المحترف الأولحوار

شباب قسنطينة : شحرور “مستعد للعب في أي منصب وسنقاتل للفوز بمرتبة قارية”

أكد مدافع الخضورة استعداده للعب في أي منصب في لقاء البرج، وذلك لأن وضعية الفريق تتطلب من الجميع التضحية، على حد قول اللاعب السابق لنادي بارادو، كما وعد الأنصار بالدفاع بكل قوة عن حظوظ الفوز بمرتبة قارية، إلى آخر جولة من البطولة، مشيرا إلا أن الإطاحة بالأهلي في لقاء اليوم، سيكون مفتاح العودة إلى الواجهة من جديد.

كيف هي أحوال الفريق ساعات قبل لقاء أهلي البرج؟

الأمور تسير على أحسن ما يرام، وأتمنى أن نوفق في الفوز بلقاء الأهلي حتى نعوض إخفاقنا في اللقاءات الأخيرة، ولا بدليل لنا غير الفوز ضد فريق أهلي البرج، حتى نحافظ على كامل فرصنا في الفوز بمرتبة قارية، وبعد أن ضيعنا كأس العرب والسيدة الكأس، لم يتبقى إلا رهان المرتبة القرية، ولن نذخر أي جهود في سبيل تحقيقه.

قد تشارك ظهيرا أيسرا في ظل غياب صالحي وبدبودة؟

أنا من بين اللاعبين الذين يتواجدون منذ الموسم ما قبل الماضي في شباب قسنطينة، وأعتقد بأن الأمر واضح بأن أتعود على طريقة لعب الفريق خاصة وأننا نعمل مع المدرب خودة منذ مدة وليس لدي مشكل في اللعب في المحور أو على الجهة اليسرى من الدفاع، ومستعد للعب حتى حارس مرمى إذا كان ذلك سيمكننا من الفوز ضد الأهلي.

كيف ترى حظوظكم في الفوز بالمواجهة؟

المباراة ستكون صعبة على الطرفين، ونحن سندخلها بتركيز أشد على اعتبار أن الضغط سيكون على الفريقين فكلينا سنكون مطالبين بتعويض تعثر آخر لقاء، على العموم ندرك أن المنافس يملك تشكيلا قويا، لكن حتى تشكيل “السي.آس.سي” “ما عندك ما تقول عليه”، وستكون له كلمة في لقاء البرج، على اعتبار أّن موسمنا مرتبط بنتيجة اليوم.

تبدو متفائلا بالفوز، رغم أن المعنويات ليست على أحسم ما يرام؟

بطبيعة الحال، أي لاعب يبحث عن الانتصارات حتى يحضر بأريحية، وهذا ما سيمكنه من تفجير طاقاته من لقاء إلى آخر، وبالتالي سيتمكن من تقديم نهاية موسم استثنائية، كل الظروف مهيأة للفوز في البرج، حيث حضرنا جيدا لهاته المواجهة، ونريد الفوز بها، أنا أتمنى أن نكون في المستوى في خرجة 20 أوت، لأنه عندما نظهر بإمكانياتنا الحقيقة لا يمكن لأي فريق أن يتمكن من الفوز علينا..

الأنصار يعتبرون لقاء البرج فرصة الحظ الأخير، ألا يشكل الأمر ضغطا بالنسبة عليكم؟

لا على الإطلاق، أنا أدرك بأن عشاق ومحبي النادي الرياضي القسنطيني يعلقون آمالا كبيرة علينا للفوز، هذا الأمر لا يشكل ضغطا بالنسبة لنا بل يحفزننا على بذل قصارى الجهد في المباريات من أجل أن نكون في المستوى ونتمكن من تسجيل العديد من الانتصارات التي دون شك ستسعدهم كثيرا وهم الذين ينتظرون من

الفريق الكثير فيما تبقى من مباريات هذا الموسم.

يعني ذلك أنكم لا زلتم تستهدفون على الأقل مرتبة إفريقية؟
بطبيعة الحال وضعنا المراتب الأولى كهدف لنا هذا الموسم، في ظل امتلاكنا لتعداد ثري، سنحاول في البرج تأكيد قدرتنا على هزم أي فريق، في انتظار التأكيد في المواعيد المقبلة، والبداية بمباراة الجراد الأصفر، التي نسعى فيها للعودة بكامل الزاد، إذا ما أردنا الاقتراب من ريادة الترتيب العام.

ما هي مفاتيح العودة إلى الواجهة جديد؟

أنا دائما أقول أن الفريق لينجح يجب أن تكون له تشكيلة بمثابة الأسرة، لأن روح المجموعة من تصنع الفارق على اعتبار أن مستوى لاعبي البطولة متقارب بذلك وجب أن نضع اليد في اليد، إذا ما أردنا الوصول إلى تحقيق أخر هدف تبقى لنا من الموسم، وما على الأنصار سوى أن يكونوا خلفنا دوما خاصة للعودة إلى سكة النتائج الإيجابية، ولم لا ننجح في إسعادهم في آخر المطاف ولو بمرتبة قارية.

هل من كلمة أخيرة تود أن توجهها للأنصار؟

صدقني أنصار شباب قسنطينة ليسوا كباقي الأنصار، هم مميزون وخاصون وبالتالي هم ليسوا بحاجة إلى دعوة حتى يؤازرونا، أنا على يقين بأنهم سيكونون بمدرجات ملعب حملاوي بقوة في الجولة الـ20 ضد مقرة خاصة لو نفوز ضد البرج ونحن بدورنا لن ندخر جهدا من أجل إسعادهم وهم الذين يعلقون آمالا كبيرة علينا لإنهاء الموسم على الأقل ضمن ثلاثي مقدمة الترتيب حتى نعيد الشباب للمحافل القارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: