المحترف الأولحوار

أهلي البرج مليكشي: “بوزناد حطمني، هو سبب ذهابي إلى لجنة المنازعات

فتح المهاجم الشاب إسلام مليكشي قلبه لجريدة “المحترف” وتحدث مطولا عن الكثير من الأمور التي قال إن أنصار أهلي البرج لا يعرفونها وأنه سيتحدث عنها بالدليل من أجل تبرئة نفسه أمامهم، هذا وتأسف كثيرا اللاعب الشاب الذي كان معارا من نادي بارادو لأنه لم يعط الإضافة للفريق أولا بسبب الإصابة وثانيا بسبب بوزناد الذي كان عقبة في طريقه لتحقيق ذلك.
“كنت مصابا وشفيت تماما منذ ثلاث أشهر”
بدأ مليكشي حديثه من الصفر وبالتحديد من الإصابة التي تعرض لها وقال: “..اعترف أني كنت مصابا وعدم تنقلي إلى تربص تركيا بداية الموسم كان بسبب الإصابة التي تلقيتها من قبل في الفريق وليس خارجه، منذ ثلاثة أشهر شفيت تماما من إصابتي التي كانت على مستوى الركبة وأملك كل الوثائق اللازمة لأثبت صحة كلامي ..”.
“تفاجأت عندما أجبرني الطبيب بخوش على الراحة لشهر إضافي”
وواصل ابن منطقة العزازقة صاحب الـ24 سنة حديثه عن الإصابة قائلا: ” .. بعد شفائي تقدمت من طبيب الفريق بخوش من اجل منحي ترخيص لأباشر التدريبات ولكنني تفاجأت كثيرا عندما أجبرني وأقولها “أجبروني” على المكوث للراحة شهرا إضافيا بحجة أني لم أشف بعد وأنا لدي -قلت لك- دليل بالوثائق يثبت أني شفيت..”.
“الطبيب قال إني أعاني من إصابة في الظهر وهو شيء من نسج خياله”
لم يكن لمليكشي من بديل سوى للانصياع إلى أوامر الطبيب بخوش إذ بقي شهر إضافي دون منافسة رغم أنه شفي تماما من الإصابة التي كان يعاني منها وأكثر من ذلك أنه بعد عودته من راحة شهر أخبره الطبيب أنه يعاني من إصابة على مستوى الظهر على حد تعبيره: “لما عدت إلى الفريق من جديد لم أمنح ترخيصا من الطبيب لأجل التدرب لأنه أخبرني أني مصاب على مستوى فقرات الظهر السفلية وهي من نسج خياله..”.
“أجريت كشوفات في عيادة خاصة تبين كل شيء ولعبت مع الرديف بصورة طبيعية”
أكد مليكشي للمرة الألف أنه شفي تماما من إصابته التي أبعدته كثيرا عن الميادين كان ذلك منذ ثلاثة أشهر مضت واستدل على ذلك بنصف ساعة التي لعبها مع الرديف ضد نصر حسين داي وقال: “أجريت كشفا أوليا في عيادة خاصة بين إصابتي على مستوى الركبة وبعد شفائي أعدت كشفا ثانيا في نفس العيادة بين شفائي نهائيا، هذه الكشوف أطلعت عليها الطبيب وإلا كيف لعبت مع الرديف أمام النصرية ..”.
“الإصابة ليست السبب في عدم بروزي مع الأهلي بقدر ما هو بوزناد”
بعد سرده وطرحه لتفاصيل إصابته اعترف لاعب نادي بارادو أن تلك الإصابة ساهمت في منعه من البروز بشكل لائق مع أهلي البرج، ولكنه أكد أن السبب الرئيسي والمباشر ليست الإصابة بقدر ما هو المدير العام للأهلي نذير بوزناد وقال في هذه النقطة بالذات: “.. فعلا إصابتي حرمتني من البروز مع أهلي البرج ولكن بوزناد حرمني من ذلك أكثر مما فعلت الإصابة..”.
“بوزناد هددني بداية الموسم بفسخ عقدي مع بارادو أو طردي من الفريق”
يقول مليكشي إن بوزناد تسبب في تحطيمه ولم يشفع له ولو أن الإصابة جزء من كرة القدم وبداية قصته مع هذا الرجل يقول مليكشي إنها بدأت من قبل انطلاق الموسم الحالي: “بوزناد صفى حساباته الخاصة معي، لقد استدعاني إلى مكتبه قبل بداية الموسم الحالي وطلب مني فسخ عقدي نهائيا مع بارادو وإلا سيكون مصيري الطرد من الفريق..”.
“هذا الرجل اتصل بزتشي وطلب منه حذف اسمي من الرديف”
وواصل مليكشي كلامه المتثاقل بشأن بوزناد قائلا: “لقد لعبت لنصف ساعة مع الرديف أمام نصر حسين داي بعدها اتصل بي المدرب زتشي وأعلمني أني معني بسفرية الرديف إلى بسكرة لأتفاجأ يوما قبل المباراة بشطب اسمي من قائمة الـ18 رغم أني كنت جاهز وعندما سألت المدرب قال لي: “أنا خاطيني” لأتأكد أن بوزناد من فعل ذلك..”.
“منعني من التدريبات دون سبب، لم يتصل بي ولم يعلمني كتابيا”
وأضاف: “بعدها هذا الرجل قام بمنعي من التدريبات دون الاتصال بي وإعلامي مسبقا بذلك حتى أنه لم يترك لي قرارا كتابيا يمنعني فيه من التدرب بل كلف أحد أعوان الملعب بذلك وفعل ذلك في باقي الحصص بعدها، رغم هذا المنع كنت أحضر إلى التدريبات واضطررت إلى إحضار محضر قضائي معي من أجل الحفاظ على جميع حقوقي..”.
“لم أكن وقتها أنوي اتخاذ أي قرار لأن الأنصار يحترمونني كثيرا”
رغم ما مر به المهاجم إسلام مليكشي إلا إنه لم يقم باتخاذ أي قرار ضد الفريق كما فعل منذ أيام وأرجع السبب إلى ذلك من خلال قوله: “لم أكن وقتها أنوي اتخاذ أي قرار وكنت محافظا على أعصابي وهذا من أجل الأنصار الذين يحترمونني كثيرا ووقفوا معي “وقت الشدة”، مشكلتي في أهلي البرج مع شخص واحد اسمه بوزناد”.
“أدين بـ8 أشهر رواتب متأخرة وبوزناد سبب رفعي شكوى إلى لجنة المنازعات”
كان مليكشي قد وصل إلى طريق مسدود في مفاوضات فسخ عقده مع أهلي البرج ما جعله يقدم شكوى لدى لجنة المنازعات وأرجع السبب إلى ذلك كما قال: “..تحصلت على أربعة أشهر ومازلت أدين بثمانية أشهر كرواتب متأخرة منذ انضمامي إلى هذا الفريق ولدي الوثائق التي تثبت ذلك، بوزناد جعل طريق مفاوضات فسخ عقدي مسدودة وهو السبب في لجوئي إلى لجنة المنازعات ..”.
كان هدفي البروز مع الأهلي و”نوكل ربي” على من حطمني
تحسر كثيرا مليكشي على مسيرته في أهلي البرج والتي اعتبرها سلبية على طول الخط وقال “.. كان هدفي من الانضمام إلى أهلي البرج هو البروز وصنع اسم هنا ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، الإصابة جزء من كرة القدم وأكثر ما يحز في نفسي هم الأشخاص الذي حاولوا تحطيمي منذ أول يوم وما عساي إلا “نوكل ربي عليهم”.
“الأنصار يجب أن يعرفوا أني حزين وأطلب منهم السماح”
في الختام أراد إسلام مليكشي أن يؤكد الجانب المشرق في تجربته ببرج بوعريريج وقال: “..الأنصار يجب أن يعرفوا أني حزين جدا لأني لم أقدم ما يجب أن أقدمه، أعرف إمكانياتي جيدا وأعرف أن الفريق حرم منها بسبب الإصابة وبوزناد، والله ذهبت إلى لجنة المنازعات مرغما و اطلب السماح من كل من ساندني وآمن بقدراتي في عز إصابتي وأقول لهم أني “عرفت رجال” في مدينة البرج..”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: