المحترف الثاني

جمعية الخروب ذيب: “حظوظنا في الصعود تفوق الـ80 بالمائة وسنتكيّف مع الأزمة المالية”

أكد رئيس فريق جمعية الخروب، أن الأمور داخل بيت لايسكا متوقفة في الوقت الراهن بسبب تداعيات انتشار وباء كورونا، ما أسفر عنه توقف البطولة، ولكن رغم هذا أكد المسؤول الأول عن فريق أبناء ماسينيسا أنه يفكر دائما في كيفية تسيير ما تبقى من جولات في حالة استئناف البطولة من أجل دفع الفريق لتحقيق أحسن النتائج، حيث قال: “كما يعلم الجميع كل شيء متوقف إلى حد الآن، ولكن نحن نتابع الوضع، ونفكر دائما في تجهيز الفريق لأي طارئ، وفي حالة عودة البطولة فالأكيد سنحاول أن نرمي بثقلنا لتحقيق الصعود، وحسب رأيي نمتلك حظوظا وافرة تقارب الـ80 بالمئة لنيل تأشيرة مؤدية إلى الرابطة الأولى، وعلينا أن نؤمن بها من أجل تحقيقها”.
“مليارا البلدية لن يدخلا الخزينة قبل نهاية الموسم و600 مليون ستخصم منها”
عاد رئيس الفريق ذيب للحديث عن الوضعية المالية الصعبة التي يتخبط فيها النادي، موازاة مع الحديث عن الصعود، في حالة استئناف البطولة، حيث أكد رئيس الجمعية صعوبة الوضع، عندما قال: “بصراحة الوضع المالي للفريق ليس على أحسن ما يرام، والصعود يتطلب توفر السيولة في التوقيت الذي ستستأنف فيه البطولة، ولكن إلى حد الساعة لم ننل إعانة البلدية المقدرة بمليارين، وأؤكد أن هذه القيمة المالية ستكون في الخزينة مع نهاية الموسم الحالي، كما أن 600 مليون سنيتم كاملة ستخصم منها لصالح الدائنين الذين جمدوا رصيد الفريق الهاوي، وهو ما يؤكد صعوبة الوضع المالي للفريق”.
“سأتكفل بتوفير المنح في حينها والأجور ستسوى لاحقا في حالة الصعود”
وعن كيفية مجابهة هذه الأزمة التي قد تلقي بضلالها على مستقبل الفريق وأهدافه، فقد قال رئيس الفريق: “رغم أن الوضع المالي للفريق صعب مثلما أكدته، ولكن لا يجب أن نبقى مكتوفي الأيدي، وبخصوص المخطط الذي وضعته، هو أنني سأتكفل بتوفير المنح التي قد ترتفع حتى إلى 12 مليون في المباراة الواحدة، وسينالها اللاعبون في توقيتها المحدد، في حين أن الأجور ستؤخر إلى غاية دخول إعانة البلدية المقدرة بمليارين، وكذلك مع شرط تحقيق الصعود، لأنه لا يمكن صرف أموال كبيرة من أجل البقاء”.
“أفكر في تسبيق قيمة 3 ملايين للاعبين من أجورهم بمناسبة شهر رمضان ”
وعن وضعية اللاعبين في الوقت الراهن، أكد رئيس النادي أنه تلقى اتصالات من بعض اللاعبين في الآونة الأخيرة استفسروه فيها عن إمكانية صرف أجرة شهرية بمناسبة حلول شهر رمضان، حيث قال: “لقد تحدث معي بعض اللاعبين عن وضعيتهم المالية الصعبة في الوقت الراهن، وصارحتهم بأن الخزينة خاوية على عروشها، لكن أفكر في توفير قيمة مالية لكل لاعب تقدر بـ3 ملايين سنتيم، وتتمثل في تسبيق للأجرة الشهرية المقبلة، لكي يتمكن كل لاعب من قضاء حاجياته في هذا الشهر الفضيل”.
“الشيء المؤكد أنني سأمنح كل لاعب حقه كاملا”
في الأخير أكد رئيس النادي ذيب أن ثقة اللاعبين في شخصه هي رأسماله عندما قال: “هناك ثقة كبيرة بيني وبين اللاعبين، وأؤكد أنني سأبقى ملتزما بتسديد حقوق اللاعبين كاملة، ولاسيما في حالة تمكنوا من تحقيق الصعود للرابطة الأولى، وما عليهم إلا أن يثبتوا على أرضية الميدان، ومن جهتي أعدهم بأنني سألتزم معهم فيما يخص مستحقاهم”.

محمد الهادي قيطوني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: