المحترف الأول

إتحاد بسكرة جعبوط: “لا شيء يعوض المنافسة وأعد الأنصار بتحقيق البقاء”

أكد مهاجم الإتحاد عادل جعبوط أن تأثيرات توقف البطولة، ستكون كبيرة ما لم ترافقها تحضيرات جدية قبل العودة إلى المنافسة في ظل تراجع مستوى الجاهزية البدنية، واعدا أنصار الإتحاد بتحقيق البقاء في الرابطة الأولى حال إستئناف البطولة.
رمضان مبارك عادل، كيف هي أحوالك؟
أنا بخير الحمد لله، عادة كنا نقضي أيام الشهر الفضيل في فرقنا مع المنافسة الرسمية، لكن هذا الموسم الأمور متغيرة بفعل ركون البطولة إلى الراحة، حيث أحاول أن أغتنم الفرصة حتى استعيد أجواء هذا الشهر المبارك التي افتقدتها في السنوات الأخيرة، أين تنقلت بين عديد الفرق ما جعل نكهته مختلفة من مدينة إلى أخرى.
حلول الشهر الفضيل من شأنه أن يغير برنامج التحضيرات، كيف تسير الأمور من هذا الجانب؟
كان لي حديث مع أعضاء الطاقم الفني مباشرة بعد إعلان لجنة الأهلة عن ثبوب رؤية الهلال، حيث قدم لي التعليمات اللازمة بخصوص البرنامج التحضيري الذي سيعتمد خلال الشهر الفضيل، بالنسبة لي لا أجد أدنى مشكل في التدرب حتى لو تعلق الأمر بحصتين في اليوم، لكن المشكل مرتبط بإجراءات الحجز الصحي المعتمدة وضيق الوقت، لأن اللاعب الذي يريد التدرب في حصتين مجبر على القيام بذلك في توقيت متزامن.
إذن تؤكد أن وتيرة التحضيرات ستكون منخفضة؟
نحن مجبرون على التعامل مع هذه المعطيات، من الصعب على أي لعب أن يجري حصتين تدريبيتين خلال شهر رمضان في فترة لا تتجاوز 12 ساعة، الحرارة هنا مرتفعة نسبيا والصيام يجعل الإنسان يفقد بعضا من طاقته ما يجعلني اكتفي بحصة واحدة، إلى حين انفراج الوضع أين سيكون بإمكاني التدرب في السهرة في حصة ثانية خصوصا وأن الأجواء المناخية تكون معتدلة وتساعد على العمل
دخلتم الأسبوع الرابع بعيدا عن التدريبات الجماعية، كيف تقيم التجربة؟
تريد الصراحة، صحيح أننا نتدرب بجدية لأننا ندرك جيدا أهمية هذا المرحلة، لكن جميعنا وأنا هنا أتحدث عن كل زملائي بصدد التدرب من دون روح، لا شيء يعوض المنافسة الرسمية ولا حتى التدريبات الجماعية في وجود الزملاء والأجواء الحماسية التي تدفعك إلى مضاعفة الجهد وتقديم الأفضل دوما، هي المرة الأولى في مشواري الكروي التي أتعامل فيها مع موقف كهذا وأتمنى أن تكون الأخيرة، لأن المرحلة صعبة كثيرا من الناحية المعنوية.
تتوقع تأثيرات المرحلة الحالية عليكم مستقبلا، أليس كذلك؟
أكيد ولا نقاش في ذلك، التوقف في منتصف الموسم الكروي مؤثر للغاية خصوصا إذا طال أمدى مثلما يحدث معنا حاليا، لاسيما وأننا لا نعلم حتى الآن موعد إستئناف المنافسة الرسمية، استكمال المواجهات الثمانية المتبقية في البطولة ومعها مواجهات كأس الجمهورية، يحتاج إلى تحضير جدي لا يقل عن ثلاث أسابيع حتى نستدرك ما فاتنا خلال الفترة الأخيرة التي أثرت سلبا على جاهزيتنا خاصة من الناحية البدنية
الفترة المقبلة كيف تراها، وماذا تقول لأنصار الإتحاد؟
أولا رمضان مبارك لكل محبي الإتحاد وسكان المدينة، أدرك أن قلوب الكثيرين منهم معلقة بما ستسفر عليه الجولات المقبلة من البطولة حال استئنافها، لذلك كل ما يمكنني أن أقوله هو أننا كلاعبين على وعي كبير بالمسؤولية التي تنتظرنا وسنسعى بكل جهدنا إلى إسعادهم في نهاية الموسم بتحقيق البقاء.

أمير. ن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: