جنيف (100 م فراشة) وأسعى هذا الموسم لتحسين أزمنتي الشخصية ولما لا افتكاك الحد الأدنى المؤهل لأولمبياد طوكيو”، أوضحت مجاهد.

وبعد يومين من التنافس في بطولة الجزائر الشتوية المفتوحة، فرض المجمع الرياضي البترولي سطوته على خصومه عند الجنسين، وهو ما تجسد في جدول الترتيب العام للميداليات.

فعند الرجال، يحتل “البتروليون” الطليعة مؤقتا برصيد 6 ذهبيات، بفارق كبير عن ملاحقهم اتحاد الجزائر (ذهبية واحدة)، نفس الأمر لدى السيدات، اللائي يتصدرن سلم الترتيب مؤقتا بواقع 5 ذهبيات، بينما توجد فتيات الاتحاد في المطاردة (2 ذهبية).

وتتواصل فعاليات البطولة الوطنية الشتوية (أصاغر-أواسط)، بإجراء السباقات النهاية خلال الفترة الصباحية (30ر8 سا)، والتي تشهد أيضا إجراء تصفيات البطولة الوطنية المفتوحة، بينما تُجرى نهائيتها خلال الحصة المسائية (00ر18 سا).

للتذكير أنه وعلى غير العادة، قررت المديرية الفنية الوطنية للاتحادية الجزائرية للسباحة خلال هذا الموسم الرياضي، جمع منافستي بطولة الجزائر المفتوحة و البطولة الوطنية الشتوية (أصاغر-أواسط) ضمن منافسة واحدة.

 

نقلا عن موقع وكالة الانباء الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: