المحترف الأول

إتحاد بسكرة مقترح تخفيض أجور التعداد على طاولة الإدارة

في الوقت الذي تظل فيه عناصر الإتحاد في انتظار موعد الحصول على مستحقاتهم المالية العالقة، بعد أن استنفذوا الآجال التي تم الإتفاق عليها بينهم وبين الإدارة قبل نهاية المواجهة الأخيرة من البطولة أمام النادي الرياضي القسنطيني، فإن الأمور تسير في الجهة المقابلة إلى إعادة تقييم الوضعية المالية لكل لاعب بناءا على المعطيات الأخيرة التي طفت إلى السطح إثر توقيف البطولة
بيان المكتب الفيدرالي شجع الإدارة لفتح الملف
ويظل مشكل المستحقات المالية العالقة للاعبين مشكلا بالنسبة للإدارة، التي فكرت في عديد الحلول طيلة الأسابيع الماضية من أجل غلق الملف بصفة نهائية، ليأتي قرار المكتب الفدرالي في اجتماعه الأخير بفتح الباب أمام الأندية من أجل مراجعة عقود لاعبيها من الناحية المالية، ليشجعها على طرف الملف للنقاش تماشيا مع توجه عديد الأندية لنفس الخيار.
الإتحاد عاجز ماليا والتوقف زاد من متاعبه
تبني إدارة الإتحاد للمقترحات الصادرة عن المكتب الفيدرالي، في الشق المتعلق بمراجعة العقود الخاصة باللاعبين لمواجهة تأثيرات المرحلة الحالية، جاء في وقته بالنسبة للإدارة التي ظل هاجس تراكم مستحقات اللاعبين من جهة، في مقابل محدودية الإمكانات المالية للفريق يؤرقها كثيرا، خصوصا وأن كل التقديرات تشير إلى أن الموسم سيتواصل ما يعني مزيدا من الأعباء الإضافية.
بن عيسى ناقش الفكرة مع المناجير العام وسيعرضها على اللاعبين
وعلمنا من مصادرنا أن رئيس مجلس الإدارة فارس بن عيسى، قد التقى خلال الساعات الماضية بالمناجير العام للفريق عبد القادر تريعة، في جلسة لم تدم طويلا خصص الشق الأكبر منها، للحديث عن كيفية التعامل مع ملف المستحقات المالية العالقة للاعبين، حيث اتفق الرجلان على الإتصال بشكل مباشر مع عناصر المجموعة وطرح مقترح تخفيض الأجور عليهم، على غرار ما حدث في أغلب فرق الرابطة المحترفة.
يعول على علاقته الطيبة بهم من أجل إقناعهم
ويدرك رئيس مجلس الإدارة على أن مهمة إقناع عناصر المجموعة بمقترح تخفيض الأجور، لن يكون سهلا على الإطلاق ليس فقط لأنه مطالب بالحصول على موافقتهم قبل المرور إلى أي إجراء قانوني، ولكن في ظل تراكم أجورهم لاسيما بالنسبة لعناصر الموسم الماضي الذي يطالبون بما يزيد عن عشر أجور، ومع ذلك يراهن الرجل على علاقته الطيبة به والثقة التي تجمعه بأغلبهم حتى يغلق هذا الملف، بما يخدم مصلحة الإتحاد قبل إستئناف المنافسة.
ملف التجديد للركائز معلق حتى إشعار أخر
ودائما في سياق الحديث عن تأثيرات الأزمة المالية الخانقة التي يعيشها الإتحاد على مخططات الإدارة، يظل ملف التجديد لركائز التشكيلة ممن تنتهي عقودهم بنهاية الموسم الكروي الجاري، على الهامش مؤقتا بسب غياب السيولة ما يؤشر على صعوبات كبيرة سيجدها الرئيس بن عيسى بعد أسابيع من الآن من أجل إقناع لاعبيه بمواصلة المشوار مع التشكيلة البسكرية، لاسيما عناصر الموسم الماضي الذين يظلون الأكثر تضررا بعد وصول ديونهم العالقة حاجز العشر أشهر بالنسبة لأغلبهم.

أمير. ن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: