المحترف الأول

اتحاد بسكرة : لكناوي يغادر الفريق والإدارة تتصل بآيت جودي

تسارعت الأحداث بشكل كبير داخل بيت الاتحاد خلال الساعات الأخيرة، حيث سيخوض الفريق مواجهة اليوم أمام النادي الرياضي القسنطيني، من دون مدربه الرئيسي نذير لكناوي الذي قاطع التحضيرات، احتجاجا على شتائم الأنصار ضده في المواجهة الأخيرة في الكأس، بالشكل الذي جعل الإدارة بقيادة الرئيس بن عيسى تنهي مهامه في انتظار الكشف عن هوية المدرب الذي سيخلفه خلال الساعات المقبلة.

غادر غاضبا في نهاية لقاء بوفاريك بسبب شتائم الأنصار

ولم يكن غياب المعني عن حصة الاستئناف والحصة التي تلتها عفويا، بما أن الجميع اعتاد على تواجده في حصص الاستئناف خاصة في ظل أهمية المواجهة التي تنتظر الفريق، حيث سبق وأن أشرنا إلى أن لكناوي غادر الملعب خلال المواجهة الأخيرة على وقع شتائم المئات من الأنصار الذين طالبوه بالرحيل، الأمر الذي أثر عليه كثيرا ما يفسر الطريقة الحادة التي تحدث بها مع اللاعبين في غرف تغيير الملابس، أين أسمعهم ما لا يرضيهم قبل أن يقوم بكسر أحد أبواب غرف تغيير الملابس من شدة الغضب.

أكد لبعض مقربيه أن الأجواء أصبحت لا تطاق

وقبل مغادرته إلى مقر سكناه ساعات قليلة من نهاية المواجهة الأخيرة، تحدث المعني مع بعض مقربيه، أين قدم إشارات ضمنية مفادها أنه سئم الضغط الذي يمارس عليه في كل مواجهة من قبل الأنصار، رغم اجتهاده في تقديم كل ما عنده من أجل إعادة الفريق إلى سكة النتائج الإيجابية، مؤكدا أن الجو أصبح لا يطاق ولا يشجع إطلاقا على العمل، خصوصا وأنه أصبح المستهدف الوحيد من شتائم الأنصار الذين بالغوا كثيرا في انتقاده.

الإدارة لم تتصل به في بداية الأمر ولم تكن على علم بسبب غيابه

لم تكن إدارة الاتحاد على علم بأسباب غياب مدربها عن حصة الاستئناف والأكثر من هذا لم تتصل به من أجل الاستفسار مثلما جرت عليه العادة في مواقف مماثلة، في ظل انشغالها بقضية إعانة سوناطراك التي لم تدخل إلى الرصيد ووجهت نحو وجهة أخرى، لاسيما وأنه غادر دون أن يتحدث مع أحد من المسيرين بما في ذلك الرئيس بن عيسى، الذي كان قد غادر الملعب في المواجهة الأخيرة قبل بداية الشوط الثاني غاضبا، حيث بدا لها لأن الأمر لا يخرج عن مجرد غياب ليس أكثر.

بن عيسى أكد للأنصار تمسّكه بخدماته في بادئ الأمر

وكان عشرات الأنصار قد تنقلوا إلى حصة الاستئناف التي جرت أول أمس، من أجل الحديث مع الإدارة بخصوص ضرورة الاستغناء عن خدمات المدرب وانتداب مدرب جديد قادر على تقديم الإضافة لفريقهم، وهو الانشغال الذي رفع لرئيس النادي بن عيسى الذي جدد مرة أخرى تمسّكه بخدماته، مشيرا أنه لن يتحمل مسؤولية قرار حساس في هذه المرحلة الهامة من الموسم.

تواصل غيابه في الحصة الثانية جعل الرئيس يغيّر رأيه

وفي مقابل تمسك الرئيس بن عيسى بخدمات مدربه في بداية الأمر خلال الحديث الذي جمعه بالأنصار، فإن تواصل غيابه خلال الحصة التدريبية الثانية والأخيرة قبل موعد اليوم، جعل الرجل في غاية الغضب من تصرف ابن الحجار، على اعتبار أن التوقيت الذي اختاره للمقاطعة لم يكن مناسبا على الإطلاق بالنسبة لفريق تنتظره مواجهة هامة ومصيرية في حساباته من أجل تحقيق البقاء، بالشكل الذي جعله يعلم المناجير العام بضرورة إعلامه بأن مهمته على رأس العارضة الفنية منتهية.

لكناوي تحدّث مع المناجير العام وأكد عدم عودته

وفي الوقت الذي كانت إدارة الاتحاد بصدد إعلام مدربها هاتفيا، بقرار رئيس مجلس الإدارة فارس بن عيسى في حقه بعد غيابه عن التحضيرات الخاصة بالمواجهة، حيث وجد المناجير العام تريعة الذي تكفل بالحديث معه، على أن الرجل يفكر في نفس الاتجاه، حيث طلب من محدثه الشروع في إجراءات فسخ العقد بين الطرفين، على اعتبار أنه لن يكون قادرا على العودة مجددا إلى استئناف مهامه على رأس العارضة الفنية مجدّدا.

الإدارة اتصلت بآيت جودي وحديث عن حضوره في مواجهة اليوم

وعلمنا من مصادرنا الخاصة، أن الإدارة ربطت اتصالا في ساعة متأخرة من ليلة الجمعة، بالمدرب السابق لنصر حسين داي عز الدين آيت جودي، أين عرضت عليه فكرة الإشراف على العارضة الفنية للفريق في المواجهات المتبقية من الموسم، حيث أفاد مصدرنا على أن المعني لم يقدم أي ردّ على المقترح إلى حين الجلوس مع الرئيس وجها لوجه على طاولة المفاوضات، حيث سيكون آيت جودي حاضرا بنسبة كبيرة كمعاين في مواجهة اليوم، وهي المعلومة التي لم نتمكن من تأكيدها في ظل وجود هاتف المعني خارج الخدمة يوم أمس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: