قسم الهواة

مولودية قسنطينة، بلعريبي: “التحضيرات لخنشلة تسير في ظروف جيدة وبمعنويات عالية”

في حوار مع المسؤول الأول عن العارضة الفنية لمولودية قسنطينة سعيد بلعريبي حول تحضيرات فريقه لمواجهة اتحاد خنشلة عن الجولة 18 من البطولة قال: “التحضيرات لمواجهة اتحاد خنشلة تسير بشكل طبيعي وفي ظروف جيدة ومريحة بعد آخر فوز أمام اتحاد الشاوية الذي وضع حد لهزيمتين متتاليتين في البطولة وأعاد لنا الروح والثقة خاصة بعد استعادة المرتبة الثانية، كل الأمور تبعث على الارتياح في التدريبات والكل مركز على الهدف القادم وهو العودة من ملعب خنشلة بنتيجة مرضية والحفاظ على المعنويات العالية التي نتجت فوزنا المستحق أداء ونتيجة على اتحاد الشاوية”

“سنتنقل بنية الفوز والتعادل لن يكون مخيبا”

وعن هدف الفريق من مواجهة صاحب المركز السابع الذي ينوي الإطاحة بالمولودية لدخول سداسي المقدمة المرشح للصعود قال بلعريبي: “سنتنقل من بنية العودة بنتيجة إيجابية من ميدان خنشلة وتأكيد فوزنا واستفاقتنا في الجولة الماضية أمام الشاوية، لسنا مستعدين للرجوع للخلف ولنقطة الصفر من جديد، علينا المضي قدما نحو الأمام والتقدم أكثر من الريادة، ولهذا فهدفنا سيكون الفوز على “لياسامكا” أو على الأقل تفادي الخسارة في أسوء الحالات، فحتى التعادل قد يرضينا ولن يكون مخيبا لنا لو جاءت نتائج الجولة في صالحنا، وحتى اللعب على نقطة لن يكون بالدفاع الركون للخلف وإنما بالهجوم وفتح اللعب والبحث عن التسجيل.”

“مشكلة الفريق خارج الديار نفسية وسنعمل على معالجة الأمر”

وإن كان يخشى الوقوع في نفس سيناريو آخر ثلاثة تنقلات للفريق إلى كل من التلاغمة، حي موسى وشباب باتنة أين حصد فيهم الفريق صفر نقطة أجاب مدرب “الموك”: “مشكلة الفريق خارج القواعد في آخر المباريات نفسية محضة، درسنا أسباب الهزائم التي كانت معظمها في آخر الدقائق من المواجهة، المشكلة شخصناها وقد عملنا على إيجاد حل نفسي ومعنوي لها بما أنها ليست تقنية ولا بدنية، نأمل في تصليح الأمور سريعا لإعادة بعث نتائج الفريق خارج الديار من بوابة لقاء خنشلة الذي نعد له كما ينبغي، نتيجة إيجابية من خنشلة ستعطينا انطلاقة جديدة وروح جديدة لبقية المشوار بعيدا عن ملعب قسنطينة”.

“أملك ذكرى سيئة العام الماضي في خنشلة وسأحضر فريقي لكل السيناريوهات”

وعن الذكرى السيئة التي يحملها في ملعب خنشلة الموسم الماضي لما كان مدربا لفريق جمعية الخروب وعاش الجحيم في حمام عمار، وإن كان يتخوف من تكرار نفس الأمر العام الحالي أيضا مع “الموك” أجاب بلعريبي: “صحيح أنني أحمل ذكرى سيئة لي في ملعب خنشلة بعد الذي حدث لي رفقة فريقي السابق جمعية الخروب الموسم الماضي لما عشنا الجحيم في حمام عمار وخسرنا بضغط رهيب من الفريق المحلي الذي مارس علينا كل أنواع الضغوطات للفوز بالمباراة، ولهذا سأحضر لاعبي كما ينبغي من الناحية النفسية تأهبا لأي سيناريو مماثل حتى لا نرد على استفزازات المحليين إن حدثت طبعا، التحضير لمقابلة خنشلة سيكون من جميع النواحي بمن فيها المعنوية تحسبا لكل السيناريوهات الممكن حدوثها”

“قاسمي سيكون معنا ونأمل في استرجاع بن مسعود قبل السبت”

و عن الغيابات المحتملة لفريقه أمام اتحاد خنشلة أوضح التقني القالمي أن لاعبه قاسمي غير معاقب وأنه تلقى إنذار عادي أمام اتحاد الشاوية بقوله: “الغياب الوحيد المؤكد أمام اتحاد خنشلة هو المدافع لعلاونة المعاقب بعد طرده في مباراة “الكاب” بالبطاقة الحمراء مباشرة، أما لاعب الوسط قاسمي فسيكون معنا بشكل عادي بما أن الإنذار الذي تلقاه أمام اتحاد الشاوية كان إنذار عادي عكس ما توقعه الجميع وليس إنذار احتجاجي وبالتالي فحضوره معنا في خنشلة مؤكد وهو خبر مريح كون قاسمي يعتبر لاعب الموسم الماضي في “لياسامكا” ما سيساعدنا كثيرا فوق الميدان، وعن حالة بن مسعود فأظن أنه سيكون جاهز ليوم السبت وحالته تحسنت كثيرا”

“أتمنى أن نجد الظروف الملائمة للعودة بنتيجة تبقينا في المقدمة”

و ختم مدرب “الموك” حواره مع المحترف بأمله في أن يجد فريقه الظروف الرياضية الملائمة للعب مباراة في كرة القدم بغية العودة من خنشلة بنتيجة إيجابية: “سنواصل التحضيرات كما ينبغي لمقابلة السبت على أمل التنقل بكامل التعداد المتوفر بين أيدينا حتى تكون أسلحتنا كلها حاضرة، كما نتمنى أن تجري المباراة في أجواء رياضية وفي ظروف مريحة تسمح بالتنافس الرياضي الشريف بعيدا عن كل أشكال العنف أو الكولسة، وهدفنا يبقى التنقل إلى خنشلة من أجل العودة بنتيجة إيجابية تسمح لنا بالبقاء ضمن فرق المقدمة ونحافظ بها على مرتبتنا الثانية ولم لا تقليص الفارق عن رائد الترتيب.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: