المحترف الأول

إتحاد بسكرة جعبوط: “أتدرب في الشلف كل صباح باكرا وابتعد عن كل أماكن الاحتكاك”

أكد مهاجم الإتحاد عادل جعبوط أن يأمل في عودة المنافسة الكروية قريبا، لكن ليس قبل انفراج الوضع الحالي مشيرا أن سلامة الملايين من الجزائريين يظل أهم من كرة القدم، داعيا أنصار الإتحاد إلى ضرورة التقيد بتعليمات الجهات الصحية وعدم مغادرة بيوتهم إلا للضرورة .
كيف هي أحوالك، وهي تقضي يومياتك في ظل الأوضاع الحالية؟
الحمد لله أنا في البيت العائلي بالشلف إلى جانب العائلة منذ نهاية الواجهة الأخيرة التي لعبناها في البطولة، حيث التزم بتعليمات الجهات الصحية ولا أغادر سوى من أجل التدرب على انفراد في الساعات الأولى للصباح أو لقضاء بعض الأمور العاجلة، فيما عدا ذلك أحاول الإبتعاد بالكامل عن الاحتكاك بالمحيط الخارجي حتى أحمي نفسي ومن حولي من الوباء
رياضيا كيف تسير الأمور معك حتى الآن؟
دخلنا الأسبوع الثالث بعيدا عن التدريبات الجماعية، وهو أمر لم يسبق له الحدوث معي طيلة مشواري الكروي، من الصعب جدا أن تحافظ على الحافز وسط هذه الظروف خصوصا في ظل انعدام المرافق، ومع ذلك أحاول أن أضيف للبرنامج التحضيري لأن الموسم لم ينته بعد إلى أن يثبت العكس، ومن الواجب أن نضاعف الجهود حتى نتفادى التبعات فيما بعد ولو أن الأمر أصبح في حكم المؤكد.
تحدثت عن الصعوبات، هل هي منحصرة فقط في غياب المرافق؟
كل الملاعب بما فيها الجوارية مغلقة بما يعني أنه يستحيل أن تطبق البرنامج في شقه الفني، لأن هناك تمارين تطبق على الأرضية مثلما غلقت قاعات تقوية العضلات تحفظيا لأسباب التي يعرفها الجميع، المشكل ليس فقط في غياب المرافق حتى أكون صريحا، لأن مجرد التدرب طيلة ثلاث أسابيع بعيدا عن المجموعة والأجواء التي كنا نعيشها داخل المجموعة أمر محبط في حد ذاته، وهنا أود أن أضيف أملا مهما.
تفضل
غموض الرؤية بالنسبة لموعد إستئناف البطولة من عدمها، وما يروح من إشاعات حول إمكانية اللجوء إلى خيار الموسم الأبيض، أمور كلها تؤثر على تركيز اللاعب في الفترة الحالية، نحن نتفهم دواعي إيقاف النشاط الكروي لكن نتمنى في المقابل أن تعود الأمور إلى نصابها قريبا حتى يستأنف ما تبقى من مواجهات الموسم
الفترة المقبلة، كيف تراها؟
ليس أمامنا سوى مواصلة العمل بكل جدية إلى حين اتضاح الأمور، إذا كنا نتمنى عودة المنافسة الكروية في القريب العاجل، فالأكيد فأن ذلك ليس على حساب صحة الملايين من الجزائريين، لأن الأهم في المرحلة الحالية هو تخطي هذا الوباء الفتاك من دون مزيد من الخسائر في الأرواح، شخصيا أظل متفائل على أن الحياة ستعود إلى سابق عهدها قريبا.
لك حرية إنهاء هذا الحوار، ماذا يمكن أن تقول ختاما؟
أتمنى أن يكون أنصار الإتحاد بخير لأنني اشتقت كثيرا إلى الأجواء الرائعة التي يصنعوها في المدرجات، من خلالكم أدعوهم إلى ضرورة التزام بيوتهم وعدم المغادرة إلا في حالات الضرورة القصوى حتى يساهموا في الحد من خطورة هذا الوباء، وبحول الله بوعي الجميع ستنتهي هذه الأزمة بسلام في أقرب الآجال.

أمير. ن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: