المحترف الثاني

مولودية العلمة الأمور تعود لنقطة الصفر والأنصار متخوّفون على مصير الفريق

شهد بيت فريق مولودية العلمة يوم أمس طوارئ حقيقية بعد أن قررت محكمة العلمة الحكم بصحة الدعوى المرفوعة من قبل الرئيس المخلوع سمير رقاب، بعد أن أطاح به نائبه علي بوترعة منذ شهرين بجمعية عامة استثنائية، وبترخيص من قبل مديرية الشباب والرياضة لولاية سطيف بعد أن تم جمع النصاب القانوني بتوقيع 14 عضوا من أصل 19، وهو ما جعل المحضر القضائي يؤكد على شرعية العملية حينها في المحضر الرسمي.
رقاب أكد أن الخطوة غير قانونية
وبعد أن تم سحب الثقة منه رسميا، شرع الرئيس رقاب في عملية رد الفعل وقام في أول خطوة برفع دعوى قضائية ضد الإدارة الحالية، مؤكدا أن القانون واضح ولا يمكن إبعاده بهذه الطريقة، وأن الأصل هو استدعاء الجمعية العامة بحضوره وهو يعرض الأمر للأعضاء، وفي حال الموافقة على تنحيته يقوم بتحديد موعد جمعية عامة انتخابية مع فتح لجنة ترشيحات للراغبين في الترشح لتكون الانتخابات شفافة وتفرز رئيسا جديدا للفريق .
قام بتوقيف السجل التجاري مما أطال الأزمة
وبعد أن قام رئيس الفريق الذي رجع لمنصبه برفع دعوى قضائية ضد الإدارة الحالية بتوجيه من المحامين المعروفين في المجال الرياضي، باعتباره قاطنا بالعاصمة وليس بالعلمة، لجأ لتعطيل الأمور التجارية للفريق بالتقدم بعريضة لمصالح السجل التجاري تفيد بوجود حالة نزاع قانوني مطروح أمام العدالة، وبالتالي لا يمكن للرئيس الجديد استخراج السجل باسمه إلا بعد فصل العدالة في القضية، وهو ما جعل البابية مكبلة اليدين.
حجز على الرصيد وجمّده
وبعد أن قام بالأمور القانونية، مما يعني تعطيل جميع الأمور الإدارية لفريق مولودية العلمة ، قام سمير رقاب وبتوجيه دائم من قبل هيئة الدفاع الخاصة به، بالحجز على رصيد الفريق باعتباره يدين للفريق بمبلغ يفوق المليار قام بتسديدها كمستحقات للاعبين الصيف الماضي لغاية دخول أموال الإعانات العمومية، وهو ما نزل كالصاعقة على الإدارة الحالية التي لم تجد حلولا للمشاكل التي عاشها الفريق سوى بالتفكير في اللجوء إلى الديركتوار.
سحب الأموال الأسبوع الماضي بعد تأكده من الرجوع
وبعد أن قام بتجميد الرصيد ومع اقتراب موعد إعلان الحكم من قبل محكمة العلمة بخصوص الدعوى المرفوعة، قام الرئيس العائد لبيت الفريق بسحب مبلغ مليار من حساب الفريق الأسبوع الماضي والإدارة لا تعلم شيئا بخصوص هذه الخطوة، التي تفاجأت منها كثيرا، ولكنه أكد لمقربين منه أنه حقه والقانون في صفه، ما دام الختم باسمه والسجل يحمل توقيعه، وبالتالي لا يوجد مانع قانوني، وهو ما جعل بوترعة يرفع الراية البيضاء، مؤكدا أنه لم يعد يفهم ما يحدث في الفريق من مشاكل وثغرات.

السلطات المحلية تفاجأت من الحكم

وبمجرد نطق المحكمة بالحكم الخاص بإبطال فحوى منطوق الجمعية العامة الاستثنائية القاضية بسحب الثقة من رقاب وتنصيب علي بوترعة مكانه لمدة شهر ونصف لغاية عقد جمعية عامة انتخابية جديدة لتنصيب الرئيس الجديد، تفاجأت السلطات المحلية حسب مصادرنا من هذا القرار، خاصة وأنها كانت تحضر لتشكيل الديركتوار، لكن المعطيات تغيرت والأمور ستتضح رسميا بعد نهاية مباراة روسيكادا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: