المحترف الأول

جمعية عين مليلة : عين مليلة تحت صدمة الإقصاء والأنصار يطالبون بنقاط “اتحاد العاصمة”

لا يزال الشارع الكروي المليلي يعيش على وقع الصدمة القوية التي تعرض لها الخميس الماضي بعد الإقصاء الذي تعرض له فريق جمعية عين مليلة فوق أرضه، على يد أهلي برج بوعريريج بنتيجة عريضة جدا (3-1)، وهو الإقصاء الذي لم يتجرعه الأنصار وحملوا مسؤوليته إلى اللاعبين والطاقم الإداري معا، لكون أن كل طرف لم يقم بعمله على أتم وجه في الفترة الماضية، تاركين الفريق يعيش مصيرا مجهولا ولو أن الأزمة المالية كانت أحد الأسباب الحقيقية لدخول الجمعية في هذه المتاهات.

الأنصار صبوا جام غضبهم على اللاعبين

ولم يتمالك أنصار جمعية عين مليلة أنفسهم وهم يقفون على حجم الصدمة التي تعرضوا لها بعد نهاية مباراة الكأس أمام أهلي برج بوعريريج الذي تمكن من إقصاء فريقهم بملعبهم وأمام أنظارهم، وهو ما جعلهم يحملون المسؤولية للاعبين الذين لم يظهروا بالشكل الذي كان من المفروض أن يظهروا به في هذا الدور المتقدم من منافسة كأس الجمهورية، مما جعلهم ينهارون بطريقة جد مهينة.

وحمّلوا جزءا آخر من المسؤولية للإدارة

ولم يكن لاعبو جمعية عين مليلة الذين نالوا نصيبهم من الانتقاد بعد إقصاء الفريق من منافسة الكأس بل حمل أيضا الأنصار الجزء الكبير من المسؤولية للإدارة بما أن هذه الأخيرة عجزت على احتواء مسألة المستحقات التي يدنون بها رغم أن هذه الأخيرة لم تكن وليدة الصدفة، بل امتدت لأشهر طويلة دون أن تتمكن من إيجاد حل سريع لها تمكن ضمان عودة الهدوء إلى الفريق.

انتقادات الإدارة امتدت إلى شبكات التواصل الاجتماعي

وقد امتدت انتقادات أنصار الجمعية بعد إقصاء الفريق من منافسة كأس الجمهورية بطريقة جد مهينة أمام أهلي برج بوعريريج، إلى شبكة التواصل الاجتماعي أين كانت مادة دسمة للأنصار الذين تباحثوا فيما بينهم من خلال تعليقاتهم على الأسباب التي جعلت الجمعية تنهار بهذا الشكل المهين، ولو أن جميعهم أجمع أن المشاكل المالية كانت سببا مباشرا في ظهور اللاعبين دون المستوى، وحملوا مسؤولية هذه الصدمة من جهة أخرى للإدارة التي عجزت على إيجاد حل سريع لهذا الإشكال.

طالبوا الإدارة بتحمّل مسؤوليتها سريعا تجاه الفريق

كما طالب أنصار جمعية عين مليلة الإدارة في حالة ما قررت البقاء على رأس الفريق أن تعمل على إيجاد حلول سريعة جدا لإخراج الجمعية من الأزمة المالية الخانقة التي تعاني منها في الوقت الراهن، وتعمل على الأقل لتسوية جزء من مستحقات اللاعبين التي يدنون بها حتى تضمن عودة الهدوء من جديد إلى الفريق، ويواصل بذلك مشوار البطولة بخطى ثابتة نحو تحقيق ضمان البقاء في الرابطة المحترفة الأولى وإنهائها في مرتبة تليق بمقامه حفاظا على ماء الوجه على الأقل بعد الإقصاء المر من منافسة كأس الجمهورية.

سجلوا حضورهم أمس في حصة الاستئناف

هذا ويكون أنصار جمعية عين مليلة قد سجلوا حضورهم أمس خلال حصة الاستئناف التي أجراها الفريق وهذا من أجل أن يتحدثوا مع اللاعبين والطاقمين الإداري والفني، ويبقى هدفهم من ذلك هو تشديد اللهجة معهم من أجل أن يكونوا في المستوى وأن يعملوا على تحقيق الفوز في مباراة الغد أمام اتحاد العاصمة في إطار الجولة الثالثة من مرحلة الإياب والتي سوف يحتضنها أيضا المركب الرياضي زوبير خليفي بعين مليلة.

الإقصاء قبل مباراة “لياسما” بساعات قد يؤثر على الفريق

هذا، وقد يؤثر الإقصاء الغير منتظر لفريق جمعية عين مليلة في منافسة كأس الجمهورية على يد أهلي برج بوعريريج الأثر السلبي على نفسية اللاعبين، لكونه جاء قبل ساعات قليلة من مباراة البطولة أمام اتحاد العاصمة، وهو الأمر الذي سيجعل المدرب اليامين بوغرارة مطالبا بإيجاد حلول سريعة جدا لكي يضمن رفع معنويات لاعبيه على أن تكون ردة فعلهم قوية جدا للإبقاء على النقاط الثلاث بعين مليلة لا غير بما أن هذا الأمر سوف يكون السبيل الوحيد الذي يجعل الأنصار يتناسون الإقصاء المر الذي سجله اللاعبون في منافسة كأس الجمهورية أمام أهلي برج بوعريريج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: