قسم الهواة

مولودية باتنة : أشبال غيموز أدوا لقاء في المستوى أمام تبسة

حققت مولودية باتنة، بداية الأسبوع الجاري، فوزا ثمينا أمام اتحاد تبسة بهدف دون رد من توقيع المهاجم المتألق أمين غضبان، عززت من خلاله مكانتها على سلم الترتيب بعد وصولها للنقطة 33 في المركز الرابع، كما أبعدت أبناء تيفاست رسميا عن المنافسة على تأشيرة الصعود إلى المحترف الثاني، حيث أدى أشبال غيموز مباراة في المستوى لاسيما خلال المرحلة الأولى، أين سيطر رفقاء كنون بالطول والعرض على مجريات اللعب وصنعوا العديد من الفرص الخطيرة، ولعل من أبرزها تضييع غضبان لضربة جزاء لكنه سجل بعدها بدقيقتين هدف اللقاء الوحيد بعد تمريرة سحرية من المايسترو حاج عيسى.

عودة عجينة أعطت صلابة أكثر للدفاع

أدى المدافع زيرق مباراة كبيرة أمام اتحاد تبسة دون خطأ، أين أدى دوره الدفاعي على أكمل وجه، كما ساهم في الحملات الهجومية رفقة المهاجمين وكاد يحول إحدى الفرص إلى هدف بعد عمل جماعي بينه وبين حاج عيسى وكنون، هذا ونال عجينة رضا الأنصار الحاضرين نظرا لمستواه الجيد أمام تبسة.

بوخالفة لعب بنزعة هجومية وأدى لقاء في المستوى

ظهر المدافع الأيسر محمد أمين بوخالفة بمستوى مقبول خلال لقاء تبسة وأفضل من اللقاءات السابقة، ولعب بنزعة هجومية أكثر، حيث ساعد المهاجمين ولاعبي الوسط في صنع الهجمات والفرص الخطيرة، ليواصل خريج مدرسة أمل مروانة التأقلم والتأكيد من مباراة إلى أخرى.

زير وكنون لم يخيبا والوسط كان أكثر فاعلية

دخل المدرب غيموز لقاء تبسة بنهج تكتيكي مغاير للقاءات الماضية، حيث لعب بالخطة الكلاسيكية 2-4-4 واعتمد على الرباعي حاج عيسى، بوشكريط، كنون وزير، وبدا خط الوسط متوازنا مقارنة بمباراة الشاوية، حيث صنع العديد من الحملات الهجومية التي أثمرت إحداها على هدف اللقاء الوحيد، كما وضع غيموز ثقته في الثنائي كنون وزير اللذان ظهرا بمستوى جيد وقاما بالتنسيق بين خطي الدفاع والهجوم، وكسرا العديد من الحملات الهجومية المعاكسة التي كادت تصنع خطرا على مرمى الحارس براهيمي.

غضبان أدى أحسن لقاءاته منذ عودته من الإصابة

لا يختلف اثنان من عشاق اللونين الأبيض والأسود، بأن المهاجم غضبان أمين كان أفضل لاعب في المولودية خلال لقاء تبسة، حيث كاد في العديد من المرات من التسجيل لولا سوء التركيز والحظ، كما أزعج دفاعات تبسة كثيرا طوال المدة التي لعبها، وسجل هدف اللقاء الوحيد خلال المرحلة الأولى، ليؤكد غضبان بأنه قطعة أساسية في المعادلة الهجومية للمولودية منذ عودته من الإصابة التي تلقاها خلال مرحلة الذهاب.

غضبان: “حققنا فوزا ثمينا وأداء المجموعة في تحسّن بعدما طبقنا التعليمات”

أبدى المهاجم غضبان أمين في اتصال خص به المحترف، رضاه على المستوى الذي ظهر به رفقاؤه في لقاء تبسة، حيث أرجع ذلك إلى العديد من العوامل الإيجابية التي صاحبت تحضيرات الفريق خلال الأسبوع الماضي، ولعلها التغييرات التي أحدثها المدرب غيموز علي التشكيلة التي عادت بالإيجاب على مردود البوبية.

“أرضية الميدان المبللة أعاقتني على تسجيل ركلة الجزاء”

وواصل غضبان قوله فيما يخص تضييعه لركلة الجزاء، “أرضية الميدان كانت في وضعية كارثية، ومبللة وثقيلة، وهو ما جعلني أسددها بتلك الطريقة الضعيفة، تأسفت كثيرا لتضييعها لكن هذه هي كرة القدم”.

“أشكر الأنصار الذين ساندوني بعد تضييع ركلة الجزاء”

وأردف غضبان حديثه، قائلا: “أشكر الأنصار الذين وقفوا معي وساندوني معنويا بعد تضييعي لركلة الجزاء، حقيقة تأثرت كثيرا لتشجيعاتهم، و رددت لهم الجميل بسرعة”.

“حرّرت رفقائي بعد تسجيلي للهدف وبفضّله بادروا أكثر إلى الهجوم”

كما واصل المتحدث قوله: “بعد تسجيلي للهدف الوحيد في اللقاء إثر تمريرة سحرية من حاج عيسى، حررت بواسطتها رفقائي الذين بادروا إلى الهجوم أكثر وصنعوا العديد من الفرص الخطيرة، وكدنا نضاعف النتيجة لولا سوء التركيز الذي لازمنا وقلة الحظ”.

“مستوانا تحسّن مقارنة بالمباراتين السابقتين ونحن نطبق تعليمات المدرب”

وأنهى غضبان حديثه قائلا: “فريقنا تحسن مستواه مقارنة باللقاءات الماضية، وذلك بفضل تعليمات المدرب الذي أحدث ثورة في التشكيلة خلال الأسبوع الماضي، نسعى لتقديم الأفضل خلال اللقاءات القادمة من أجل اقتناص نقاط أكثر وتحقيق هدف الصعود”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: