قسم الهواة

اتحاد عين البيضاء الغيورون على الفريق يتحركون ويُشكّلون لجنة إنقاذ جديدة

أمام الوضع الصعب الذي يتخبط فيه اتحاد عين البيضاء بسبب حالة الشغور الإداري والفني ودخول اللاعبين في حالة مقاطعة للاحتجاج على عدم الحصول على مستحقاتهم المالية، لم يجد عدد من الغيورين سوى التحرك لتشكيل لجنة إنقاذ جديدة ستتولى تسيير شؤون الفريق إلى غاية عقد الجمعية الانتخابية وتعيين مكتب مسير جديد.

اللجنة تتكون من مسيرين ولاعبين سابقين

وتتكون اللجنة التي تم تشكيلها أول أمس من لاعبين ومسيرين سابقين في صورة عبد الغني رماش، الطبيب خالد عميار والرئيس السابق مخبي إلى جانب عدد من رجال المال والأعمال في صورة فاتح سالم المدعو “السوفي”، ولم ينتظر هؤلاء كثيرا للشروع في العمل حيث قاموا بجلب الإجازات من مديرية الشباب والرياضة من أجل تحضير سفرية واد سوف.

الأعضاء شرعوا في الاتصال باللاعبين من أجل لعب مباراة الغد

وبالإضافة إلى جلب الإجازات، قام أعضاء لجنة الإنقاذ بالاتصال باللاعبين من أجل وضع حدّ للمقاطعة وحثهم على لعب مباراة الغد أمام التضامن السوفي، مع التعهد بتسوية مستحقاتهم بمجرد عقد الجمعية العامة ووضع حد لحالة الغموض الحالية، وبذل هؤلاء مجهودات كبيرة لإقناع رفقاء بليل الذين سئموا من الوعود الكاذبة والتي كانت أحد أسباب لجوئهم للمقاطعة.

الرئيس بركاني سيرسم استقالته اليوم

تأكيدا لما تطرقنا إليه في عدد أمس بخصوص الجمعية العامة للفريق، بلغنا أنه تم ضبط جميع الإجراءات لعقدها بعد ظهر اليوم بقائمة 33 عضو وستخصص للمصادقة على استقالة الرئيس بركاني التي بقيت عالقة منذ نهاية مرحلة الذهاب، ويأمل الأنصار في أن تنعقد الجمعية في موعدها وألا يتكرر سيناريو المرات السابقة حين كانت تؤجل بسبب أو بآخر، حتى يتم الشروع في التفكير في مرحلة ما بعد بركاني.

الجمعية الثانية ستكون يوم السبت لفتح باب الترشيحات

وحسب المعلومات التي تحصلنا عليها من أعضاء لجنة الإنقاذ، فإن هناك جمعية ثانية ستنعقد يوم السبت المقبل بقائمة 126 عضوا وخلالها سيتم فتح باب الترشيحات للراغبين في الرئاسة، وأكد هؤلاء أنهم يملكون راغبين في الترشح بإمكانهم إخراج الفريق من أزمته بشرط أن يلتف حولهم جميع المحبين والغيورين لأن المأمورية لن تكون سهلة وتتطلب تضافر جهود الجميع.

رماش عبد الغني: “وضعية الفريق حتّمت علينا التدخل ونطالب بتطبيق القوانين”

في حديث جمعنا باللاعب السابق لاتحاد عين البيضاء والعديد من الفرق الأخرى رماش عبد الغني كشف هذا الأخير عن الأسباب التي جعلته رفقة مجموعة من الغيورين على الفريق لتشكيل لجنة إنقاذ والشروع في البحث عن مخرج للوضعية الصعبة التي يتخبط فيها، وفي هذا الإطار قال: “حبنا للفريق وغيرتنا عليه هي التي دفعتنا للتحرك، فأمام الوضعية الصعبة التي يتخبط فيها لم يكن بإمكاننا الاكتفاء بلعب دور المتفرج وقررنا تشكيل لجنة من لاعبين ومسيرين سابقين ورجال مال وأعمال تتكفل بتسيير شؤونه إلى غاية انتخاب إدارة شرعية وأدعو الجميع للانضمام إلينا، وهنا أريد أن أشير إلى نقطة هامة هي أننا رغم عدم ظهورنا في الواجهة إلا أننا لم نكن بعيدين عن الفريق وكنا وراء تحريك قضية الفساد ضد الرئيس السابق والتي ستفصل فيها العدالة قريبا.”، وعن الخطوات التي قامت بها اللجنة بعد تشكيلها ردّ محدثنا: “لقد التقينا بمدير الشباب والرياضة وطلبنا منه عقد الجمعية العامة في أسرع وقت واشترطنا أن يتم ذلك في إطار قانوني بعيدا عن كل التجاوزات التي حدثت سابقا لأننا نريد ضمان الشرعية للفريق سواء كان ذلك بوجودنا أو بوجود أشخاص آخرين، كما قمنا بجلب إجازات اللاعبين وشرعنا في الاتصال بهؤلاء من أجل إقناعهم بالعودة ولعب مباراة التضامن السوفي ووعدناهم بتسوية مستحقاتهم بعد تعيين إدارة شرعية.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: