المحترف الثاني

شباب باتنة : فلسفة بن علي الزائدة تدخل الشباب دائرة الحسابات المعقدة

خيّب فريق شباب باتنة آمال جماهيره التي حضرت لملعب سفوحي يوم السبت الماضي على هامش اللقاء الذي جمع الكاب بمتذيل الترتيب اتحاد عين البيضاء، أين انهزم بثلاثية لهدفين في مباراة دراماتيكية جاءت عكس التيار تماما، لاسيما وأن رفقاء نمر كانوا مسيطرين على اللعب طوال اللقاء، في حين استغل الضيوف الهجمات المرتدة التي أثمرت على أهداف ليتمكنوا من تسجيل أول انتصار لهم خارج الديار أحيوا به أمل البقاء في قسم الهواة، في حين سجل أشبال بن علي خسارة مفاجئة داخل ديارهم، وفي وقت عصيب ستدخل الفريق من دون شك دائرة الحسابات الضيقة، لاسيما بعد تراجعه للمركز الخامس في الترتيب العام بعد أن تجمد رصيده عند النقطة 32.

خيارات بن علي أحدثت غليانا وسط الشواية

بالعودة إلى مجريات اللقاء، فإن الجميع كان يرشح الكاب للفوز باللقاء نظرا لأفضلية هذا الأخير من جميع النواحي، ليحدث ما لم يكن متوقعا، أين اقتنص الحراكتة النقاط الثلاث من ملعب سفوحي، حيث يتحمل المدرب بن علي هذه الخسارة لاسيما وأنه دخل بتشكيلة معظمها من الاحتياطيين رغم تواجد الأساسيين القادرين على تسيير المباراة لصالح الكاب في صورة ماضي، سماحي، لوز، لتدخل فلسفة التقني التونسي الكاب دائرة الحسابات بعد أن صعب مأمورية الصعود على نفسه، حيث تراجع في الترتيب العام، كما تنتظره خلال الجولات القادمة لقاءات صعبة والبداية ستكون أمام شباب أولاد جلال يوم السبت القادم.

زيلاي تلقى هدفين ساذجين ومستواه انخفض كثيرا

تلقى حارس عرين الكاب زيلاي ياسين، خلال اللقاء الأخير ثلاثة أهداف كاملة يتحمل مسؤولية هدفين منها، حيث لم يستطع ابن سكيكدة من صد قذفة بومعرافي القوية رغم أنها كانت بعيدة بعض الشيء عن مرمى الحارس بأكثر من 30مترا، كما سجل كريتي الهدف الثالث عن طريق هجمة معاكسة كان يمكن للحارس زيلاي أن يمنع تسجيله لاسيما وأن كريتي وضع الكرة في منتصف المرمى، هذا وتراجع مستوى زيلاي خلال الآونة الأخيرة كثيرا خاصة وأنه تلقى العديد من الأهداف بطريقة ساذجة منذ بداية مرحلة الإياب، مما يجعل مدرب الحراس عويطي عصام مطالبا بمراجعة حساباته فيما يخص تحضير الحارس جيدا خلال اللقاءات القادمة.

نمر وبيازيد غير منسجمين تماما في محور الدفاع

الملاحظ خلال اللقاء الماضي هو غياب التنسيق والانسجام في محور دفاع الكاب بقيادة الثنائي نمر وبيازيد، حيث أبانا عن مستوى سيئ وكانا لهما النصيب الأكبر من الأهداف المسجلة وخاصة الهدفين الأول والثالث، كما يعاب على اللاعبين المذكورين عدم عودتهما السريعة لمنطقة الدفاع في حال استغلال المنافس للهجمات المعاكسة، وهو ما ساهم في خسارة الفريق اليوم، ورغم تواجد المدافع سماحي في دكة البدلاء وقادر بالزج به خلال المباراة نظرا للتفاهم الكبير بينه وبين بيازيد، إلا أن فلسفة المدرب الزائدة كان لها رأي آخر في اللقاء الأخير الذي انهزم فيه الكاب.

بورزام ضيّع ما لا يضيع أمام حملاوي

ضيع المهاجم كمال بورزام العديد من الفرص السانحة للتسجيل خلال اللقاء الأخير، خاصة خلال الشوط الأول لاسيما بعد خروجه وجها لوجه مع الحارس حملاوي في مناسبتين، لينقذ هذا الأخير مرماه، كما ساهم اللاعب السابق للشاطو في هدف الكاب الأول بعد أن تحصل على ركلة جزاء حولها المهاجم فايق عمران إلى هدف، ولم يسجل المهاجم بورزام أي هدف منذ استقدامه خلال الميركاتو الشتوي من هلال شلغوم العيد، مما جعل الشواية يسخطون على اللاعب الذي أبان عن مستوى محدود وأنه صفقة فاشلة على طول الخط.

أنانية عمران حالت دون تجسيد بعض الفرص إلى أهداف

رغم أنه سجل هدف المباراة الأول، وأدى لقاء مقبولا مقارنة برفقائه إلا أن عمران أبان عن أنانية كبيرة داخل منطقة العمليات، بسبب احتفاظه بالكرة كثيرا وعدم تمريرها لرفقائه الذين عادة ما يتمركزون في المكان المناسب لتسجيل الأهداف، الأمر الذي أظهر عن ردود أفعال غاضبة من رفقائه والطاقم الفني وحتى الأنصار الذين انتقدوه على هذا التصرف، إلا أن ابن مروانة يبقى من أحسن اللاعبين هذا الموسم في تشكيلة شباب باتنة.

حميتي ظهر بمستوى مقبول في أول مشاركة له

ظهر المهاجم فارس حميتي في أول مشاركة له خلال الموسم الحالي بمستوى مقبول، حيث وبمجرد دخوله مكان المهاجم بورزام صنع العديد من الفرص الخطيرة التي كادت تجسد إلى أهداف، كما قام بنقل الخطر إلى مرمى الحارس حملاوي الذي كان متألقا في صد كرات حميتي الساخنة، هذا ويعول على المهاجم حميتي خلال اللقاءات القادمة من أجل هز شباك المنافسين ومساعدة الكاب على تحقيق الصعود لاسيما وأنه دخل في دائرة الحسابات المعقدة التي قد تكلف الفريق الكثير نهاية الموسم.

ماضي تلقى وابلا من الانتقادات من بعض الأنصار

وفي سياق آخر، تلقى متوسط ميدان الكاب ماضي أيمن وابلا من الانتقادات من بعض الأنصار محملين إياه مسؤولية الخسارة في الداربي أمام البوبية، كما قام آخرون بكسر الزجاج الأمامي لسيارته معبرين عن غضبهم عن اللاعب الذي دخل في حالة هيستيرية بعد نهاية اللقاء، حيث أكد لأحد مقربيه بأنه لا يستطيع إكمال مسيرته مع الكاب إلى غاية نهاية الموسم.

لوز لم يتعاف بعد من الإصابة وعوف وعيساوي لعبا لقاء جيدا

ظهر المهاجم لوز سفيان بعد دخوله بديلا خلال المرحلة الثانية، غير جاهز تماما للعب لاسيما وأن هذا الأخير عاد من إصابة أبعدته عن الميادين لما يقارب الشهر، حيث ظهر منقوصا بدنيا ولم يقدم الإضافة اللازمة، في الوقت ذاته، أبان الثنائي عوف وعيساوي عن مستوى مقبول في اللقاء، حيث سلموا من انتقادات الأنصار نهاية اللقاء، كما بدا عيساوي متأثرا للخسارة، حيث ذرف الدموع إذ قام المسيرون بمواساته وإخراجه من أرضية الميدان.

عمران: “نمرّ بمرحلة فراغ وسنتدارك أمام أولاد جلال”

اعترف المهاجم فايق عمران في اتصال للمحترف، بأن فريقه يمر بمرحلة فراغ خلال الجولات الأخيرة، وهزيمة عين البيضاء دليل على ذلك، وقال عمران: “نحن نمر بمرحلة فراغ منذ لقاء الداربي الأخير، صحيح أننا عدنا بنقطة من قايس إلا أننا لم نخرج بعد من هذه المرحلة التي تسببت لنا في خسارة مؤلمة أمام عين البيضاء”، كما اختتم ابن مروانة حديثه قائلا: “صعبنا مأموريتنا في الصعود، لكن بإذن المولى سنعوض في أولاد جلال ونعود بنتيجة إيجابية من هناك”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: