المحترف الأول

جمعية عين مليلة دمان: “مجبرون على مواصلة التدريبات على إنفراد”

كشف لنا مهاجم جمعية عين مليلة دمان أكرم أنه مجبر وزملائه على مواصلة التدريبات على إنفراد وفق البرنامج الذي ما يزال الطاقم الفني يرسله إليهم عبر برنامج “الوات ساب” لكونه يعد السبيل الوحيد الذي يمكنهم من المحافظة على إمكانياتهم البدنية، وهذا في إنتظار أن يرفع الله هذا الوباء الذي غير طريقة الحياة كلها، مبديا في الأخير تفاؤله الكبير للتحسن الأوضاع في الأيام القادمة وأن يرفع الله عز وجل هذا الوباء.
رمضان كريم وكل عام وأنت بألف خير؟
رمضان مبارك لكم أيضا وإلى كل الأمة العربية والإسلامية جمعاء وندعو الله أن يعيده علينا بالخير واليمن والبركة، كما ندعو من خلال هذه الأيام المباركة من الله عز وجل أن يرفع علينا هذا الوباء في أسرع وقت ممكن حتى نرتاح منه ونستعيد حياتنا من جديد خاصة وأننا مللنا الوضع الصعب الذي نعيشه حاليا بسبب الحجر المنزلي، أين نتخوف من أن نحمل بدورنا العدوى.
وكيف تتعايش مع الشهر الفضيل والحجر المنزلي؟
في الحقيقة شهر رمضان هذه المرة أتى في ظروف جد صعبة على ضوء تفشي وباء كورونا على المستوى المحلي والوطني بعد أن أصيب العديد من الولايات بنسب متفاوتة، وهو ما جعلنا نواصل البقاء في منازلنا ونحرم من روحنيات هذا الشهر العظيم، لكون أن هذه الوضعية أجبرتنا على ترك المساجد والعديد من الأشياء.
وهل تواصل التدرب على إنفراد؟
بكل تأكيد أواصل التدرب على إنفراد وفق البرنامج الذي يرسله لنا الطاقم الفني بصورة دورية والهدف منه هو أن نحافظ على الأقل على إمكانياتنا البدنية، صحيح أن التدرب أضحى روتين قاتل للغاية لكوننا لم يسبق لنا وأن ابتعدنا عن الفريق بهذا الشكل ولكن يجب علينا أن نصبر وأن نثق في الله عز وجل بأن يرفع علينا هذا الوباء الخطير علينا ونستعيد بذلك حياتنا المعهودة ونستأنف جو التدريبات والمنافسة الرسمية من جديد، خاصة وأننا إشتقنا كثيرا للملاعب ولأنصارنا الأوفياء.
لنعود إلى فريقك جمعية عين مليلة، كيف ترى بقية مشواره؟
لقد حققنا نتائج جيدة قبل توقف البطولة بعد سجلنا ثلاث إنتصارات متتالية أمام كل من أهلي برج بوعريريج، نصر حسين داي ونجم مقرة، وهو الأمر الذي رفع كثيرا من معنوياتنا وجعلنا نتطلع إلى الأفضل وهو ما سوف ينعكس علينا بالإيجاب في باقي مقابلات البطولة ويبقى هدفنا هو مواصلة ما تبقى من مقابلات البطولة بكل قوة بهدف أن نضمن بقائنا في الرابطة المحترفة الأولى كأول خطوة ومن ثمة، نحاول أن نفتك إحدى المراتب المريحة ولما إقتطاع إحدى المراتب المؤهلة لمشاركة إقليمية أو عربية خاصة وأن الجمعية تستحق ذلك بالنظر إلى إمتلاكها قاعدة جماهيرية كبيرة.
هل من إضافة؟
صح فطوركم وأتمنى رمضان كريم إلى جميع أسرة فريقي جمعية عين مليلة وإلى كل الأنصار، كما أغتنم الفرصة وأجدد دعوتي إلى الله عز وجل أن يرفع علينا هذا والوباء لكي نستعيد حياتنا، كما من قبل وأن لا يحرمنا هذه اللذة التي كنا لا ندري نعمتها من قبل، كما أعد من جهة أخرى أنصارنا الأوفياء أنه وفي استئناف البطولة سوف نواصل تألقنا وإسعادهم بأن نضمن بقائنا في الرابطة المحترفة الأولى الذي لم يتبقى له الكثير ولا ينقصنا على تحقيقه سوى نقاط قليلة وفي حالة ما جسدنا ذلك سوف نحاول إنهاء الموسم في مرتبة مريحة تليق بمقام فريقنا العريق.

سامي بن أعراب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: