المحترف الأول

إتحاد بسكرة بوعافية: “التدرب دون معرفة موعد الاستئناف يفقد الرغبة في العمل”

أكد متوسط ميدان الإتحاد هاشم بوعافية أن قرار استكمال الموسم الجاري بعد زوال وباء كورنا، سيكون دافعا لزملائه من أجل مواصلة العمل بكل جدية، رغم الصعوبات التي يجدونها من أجل تطبيق البرنامج التحضيري الذي قدم لهم من قبل الطاقم الفني.
بداية، كيف هي الأحوال هاشم؟
الحمد لله الأمور تسير بنفس الكيفية منذ بداية تطبيق إجراءات الحجر الصحي، لا شيء يختلف بالنسبة لي لأنني متواجد بالبيت العائلي بالحجار، ولا أغادر إلا نادرا ورغم الروتين القاتل الذي فرض الأمر، إلا أنه مطلوب حتى نتجاوز هذه المرحلة بسلام، أحاول قدر الإمكان الإبتعاد عن أماكن التجمعات لأن الوباء فتاك وسريع الانتقال لذلك التزم بالبيت حكاية لنفسي وعائلتي.
في الشق الرياضي، ماذا عن تقدم برنامج التحضيرات؟
بعد قرار تمديد فترة توقف البطولة، تواصل معنا أعضاء الطاقم الفني أين قدموها لنا برنامج عمل نلتزم به في الأيام العشرة المقبلة، البرنامج هدفه الحافظ على الحد الأدنى من اللياقة البدنية، في ظل عدم قدرتنا على التدرب بالوتيرة المطلوبة للأسباب التي يعرفها الجميع، أتدرب يوميا بمعدل حصتين الأولى صباحا فيما أجري الحصة الثانية بعد العصر قبل العودة إلى البيت.
زملاؤكم يؤكدون على صعوبات اعترضتم لتطبق البرنامج، ماذا عنك؟
أنا في تواصل مستمر بأغلب زملائي سواء من خلال الهاتف أو حتى من خلال الوسائط الإلكترونية، ما يحدث مع أغلب الزملاء يحدث معي والمشاكل نفسها تقريبا، من الصعب أن تتدرب وسط غياب كلي للأبسط الإمكانات وعلى رأسها الملاعب وقاعات تقوية العضلات، من حسن حظي أن المسالك الغابية موجودة بكثرة في مسقط رأسي الأمر الذي خفف نوعا ما من حدة الإشكال، حتى التدرب على انفراد لأزيد من ثلاث أسابيع عائق حقيقي ولا يشجع على العمل.
تقصد الحافز، أليس كذلك؟
في وجود المجموعة والزملاء بإمكانك التدرب مهما كان حجم العمل قاس، حضرنا في تونس وكنا نجري ثلاث حصص في اليوم الواحد ومع ذالك الأجواء كانت رائعة، على الخلاف لما تحد نفسك طيلة ثلاث أسابيع وحيدا، حتى الإبهام الحاصل بخصوص موعد عودة المنافس يؤثر معنويا لأننا نتدرب من أجل موعد يظل مجهولا بالنسبة لنا.
الإتحادية أكدت أن الموسم سيستكمل، ما الذي يمثله ذلك بالنسبة لكم ؟
قبل ذلك آملي أن يرفع عنا المولى عز وجل هذا الابتلاء بسرعة، حتى تعود الحياة إلى سابق عهدها ومن ذلك استعادة الملاعب لروحها من جديد، لذلنا مجهودات كبيرة من أجل التحضير للموسم الجاري، وكان من غير المعقول بالنسبة لنا أن ينتهي قبل أوانه خصوصا في ظل التحديات العديدة التي تنتظرنا لتحقيق أهدافنا سواء في منافسة البطولة أين نراهن على تحقيق البقاء، أو حتى بالنسبة لمنافسة الكأس مادام أن الفرصة متاحة أمامنا للواجد في النصف نهائي
ماذا تقول لأنصار الإتحاد ختاما؟
أهنىء الجميع مسبقا بمناسبة حلول شهر رمضان المعظم، وأتمنى أن يكون كل محبي الإتحاد وسكان الولاية عامة بكل خير، وأنا على يقين على أننا سنعود سنلتقي من جديد بملعب العالية بعد انفراج هذه الأزمة في القريب العاجل حتى نفرح سويا بتحقيق البقاء.

أمير. ن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: