المحترف الأول

شباب قسنطينة : الشباب يرفضون تضخيم قضية التذاكر لتفادي سيناريو 2018

يرفض أنصار شباب قسنطينة تضخيم قضية التذاكر الخاصة بمواجهة الكلاسيكو المرتقب لعبه هذا الخميس ضد فريق وفاق سطيف، وذلك حتى لا يزيد الضغط على أشبال خودة المطالبين أكثر من أي وقت مضى بالعودة بورقة التأهل من ملعب النار والانتصار، حتى لا ينتهي موسمهم قبل الأوان، وكثرة الحديث عن تذاكر المواجهة يمهد لتكرار سيناريو 2018، عندما حدثت أعمال شغب في المدرجات بسبب عدم دخول كل السنافر والنتيجة كانت خسارة العميد ضد الوفاق، وبسبب ذلك كاد اللقب أن يضيع بعد العودة القوية وقتها لفريق مولودية العاصمة.

الشباب خسر لقاء موسم اللقب بسطيف بسبب هاته القضية

في السياق ذاته، وجب على أنصار الخضورة تفادي المطالبة برفع الحصة وكثرة الحديث عن التذاكر، وذلك حتى لا يتكرر ما حدث في الموسم الماضي، أين خسر الفريق بسبب أحداث ما قبل المباراة، حيث شاهد رفقاء خذير وقتها أنصارهم يعانون في المدرجات، ما أفقدهم تركيزهم وفي النهاية خسروا اللقاء، وبالتالي على السنافر أن يكونوا أكثر وعيا هاته المرة، ولا يكترثون لقضية التذاكر، حتى يتركوا اللاعبين يحضرون في أجواء هادئة، ما سيرفع من فرص رفقاء بن عيادة في العودة بورقة التأهل ولم لا تكرار سيناريو 2014، عندما عاد أشبال سيموندي بالتأهل من ملعب سطيف.

كثرة الحديث عن التذاكر ستشتت تركيز اللاعبين وتشحن المنافس

دائما فيما يخض قضية التذاكر التي ستمنحها إدارة الوفاق للسنافر لحضور قمة هذا الخميس، يقوم جمهور الحضارة بحملة على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل تفادي تشتيت تركيز اللاعبين قبل قمة الموسم، حيث يريدون أن يمنحوهم فرصة التحضير في هدوء لهاته المواجهة، لأنهم إن تحدثوا كثيرا عن قضية التذاكر سيضرون الفريق أكثر مما سينفعونه، حيث سيشحون بذلك أنصار الوفاق للتنقل للملعب بقوة، ويجعل قمة الخميس مصيرية بالنسبة للاعبي المنافس، ومن هذا المنطلق بات السنافر يعتبرون أن قضية التذاكر لا حدث بينهم.

العميد فاز بلقاءي بارادو وسوسطارة بسبب غياب الضغط

من بين الأمور التي تؤكد أن عدم الضغط على اللاعبين دائما ما يخدم الفريق ما حدث في لقاء سوسطارة وقبل ذلك أمام بارادو، حيث فاز أشبال خودة ولعبوا دون ضغط من الأنصار، ففي لقاء سوسطارة مثلما لم يحضر الجمهور، وكانت النتيجة الفوز بثلاثية كاملة، أما في لقاء بارادو فلم يتنقل السنافر بقوة، والنتيجة فوز بثنائية رغم التحيز الكبير للتحكيم، ومن هذا المنطلق وجب على السنافر نسيان قضية التذاكر وترك اللاعبين يحضرون في هدوء، والأكيد أن رفقاء زعلاني سيقدمون لقاء كبيرا إذا لم تحدث أي مشاكل في المدرجات.

اللقاء متلفز وتضييع السنافر للسفرية أفضل من الإقصاء

الأمر الأكيد، أن غياب السنافر عن قمة ملعب النار والانتصار لن يكون كارثة، فاللقاء متلفز وبالتالي وجب على الجمهور التضحية بتنقل واحد لضمان وصول العميد إلى الدور ربع النهائي، فبإمكانهم مشاهدة الكلاسيكو على الشاشة الصغيرة، وترك المجال للاعبين للتركيز على الـ90 دقيقة، وأمر مؤكد أن الجمهور يعلم جيدا أن مصلحة الفريق فوق كل اعتبار ولن يتنقلوا بقوة إلى ملعب 8 ماي، وسينتظرون تأهل الخضورة للدور القادم، والتنقل بعدها لحملاوي بأعداد قياسية.

العميد وصل لربع النهائي 5 من أصل 7 مباريات منذ 2011

يتمنى السنافر أن يعيد التاريخ نفسه عندما يلعب الدور ثمن النهائي، هذا الخميس، حيث غالبا ما يتجاوزه بسهولة، بدليل أنه خلال 7 مباريات في هذا الدور تمكن السنافر من الوصول إلى الدور ربع النهائي في 5 مناسبات كاملة، والتأهل هذا الموسم سيكون السادس، ويتمنى الجميع في عاصمة الشرق أن يلعب الشباب أول نهائي في تاريخه بعدما أقصي أربع مرات كاملة من الدور النصف نهائي لهاته المنافسة المستعصية على السنافر، ولو أن الفريق سيواجه الوفاق في هذا الدور لثاني مرة منذ الصعود لعد لقاء 2014 الذي عادت فيه الغلبة للعميد.

رجراج: “ليس هناك قضية اسمها تذاكر واللقاء سيجمع بين جارين”

أكد المدير العام لشباب قسنطينة رجراج أنه ليس هناك قضية اسمها تذاكر، من منطلق أن إدارة الوفاق خصصت عشاق النادي الرياضي القسنطيني حصتهم منها تحسبا لمباراة الكأس، كما أضاف أنه سيطلب من رئيس الفريق السطايفي زيادة الحصة أن أمكن وفي حالة العكس ولن يكون هناك مشكلة، مؤكدا في نفس الوقت أن المواجهة المرتقبة بين الخضورة والوفاق ستجمع بين جارين والروح الرياضية ستكون هي الفائز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: