المحترف الثاني

دفـــاع تاجنانت “الفيفا” تقبل طعن إدارة الدفاع وتعلق عقوبة الحرمان من الاستقدامات

تأكيدا لما أشرنا إليه، إستقبلت إدارة دفاع تاجنانت مراسلة من الفيفا مؤرخة في 23 أفريل 2020، تفيد أن الطعن الذي تقدمت به إدارة النادي بخصوص قضية اللاعب الموريتاني عبد الله سوداني تم قبوله وبالتالي إلغاء قرار معاقبة الفريق بحرمانه من الإنتدابات على ثلاثة مراحل وإلغاء كل ما جاء في المراسلة الأولى المؤخر في الـ20 من نفس الشهر، وتأجيل الفصل في القضية إلى ما بعد دراستها على مستوى المحكمة الرياضية الدولية (التاس)، وكانت إدارة الطاهر قرعيش قد أكدت في بيان توضيحي نشره نائب الرئيس عادل بودبزة على صفحته في الفايس بوك أن الإدارة تتابع القضية بإهتمام وبأنها راسلت الفيفا وطلبت تأجيل الإجراءات بسبب وباء كورونا وأعابت في نفس الوقت على الذين سارعوا لنشر خبر معاقبة الفريق على صفحات “الفايس بوك”.
قرعيش فرح كثيرا للقرار
عاش قرعيش أوقاتا صعبة بعد أن وصله خبر معاقبة الفيفا لفريقه خاصة أن القرار نشر على نطاق واسع، غير أنه عاد ليتنفس الصعداء بعد مرور يومين من صدور القرار الأول، حين وصلته المراسلة الثانية من ذات الهيئة، حيث فرح كثيرا على غرار أعضاء مكتبه، ورغم أن دفاع تاجنانت لم يستفد من صفقة إنتداب اللاعب الموريتاني عبد الله سوداني مقارنة بزميله يالي الذي شرّف عقده وتم تحويله بعد سقوط الفريق للرابطة الثانية إلى نصر حسين داي لأن القانون لا يسمح للفرق بإنتداب الأجانب في الرابطة الثانية، لذلك فإدارة الطاهر قرعيش أبدت نيّة لتسوية ما يدين به اللاعب فقط.
الفريق إنتدب الكثير من الأجانب ولم يصادف أي مشكل معهم
لم يكن اللاعب الموريتاني عبد الله سوداني أول لاعب أجنبي يحمل ألوان دفاع تاجنانت، حيث أن الفريق إنتدب الكثير من اللاعبين الأفارقة منذ صعوده للرابطة المحترفة الأولى التي لعب فيها أربعة مواسم، حيث مرّ على الفريق أكثر من لاعب إفريقي على غرار اللاعب المعار من مولودية العلمة تامبانغ الذي لعب للدفاع لموسمين قبل أن يغادر، الأنغولي لوري وغيرهم من الأفارقة وصولا إلى الثنائي الموريتاني عبد الله سوداني ومواطنه يالي بمعنى أن إدارة الطاهر قرعيش لها من الخبرة ما يكفي للتعامل مع قضايا اللاعبين الأجانب لذلك يتساءل البعض كيف باللاعب الموريتاني أن يشتكيها لدى الفيفا بحجة أنه لم يتحصل على مستحقاته.
الإدارة كلفت محاميا للدفاع عن حق الفريق
أكد أن رئيس دفاع تاجنانت أنه كلف محاميا للدفاع عن حقوق الفريق فيما يتعلق بقضية اللاعب الموريتاني سوداني الذي قال “الريش” بشأنه أن اللاعب غادر الفريق دون أن يعلم الإدارة، إضافة إلى أن القانون الداخلي للفريق ينص على إلغاء الإستفادة من أجرة ثلاثة أشهر أليا في حال سقوط الفريق، وبما أن الدياربتي سقط للرابطة الثانية مع نهاية الموسم، فلا يحق للاعب أن يستفيد من ذلك، فضلا على أن الفيفا ألزمت الفريق بدفع مستحقاته لموسمين، بينما أكد قرعيش أن اللاعب أمضى في فريق موريتاني هذا الموسم، وقال الرجل الأول في الدياربتي أنه يراهن على كسب القضية ومتفائل بأن الفيفا ستراجع ما ألزمتهم بدفعه للاعب وإلغاء العقوبات التي أقرّتها في حق الفريق وأكد أن إدارته تتابع القضية بإهتمام.

عادل. م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: