نجم و حكايات

المرأة الشيطان..القصة الحقيقية وراء “تفاحة” ماوروإيكاردي

تميل مجموعة من الآراء إلى أن وراء كل رجل عظيم امرأة أعظم، في حين تميل مجموعة أخرى مع الجانب التاريخي للقصة، وهي أن «حواء» هي من استسلمت أولًا لإغراءات الشيطان، وأقبلت على ثمر الشجرة المحذورة، ومن ثم تبعها «آدم». تلك القصة التي نسمعها منذ نعومة أظافرنا وتتبادلها الألسن ببعض الصيغ المختلفة، تُتبع بعديد القصص التي تُشير إلى أن المرأة دائمًا ما تدفع بالرجل إلى التهلكة، فمثلًا، يُروى عن «نابليون» أنه قال: فَتِّش عن المرأة، في إشارة واضحة لاتهام النساء بجل المصائب التي تقع للرجال، وأنهن وراء كل المؤامرات التي حدثت في تاريخ البشرية، في حين أن البعض الآخر يطعن بالتزوير في كل تلك القصص، فلا يوجد دليل ديني واحد على أن حواء كانت السبب في إغواء آدم، ولا أدلة على تفسير غرض «بونابرت» من بحثه الدائم عن المرأة.

لا تُعرف بذاتها أبدًا ولم تكن مشهورة على الإطلاق

لكن لحسن الحظ، لم تترك لنا «واندا نارا» أي فرصة للتشكيك، فأي مشكلة يقع فيها زوجها «ماوروإيكاردي»، تجدها دائمًا وسيطًا في اندلاع النار، مؤثرة بطبعها في تلك الأثناء.. جرت العادة على اختيار وصف مُعين، ربما يكون الأشهر، ليسبق اسم أي علم للتعريف به، لكن للحقيقة سنجد أنفسنا عاجزين عن اختيار أحد الوصوف المناسبة للأرجنتينية «واندا نارا». لن يكن منطقيًا أن نحصرها في كونها الزوجة –غير الرسمية– الحالية للاعب باريس سان جيرمان الفرنسي «ماوروإيكاردي»، فهي ممثلة، شخصية مؤثرة تليفزيونيًا وإذاعيًا، مصممة وعارضة أزياء لعدد وافر من الصحف والمجلات.. ما يجعل الأمر أكثر غرابة، أنها دائمًا لا تعرف لذاتها،فلا تملك شعبية جارفة في أي من تلك المجالات التي تُصر على اقتحامها، إلا إذا كانت ملحقة على شخص ما آخر.

شقيقتها «زايرا نارا» تملك شعبية أكبر منها

فلقد عُرفت في المجال التليفزيوني ومجال الأزياء لأنها شقيقة «زايرا نارا» التي تملك شعبية أكبر منها في ذلك المجال، ثم حققت شهرة في عالم كرة القدم بعد ارتباطها باللاعب الأرجنتيني «ماكسي لوبيز» ومن بعده اتخذت سُلم «إيكاردي» لترتقي درجة أكبر في مجال اللعبة الأكثر شعبية في العالم، عن طريق كونها زوجته أولًا، ثم بطريقة أو بأخرى، باتت وكيلة أعماله والمتحدث الأول في العقود التي يُبرمها.. لقطات تظهر العلاقة التي جمعت واندا نارا وماكسي لوبيز قبل انفصالهما مع ماوروإيكاردي، ففي عام 2008،ترك إيكاردي -الشاب آنذاك- دياره، ذاهبًا إلى كتالونيا، بعد أن وجد فيه كشافو نادي برشلونة فرصة ليصبح أحد نجوم المستقبل، وبالفعل انضم إلى فريق النادي تحت سن 17 عامًا.

هذه قصته المأساوية مع زميله ماكسيمليانولوبيز

التقى هناك بمواطنهماكسيمليانو لوبيز، كان الأخير يقضي عامه الثالث هناك، لكنه كان فاشلًا في إثبات نفسه لأعضاء الجهاز الفني للفريق الأول، و خرج في إعارة إلى مايوركا أولًا قبل أن يرحل إلى موسكو في الأخير.. جرى الأمر ذاته مع «ماورو»، فلقد انتهت المفاوضات بين ممثلي برشلونة وممثلي نادي سامبدوريا الإيطالي على إتباع فترة الإعارة، التي خرج فيها إيكاردي للنادي الإيطالي في جانفي 2011، بعقدٍ نهائي لثلاث سنوات يبدأ من صيف نفس العام، وكان النادي الذي يقع بمدينة جنوى هو مسرح الجريمة التي جرت بين إيكاردي ومواطنه لوبيز.

طلاق واندا ولوبيز وإعلان ارتباط إيكاردي بزوجة صديقه

في نفس العام الذي وصل فيه إيكاردي إلى إسبانيا، كان لوبيز يحتفل بزواجه من الأرجنتينية التي تملك شعبية طفيفة آنذاك «واندا»، وبدأت في الظهور معه في عدة محافل داخل دولتهم، وبدا ذلك الزواج بأنه مليء بالسعادة، لكن بعد عام من وصول إيكاردي إلى مدينة جنوى، تبعه لوبيز وزوجته -آنذاك- في رحلة إعارة من نادي كاتيانا اتبعت ببيع نهائي، ليجتمع الثلاثي مرة أخرى لكن على أرض مختلفة.. بدأت الأحداث في التتابع منذ تلك اللحظة، وبين قيلٍ وقال وشهادات عدة أطلقت في المحاكم، انتهى المطاف بطلاق واندا ولوبيز في نوفمبر 2013، وإعلان ارتباط إيكاردي بزوجة صديقه السابقة في مايو 2014.

هكذا تبادل الطليقان اتهامات الخيانة

ولا يهم مدى اقتناعنا نحن بنوع العلاقة التي جمعت إيكارديوواندا حين كانت على علاقة بالأرجنتيني لوبيز، لأن المحكمة قد اقتنعت في النهاية بذكاء واندا، وحكمت لصالحها بحضانة الأطفال الثلاثة الذين نتجوا عن علاقتها السابقة بماكسيلوبيز..تبادل الطليقان اتهامات الخيانة، وانتشر الأمر في الصحف وعلى مواقع التواصل الاجتماعي كثيرًا، لكنه سُرعان ما انكسر على صخرة الذكاء الذي تمتلكه تلك السيدة الأرجنتينية، لا سيما بعدما تمكنت من خلق هالة اجتماعية كبيرة لعلاقتها بزوجها الحالي إيكاردي، ومن ثم بالمشاكل التي تضعه فيها بين حينٍ وآخر.

كيف بدأت «واندا»؟

هناك أشياء معينة تحيط بالفتى يجب إصلاحها، لقد تسببت هذه الأمور، وما زالت تتسبب، في إحراج الفريق والنادي الذي كان قائدًا له.. المدير الفني لنادي إنتر ميلان «لوتشيانوسباليتي» عن أزمة سحب شارة القيادة من الأرجنتينيماوروإيكاردي، ويعلم الجميع حاجة فريق بحجم ريال مدريد لرأس حربة بدلًا من الفرنسي «كريم بنزيمة»، خصوصًا لو كان يملك معدل إنهاء فرص أفضل منه. «خلال عام 2018،سجل إيكاردي 29 هدفًا من 101 محاولة، بمعدل تحويل فرص 28.7%، متفوقًا على ميسي 17.3%، ورونالدو 14.6%».
لكن الأكيد، أن النادي الإسباني لا يرغب في استبدال صافرات الاستهجان التي يتلقاها بنزيمة بصافرات أخرى من المتوقع أن يستقبلها إيكاردي، أو بالأحرى زوجته، بالتالي،أشارت كل الصحف لانسحاب «بيريز» رئيس نادي ريال مدريد، من سباق الحصول على خدمات مهاجم إنتر ميلان، على إثر مشاكل خلقتها زوجته مع ناديه الإيطالي، منذ أن أصبحت وكيلته وحتى مفاوضات التجديد التي بدأت بحلول عام 2019.

لهذه الأسباب قضت على فرصه في تمثيل منتخب بلاده

في حال كان هناك خمول في الأخبار الرياضية بإيطاليا، فإن ظهورًا ولو لثوانٍ لوكيلة إيكاردي، كفيل بإشعال كافة الصحف الإيطالية ومن كل بلدان العالم،ففي فيفري 2019، لم توجد صحيفة واحدة لم تتحدث عن تصريحات واندا التي أطلقتها بشأن النادي، فبعد المدح الديباجي المتكرر في النادي وإعلان حبها لإنتر هي وأبنائها وزوجها، قالت إن النادي عليه أن يجهز عقدًا أفضل لموكلها بالفعل، لكن أولًا عليه أن يأتي بمن يمنحه 5 فرص حقيقية على الأقل للتسجيل في كل مباراة، في نقد واضح ولاذع لكل زملائه بالفريق، ولم تكتفِ واندا -كزوجة لإيكاردي- بأن قضت على فرصه في تمثيل منتخب بلاده، بعد أن أفقدته ثقة كافة زملائه على إثر تصرفه مع ماكسي لوبيز.

أثرهاتخطى كونها زوجة دمرت حياة زوجها

فـ«مارادونا» مثلًا لا يراه إلا شخص يتقن ممارسة الجنس مع زوجات أصدقائه، وأي فريق يرغب في الاستقرار سيحاول الابتعاد عن شُبهة مثل هذه، لكن أثر السيدة «إيكاردي» تخطى كونها زوجة دمرت حياة زوجها، وقررت أن ينتقل إلى وكيلة أعمال تخرب حياة موكلها المهنية.. درست واندا القانون في الأرجنتين لعدة سنوات، على خطى أختها كالعادة، لكنها، على حد وصفها، استسلمت للملل منه، لكن حين وجدت في حياتها فراغًا كافيًا للعمل، طلبت من زوجها أن يمنحها حرية التحدث فيما يخص عقوده الدعائية وحقوق صوره بالإعلانات، ومن هنا بدأت قصتهما في التحول من زوج وزوجة إلى وكيل وموكلة، وتوغلت شيئًا فشيئًا حتى باتت وكيلته بشكلٍ كامل في كل شئونه العملية.

7 معلومات لا تعرفها عن عارضة الأزياء الشقراء

وبلاشك، فإن واندا نارا زوجة ووكيلة أعمال الأرجنتيني ماوروإيكاردي، دائما ما تورط زوجها في أزمات، وتقحمه في مشاكل مع ناديه، وتثير الجدل بأي تصريح تدلي به لوسائل الإعلام، فهي ممثلة وعارضة أزياء أرجنتينية من مواليد 10 ديسمبر 1986، شاركتفي العديد من الاعمال الفنية خلال الفترة من 2005 حتى 2009، وتزوجت واندا نارا من ماكسي لوبيز لاعب فريق سامبدوريا الإيطالي في عام 2008،، وأنجبت منه ثلاث أطفال، واستمرت علاقتهما 5 سنوات، وقد أثارت واندا نارا الجدل في إيطاليا بزواجها من إيكاردي بعد انفصالها عن ماكسي لوبيز، حيث اتهمت الجماهير إيكاردي بالخيانة لصديقه ماكسي لوبيز الذي استضافه في منزله، ليكون رد الجميل من إيكاردي هو إقامة علاقة غير شرعية مع زوجته، والتسبب في انفصالهما.

تسببت في مشاكل بين زوجها وإنتر ميلان ناديه السابق

أشعلت واندا نارا الخلاف بين إيكاردي ولوبيز، بعدما نشرت صورا لـ طليقها على إنستغرام، مع شيقيةإيكاردي في وضع غير لائق، وتسببت واقعة خيانة واندا نارا وإيكاردي لـ ماكسي لوبيز، في استبعاد إيكاردي من منتخب الأرجنتين خلال السنوات الاخيرة، رغم كونه واحدا من افضل المهاجمين في العالم، كما اتجهت واندا مؤخرا للعمل كوكيلة أعمال لاعبين، وتولت إدارة أعمال زوجها ماوروإيكاردي، وقد تسببت في مشاكل بين زوجها وإنتر ميلان ناديه السابق، أسفرت عن رحيل ماورو إلى باريس سان جيرمان في الصيف الماضي، وكانت نارا في موسم المسرح الصيفي من 2006–2007، مصورة في مجلة الملك كورونا لجورج كورونا، لكنها غادرت بعد شهرين بسبب سوء المعاملة من الممثل الكوميدي وزوجته حسب زعمها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: