المحترف الأول

اتحاد بسكرة : الاتحاد في مواجهة الإرهاق والغيابات قبل موقعة بلعباس والطاقم الفني يبحث عن الحلول

باشرت عشية أمس عناصر الاتحاد التدريبات تحضيرا للمواجهة الحاسمة التي تنتظرها بداية الأسبوع أمام اتحاد بلعباس، حيث ستكون الحصص التدريبية التي تسبق المواجهة مهمة جدا بالنسبة للطاقم الفني الذي سيكون عليه إيجاد الحلول لمشكل الإرهاق البدني الذي يعاني منها اللاعبون بفعل كثافة البرمجة، مثلما سيكون أمام حتمية التفكير في بدائل مناسبة لتعويض الأسماء الغائبة لدواعي العقوبة والإصابة.

برمجة الرابطة “هلكت” اللاعبين بدنيا

ورغم محاولة الطاقم الفني للاتحاد تمديد فترة الراحة التي تحصل عليها لاعبوه، في نهاية المواجهة الأخيرة أمام شباب بلوزداد أين منحهم ثلاثة أيام من أجل الاسترجاع الجيد، فإنه يظل على يقين بأن المدة غير كافية، لاسيما في ظل الوتيرة الجهنمية التي فرضت على الفريق الذي أجبر على اللعب أربع مواجهات في مدة عشرة أيام، وهو مقبل على المواجهة الخامسة بعد أيام من الآن، وهي التي ستكون مصيرية كسابقتها.

بعضهم وجد صعوبات لإنهاء المواجهة الأخيرة

ومع أن الإرادة التي أبان عليها اللاعبون في المواجهات الأخيرة، غطت بشكل واضح على مشكل كثافة البرمجة التي فرضت على الاتحاد في بداية مرحلة الذهاب، لابد من الإشارة إلى أن هناك منهم من وجد صعوبات من أجل إنهاء المواجهة الأخيرة أمام شباب بلوزداد خاصة في ثلثها الأخير، حيث عجزوا عن مجاراة النسق قبل أن يتفطن الطاقم الفني الذي أجرى بعض التعديلات التي كان لها دور في قلب الطاولة على المنافس في الثواني الأخيرة من المواجهة.

صمودهم يؤكد قيمة العمل الذي جرى في تربص تونس

ومن حسن حظ الاتحاد، أن الإدارة تفطنت مسبقا لجزئية التحضير البدني وإمكانية تأثيرها سلبا على حضور اللاعبين في المواجهات، من خلال مسارعتها إلى تدعيم الطاقم الفني بالمحضر البدني الدكتور حسام الدين شريط، الذي نجح في ضمان عمل منهجي عاد بالفائدة على اللاعبين خلال التربص التحضيري بعين الدراهم وحمام بورقيبة على التوالي، بدليل صمود عناصر المجموعة في المواجهات الماضية رغم ما عانوه من إرهاق.

جانب الاسترجاع الهاجس الأول للطاقم الفني

عودة اللاعبين إلى أجواء التحضير بداية من يوم أمس تحسبا لمواجهة بلعباس، ستكون نسخة طبق الأصل لأسبوع التحضيري الذي خاضه الفريق قبل المواجهة الأخيرة أمام شباب بلوزداد، حيث سيكون القسط الأكبر من العمل مرتبطا بجانب الاسترجاع قبل التنقل إلى بلعباس، على اعتبار أن الطاقم الفني يدرك جيدا أن عناصره في حالة متقدمة من الإرهاق، ورفع معدل العمل من أنه أن يعود بأضرار على المردود العام في مواجهة في غاية الأهمية للاتحاد.

قبلي لا يزال تحت طائل العقوبة وسامر غير معني بالمواجهة

وإضافة إلى جزئية الإرهاق التي يعاني منها اللاعبون وضرورة إيجاد الحلول لها من قبل الطاقم الفني، سيجد الاتحاد نفسه محروما من خدمات لاعبين أساسيين بفعل العقوبة المسلطة عليهما، ويتعلق الأمر بالمدافع المحوري إسحاق قبلي الموقوف بثلاث مواجهات منذ مواجهة القبائل، ليلحق به متوسط الميدان عبد الحكم سامر الذي تلقى إنذار احتاج في المواجهة الأخيرة ضد بلوزداد، ما يعني الغياب آليا عن لقاء بلعباس.

جاهزية دخية وبلمبروك ستمنح بعض الحلول في وسط الميدان

وبعد أن نجح مدرب الاتحاد في إيجاد حل على مستوى محور الدفاع في المواجهات الماضية، من خلال الدفع بالشاب حمزة سالم الذي أبهر الجميع بمستواه رغم معاناته من نقص حاد في المنافسة، سيكون عليه الفصل في هوية اللاعب الذي سيعوض سامر الذي شارك في كل المواجهات كأساسي منذ بداية الموسم، حيث جاءت عودة دخية الموفقة للمنافسة في المواجهة الأخيرة، ومساهمته المباشرة في الفوز المحقق لتمنح حلولا للمدرب، لاسيما وأن الشاب بلمبروك ينتظر فرصته هو الآخر للمشاركة كأساسي.

المشكل الأكبر مطروح على الجهة اليسرى

وفي مقابل ذلك، يظل الترقب بخصوص نجاح مساعي الطاقم الطي للاتحاد في استعادة أحد الثنائي المصاب بوكاروم أو سيود، حيث ظل الأول خارج المنافسة في مواجهتين متتاليتين بعد إصابة على مستوى مرفق اليد، في الوقت الذي غادر الثاني المواجهة الأخيرة متأثرا بإصابة تعرض لها بعد احتكاك مع أحد لاعبي بلوزداد، الأمر الذي تسبب في ورطة، لاسيما وأن الفريق لا يتوفر على لاعب يساري بإمكانه تغطية الرواق الأيسر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: