قسم الهواة

شباب باتنة : الكاب في مفترق الطرق والشواية مطالبون بالالتفاف حول الفريق

غاب ، عشية أمس، معظم لاعبي شباب باتنة عن التدريبات التي كانت مقررة عشية الأحد الماضي، سيما وأن هؤلاء كانوا يدركون بأن الأنصار الذين حضروا بقوة لملعب سفوحي لن يغفروا لهم تعثرهم الأخير في الداربي أمام مولودية باتنة، خاصة وأن اللقاء لعب داخل القواعد وسجل من خلالها رفقاء شاشوة أول تعثر داخل الديار منذ بداية الموسم.

الطاقم الفني غاب وتهرب من تحمل مسؤولياته

كما شهدت حصة الاستئناف، غياب الطاقم الفني للفريق بقيادة المدرب محرز بن علي في صورة تظهر تهرب هذا الأخير عن مسؤولياته تجاه هذا النادي وتخوفه من ردة فعل الشواية بعد الهزيمة ذهابا وإيابا في لقاء الداربي، سيما وأن بن علي يتحمل جزء كبيرا من التعثر نظرا لعدم قدرته على التدارك خلال اللقاء وتسجيل خسارة أولى داخل الديار.

لقاء قايس يقترب والفريق لم يعد للتدريبات بعد

لم تعد تشكيلة باتنة بعد للتدريبات تحضيرا للقاء شباب قايس، سيما وأن اللقاء مبرمج يوم السبت القادم بملعب 8 ماي بقايس، وهو ما يفتح باب التأويلات حول مستقبل الفريق الذي يتواجد خلال هذه الأيام في مفترق الطريق بعد الهزيمة الأخيرة في الداربي، ومن المنتظر أن تتحرك الإدارة من أجل إعادة المجموعة للتدريبات سيما وأن اللقاء أمام القايسية سيكون صعبا بعد أن أحيى أبناء سياربيكا أملهم في اقتناص تأشيرة الصعود.

الشواية مطالبون بمحو هزيمة الداربي والالتفاف حول الفريق

وفي ذات السياق، لم تمر هزيمة الداربي الأخيرة مرور الكرام على عشاق اللونين الأحمر والأزرق الذين صبوا جام غضبهم على اللاعبين والطاقم الفني وحتى الرئيس زغينة، حيث حضروا بقوة إلى ملعب سفوحي وطالبوا بتوضيحات حول الهزيمة الأخيرة، ليجدوا غيابا كليا للاعبين والطاقم الفني، ورغم ما حدث في لقاء الداربي إلا أنها تبقى مجرد خسارة كون أن الهدف الأساسي للكاب هو الصعود والعودة إلى مكانته الطبيعية، الأمر الذي يحتم على الشواية الالتفاف حول فريقهم في هذا الظرف الصعب من أجل تحقيق الهدف المنشود نهاية الموسم.

أيمن ماضي: “ما قاله الأنصار أثر فيا كثيرا وأتحمل مسؤولية الخسارة”

تفاجأ قائد فريق شباب باتنة أيمن ماضي في اتصال خص به يومية المحترف، ما تم تداوله بين الأنصار بعد نهاية الداربي المحلي، بأن اللاعب ماضي كان يتعمد الخروج بالبطاقة الحمراء لتسهيل مهمة البوبية من أجل الفوز وقال ماضي: “تفاجأت كثيرا لما انتشر بين الشواية بعد نهاية الداربي حول أنني تعمدت الخروج بالحمراء وترك رفقائي يتعرضون للهزيمة، طيلة مساري الرياضي لم أتلقى مثل هذه الاتهامات، والجميع يشهد لي بذلك وحتى داخل محيط الشباب، ما فعلته خلال الأشهر التي تواجد فيها بالفريق لم يفعله أحد، وكلامي يعلمه الرئيس والطاقم الفني، تأثرت كثيرا بكلام البعض وأتركهم لضميرهم.”

“من غير السهل أن تكون قائدا لفريق عريق مثل الكاب وبعد ما قيل لم أستطع وضع قدمي في باتنة”

وواصل ماضي حديثه، قائلا: “ليس من السهل أن تكون قائدا لفريق عريق مثل الكاب، فمسؤوليتك هنا كبيرة جدا، فبغض النظر من كونك لاعب فأنت بمثابة المدرب داخل أرضية الميدان، ومصدر القوة لزملائك، منذ قدومي إلى باتنة وأنا أبلل القميص وأسقط وأنهض من أجل نادي الشهداء وفي الأخير أتهم بمثل تلك الاتهامات، وأشهد الله بأني نظيف ولم ولن أخون أي فريق أتشرف بحمل ألوانه، وأصارحك بأن بعد ما قيل لم أستطيع وضع أقدامي في باتنة.”

“طلبت من رفقائي العودة للتدريبات وسأعود إذا احتاج الكاب لخدماتي”

كما لم يخف اللاعب السابق للنصرية، بأن رفقاؤه اتصلوا به في الكثير من المرات للاستفسار حول وضعيته، حيث طلب منهم ماضي العودة إلى التدريبات من أجل الفريق والأنصار سيما وأنهم تنتظرهم مباراة صعبة أمام شباب قايس يوم السبت القادم، وأنهى ماضي حديثه قائلا: طلبت من رفقائي العودة إلى التدريبات والتصالح مع الأنصار، وأنا سأعود حينما يطلب المسيرون والرئيس خدماتي ومن أجل مهمتنا في تحقيق الهدف المنشود.

زغينة: “هدفنا الأساسي هو الصعود وبناء فريق لا يزول بزوال الرجال”

قال رئيس شباب باتنة زغينة فرحات، بأن الجميع مطالب بنسيان الهزيمة الأخيرة في الداربي أمام المولودية، والتفكير في قادم اللقاءات المصيرية التي تنتظر الكاب، وقال في هذا الصدد: ليعلم الجميع بأني حينما قدمت إلى الفريق وجدته منهارا من جميع الجوانب، حاولنا إعادته للواجهة ووضعنا الصعود هدفا منذ البداية ، وهدفنا اليوم هو بناء فريق لا يزول بزوال الرجال.

“أنا مناصر للكاب قبل أن أكون رئيسا وأتفهم ردة فعل الشواية بعد الداربي”

كما واصل زغينة حديثه قائلا: قبل أن أكون رئيسا للكاب، كنت مناصرا وأتفهم ردة فعل الأنصار حول الهزيمة الأخيرة، لقد عم الحزن على جميع المناصرين المحبين لهذا النادي العريق، لكن هذه هي كرة القدم، وفرنا كل شيء وعوامل مفاجئة ساهمت في هزيمتنا والآن يجب أن نلتف حول الكاب من أجل العودة بقوة في اللقاءات القادمة.

“لا أتصور أن سكرتير الكاب كان يريد الضرر للفريق في قضية شاشوة”

وفيما يخص قضية شاشوة، قال زغينة: “لا أتصور بأن سكرتير الفريق تعمد أن يضر الفريق في قضية شاشوة، كان نعلم بأن اللاعب تلقى فقط ثلاث إنذارات ولم يحتسب إنذارا في مرحلة الذهاب، لقد أخطأ في تقديراته وكل انسان غير معصوم من الخطأ، الحمد لله لم يتضرر فريقنا من هذه القضية وسنعيد ترتيب أمورنا في قادم الجولات.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: