قسم الهواة

مولودية قسنطينة : دميغة اتهم لاعبيه بالتخاذل، طالبهم بالانتفاضة واستعادة الصدارة

اتهم رئيس مولودية قسنطينة عبد الحق دميغة لاعبيه بالتخاذل و عدم المبالاة بعد خسارة الفريق في عقر داره السبت المنصرم أمام مولودية باتنة بهدفين لهدف، و هي الهزيمة التي لم تتقبلها إدارة القبة البيضاء وعلى رأسها دميغة الذي لم يتمالك نفسه بعد صافرة الحكم النهائية من شدة الغضب ووجه كلاما جارحا للاعبيه محملا إياهم المسؤولية الكاملة في منح نقاط المباراة للضيف الباتني الذي أتى إلى قسنطينة من أجل تخفيف الأضرار فلقي نفسه غانما بالنقاط الثلاث.

رئيس “الموك” صب جام غضبه على أشبال بلعريبي بعد اللقاء

و عاتب المسؤول الأول في القبة البيضاء لاعبيه بشدة في غرف تغيير الملابس مباشرة بعد نهاية مقابلة مولودية باتنة، حيث سمع كل من كان حاضرا في الملعب كيف صب دميغة جام غضبه على نجار، ريغي، قاسمي و كل اللاعبين الذين خسروا اللقاء بطريقة لم تعجب أبدا مسيري “الموك”، و اكتفى أشبال بلعريبي بالصمت و عدم الرد على كلام و اتهامات دميغة الذي حملهم مسؤولية الخسارة و تضييع نقاط ثمينة كانت ستضمن صعود المولودية رسميا للرابطة الثانية و تضعهم في الريادة.

أعلنها صراحة و أمام الملأ: “تجيبو الريادة ولا أنساو تزيدو تديو دورو”

و لم يخف الرئيس دميغة غضبه من لاعبيه أمام الملأ حين تعالى صراخه داخل غرفة تغيير الملابس الخاصة “بالموك” موبخا رفقاء بن عتسو بعبارات قبيحة تؤكد درجة تأثر المسؤول الأول في المولودية من الخسارة الغير متوقعة، و قد صرح دميغة أمام رجال الإعلام بجملة واحدة فور خروجه من غرف الملابس حين قال ” ما يزيدوش يديو حتى دورو حتى يرجعوا الصدارة “، و هو الكلام الذي يؤكد تحميل دميغة للاعبيه كامل المسؤولية في الخسارة الأخيرة و بأنهم لم يعطوا للفريق حقه رغم تلقيهم كامل حقوقهم المادية.

أحد المسيرين كشف أن اللاعبين غضبوا لما لم يجدوا أموالهم في البنك

و إلى جانب توبيخ دميغة للاعبيه داخل غرف الملابس و إعلانه أمام رجال الإعلام أنه لن يمنحهم أي سنتيم ما لم يستعيدوا المرتبة الأولى، خرج أحد المقربين من الرئيس دميغة داخل القبة البيضاء بكلام وقع في مسامع جريدة المحترف عن وجود قضية خفية كانت وراء اتهام دميغة لأشبال بلعريبي بالتخاذل، و هي أن الإدارة قامت بتسليم اللاعبين صكوك لأخذ أموالهم من البنك قبل مباراة باتنة إلا أن اللاعبين لم يجدوا الأموال متوفرة يوم الخميس ما أغضبهم عشية مواجهة “البوبية”.

الإدارة منحت صكوكا لرفقاء عايش قبل اللقاء لاستخراج أجرتهم السادسة

و أكدت تحريات المحترف حقيقة ما جاء على لسان أحد مسيري “الموك” على هامش لقاء “البوبية” بالقرب من غرف تغيير الملابس بعد الخسارة، حيث قام الرئيس دميغة بمنح لاعبيه صكوك بنكية لأجرة الشهر السادس حتى يتمكن ميدون و البقية من استخراج أموالهم قبل لقاء مولودية باتنة، إلا أن خللا إداريا عطل توفر الأموال يوم الخميس أين تنقل لاعبو “الموك” إلى البنك ليعودوا خاويي الأيدي، و تكون الأموال قد ضخت في الرصيد يوم أمس الأحد بشكل عادي حتى يستخرجها اللاعبون.

إدارة القبة البيضاء الوحيدة في الجزائر “لي ما يسالوها حتى فلس”

و أمام هذه الخطوة الجديدة لإدارة مولودية قسنطينة بضخ أجرة الشهر السادس هذا الموسم في رصيد اللاعبين و تقاضي الجميع لمنح المباريات دون أي تأخر، تكون “الموك” الفريق الوحيد في البطولة الجزائرية بكل أقسامها التي وفرت كل حقوق اللاعبين المادية دون أي تأخر بطريقة محترفة، حيث لا يدين براهيمي و البقية بأي سنتيم للنادي و هو الأمر الذي يبرر غضب الرئيس دميغة بشدة بعد خسارة السبت بحكم أن النادي قام بواجبه اتجاه اللاعبين غير أنهم خذلوا الجميع بتضييع نقاط كانت سترسم صعود الفريق في المرتبة الأولى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: