المحترف الأول

أهلي البرج : قلق كبير حول مستقبل بن حمادي والأنصار يطالبون برحيله

أصبح الجميع يتساءل عن مصير الفريق في خضم النزاع المتواصل بين رئيس الأهلي أنيس بن حمادي ورئيس النادي الهاوي الحواس رماش حول فتح رأس مال الشركة والرفع منه، حيث زادت الخسارة الأخيرة لأصحاب الزي الأصفر والأسود أمام شباب قسنطينة وبثلاثية كاملة داخل الديار من حدة التساؤل لدرجة أن البعض طالب الاثنين بالرحيل.

الوالي اجتمع مع بن حمادي ورماش وطالبهما بالتريث

كما أكدنا في أعدادنا السابقة، اجتمع الوالي مع طرفي النزاع أنيس بن حمادي والحواس رماش، غير أن هذا الاجتماع لم يرق إلى المأمول، وأبقى الأمور على حالها، إذ أن الوالي أقر بجهله للوضعية ولن يفصل فيها إلا في حالة علمه أولا بكل الملفات، وثانيا بالأطر القانونية كي لا يظلم عنده أحد لأن بن حمادي طالب الوالي برفع رأس مال الشركة في حين لا يزال رماش يصر على رفضه.

أكد بأن أزمة الفريق ليست ضمن أجندته حاليا

أشارت بعض المصادر، أن الأنصار سينتظرون وقتا أطول من المتوقع من أجل حل أزمة الفريق، وهذا بعدما أكد الوالي أن قضية أهلي البرج ليست ضمن أجندته القريبة أو متوسطة المدى وأنه سيلتفت إلى الفريق الأول على مستوى الولاية في نهاية الموسم الجاري، ما يؤكد قطعا أن أزمة الفريق وغليان الأنصار مددها الوالي إلى نهاية الموسم.

بن حمادي لم يفصل بعد في استقالته ويبقى رئيسا للفريق

إلى حد اللحظة، لا يزال أنيس بن حمادي رئيسا للفريق في السياق القانوني بعدما لم يتم بعد الفصل في استقالته من طرف أعضاء مجلس الإدارة، وعلى الرغم من هذا، مازال بن حمادي يؤكد في كل خرجة أنه قد استقال منذ مباراة اتحاد بلعباس وفك منذ ذلك الوقت ارتباطه بالفريق، والغريب في الأمر أنه تنقل إلى سطيف وجلس مطولا مع صديقه حلفاية ما يثير الكثير من التساؤلات.

غيابه عن مباراة السياسي خلّف الكثير من الإشاعات

لم يشاهد أي أثر للرئيس البرايجي في ملعب 20 أوت في البرج بمناسبة مباراة شباب قسنطينة، إذ لم يظهر لا في المنصة الشرفية ولا في نفق غرف تغيير الملابس، واكتفى فقط بإعطاء توجيهاته عبر الهاتف على حد قول أحد أعوان الملعب، غياب بن حمادي الذي تزامن مع تلك الأحداث العنيفة يفتح الباب أمام الكثير من الإشاعات ستكشف الأيام القادمة مدى صحتها.

الأنصار يثورون ضده لأول مرة وطالبوه بالرحيل

ساند الجراد الأصفر رئيس فريقهم في السراء والضراء كما أنهم مالوا في جهته في خضم الصراع بينه وبين رئيس النادي الهاوي، ولكن حبل الود يبدو أنه انقطع بعد الخسارة الأخيرة، إذ شاهدنا الأنصار لأول مرة يثورون ضد بن حمادي، إذ أسمعوه وبلا من الشتائم وطالبوه بالرحيل عن الفريق رفقة نذير بوزناد والمدرب التونسي معز بوعكاز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: