المحترف الأول

وفاق سطيف: حلفاية يلوح بالاستقالة من رئاسة الوفاق نهاية الموسم

أعرب المدير العام للشركة التجارية لوفاق سطيف فهد حلفاية عن رغبته في الاستقالة من منصبه مع نهاية الموسم الجاري، وهذا في ظل وجود الكثير من المتاعب التي لاحقت المسؤول الأول عن الوفاق خلال الفترة الفارطة، والتي جعلته يلوح جديا بالاستقالة النهائية من تسيير الوفاق.
سئم من الانتقادات الفارغة
ويأتي في مقدمة الأسباب التي جعلت حلفاية يرغب في الانسحاب من واجهة تسيير الوفاق، هي الانتقادات التي لاحقته منذ مدة، وهذا على الرغم من أن الوفاق حقق عودة قوية في الشطر الثاني من الموسم وبات قريبا من تحقيق الأهداف المسطرة وهي الانتقادات التي وصفها حلفاية لمقربيه بالفارغة، والتي لا تستند إلى أي منطق.
…والحملة الشرسة ضد شخصه
وأكثر العوامل التي أثرت في حلفاية، هي الحملة الشرسة التي شنتها بعض الأطراف ضده في الآونة الأخيرة من أجل تشويه صورته لدى الأنصار، وهي الحملة التي أثرت على معنويات حلفاية وجعلته يفكر بجدية في الابتعاد عن تسيير الوفاق، بعد أن اشتد عليه الضغط من طرف بعض الأطراف.
تعجّب من غدر بعض المقربين منه
من جانب آخر، فإن الأطراف المعارضة لحلفاية لم تقتصر على الأسماء المعروفة فقط، وإنما أيضا من أطراف مقربة من حلفاية في حد ذاته، وهو الأمر الذي اعتبره المعني بمثابة غدر من بعض المقربين منه، وهو الأمر الذي أثر كثيرا على نفسية الرجل الأول في الوفاق، الذي لم يكن يتوقع تماما مثل هذه الخرجة من بعض المقربين.
…وتنكر البعض لما قدمه للوفاق
رغم كل ما قدمه للوفاق منذ توليه مسؤولية تسيير النادي بعد رحيل الرئيس السابق، إلا أن كل التضحيات التي قدمها حلفاية تم مقابلتها بالنكران والجحود من طرف العديد من الأطراف، وهو الأمر الذي فاجأ حلفاية كثيرا، خاصة أنه ضحى بالكثير من أجل إعادة الوفاق إلى الواجهة هذا الموسم.
كان المنقذ الوحيد في الصائفة الماضية
من جانب آخر، يسود الإجماع لدى شريحة واسعة من أنصار الوفاق على أن حلفاية كان المنقذ الوحيد للوفاق السطايفي في الصائفة الفارطة بعد المشاكل العويصة التي وقع فيها النادي وعزوف الغالبية عن التقدم من أجل مساعدة الفريق، إلا أن حلفاية تحمل المسؤولية في ظرف حساس وصعب للغاية.
يفكّر في تدعيم الفريق قبل المغادرة
رغم رغبته في المغادرة، إلا أن حلفاية يفكر في ترك الوفاق في أمان من خلال تدعيم التشكيلة ببعض العناصر المتألقة خلال الفترة المقبلة، وهذا قبل أن يغادر الوفاق بصفة رسمية، حيث يراهن حلفاية على تدعيم التشكيلة بلاعبين قادرين على تقديم الإضافة اللازمة للوفاق.
تجديد عقد الكوكي أول نقطة يعمل على تحقيقها
كما يراهن حلفاية على ضمان الاستقرار الفني للفريق، من خلال تجديد عقد المدرب نبيل الكوكي، وهي نقطة يراهن على تحقيقها حلفاية لاسيما في ظل المطالب الكثيرة للأنصار بتمديد عقد المدرب التونسي الذي تمكن من إعادة الوفاق إلى السكة الصحيحة في ظرف قصير.
التجديد للركائز ثاني نقطة
أما النقطة الثانية التي يركز عليها حلفاية في الفترة الحالية قبل انسحابه، فهي ضرورة تجديد عقود ركائز الفريق لاسيما في ظل وجود عدة لاعبين في نهاية عقودهم مع الوفاق هذا الموسم، فضلا عن وجود عناصر أخرى مطلوبة بقوة في سوق التحويلات، حيث يراهن حلفاية على الحفاظ على التركيبة الحالية للتشكيلة.
سيبقى يدعم النادي من بعيد
رغم رغبته في الانسحاب النهائي من تسيير الوفاق، إلا أن حلفاية لا يراهن على الابتعاد نهائيا عن أجواء الوفاق، بل سيبقى حسب مصادرنا من مدعمي النادي في حال حاجة الوفاق إلى ذلك، وهذا لأن حلفاية معروف عنه أنه من عشاق الوفاق منذ سنوات طويلة ولم يتأخر في تقديم الدعم للنادي في الظروف الصعبة التي كان يمر بها.
حلفاية: “تعبت وبقائي ليس مؤكدا” أكد المدير العام للشركة التجارية فهد حلفاية في أن بقاءه مع الوفاق لموسم آخر ليس مؤكدا تماما، وهذا في ظل التعب الكبير الذي نال منه هذا الموسم وجعله يفكر في الانسحاب بجدية من تسيير الوفاق مباشرة مع نهاية الموسم الجاري، خاصة بعد أن أحس بعدم قدرته على تقديم المزيد خلال الفترة المقبلة.
“في حال المغادرة سأترك الفريق على السكة الصحيحة”
وفي نفس السياق قال حلفاية أنه في حال ترسيم مغادرته للوفاق فإنه لن يترك الفريق يسير نحو المجهول، بل على العكس من ذلك فإنه سيترك الفريق على السكة الصحيحة من خلال تجديد عقود اللاعبين وانتداب أسماء جديدة، فضلا على تجديد عقود الطاقم الفني، وهذا حتى تسهل المهمة بالنسبة للرئيس الذي سيخلفه في حال ترسيم استقالته.
————-
تخوفات كبيرة من إنهاء الموسم قبل الأوان
أعربت إدارة وفاق سطيف عن تخوفها الكبير من إمكانية الإعلان عن موسم أبيض من طرف الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، في ظل الوضعية الحالية التي تعرف تزايدا في حالات الإصابة بفيروس كورونا خلال الأيام الفارطة، رغم اللجوء إلى الرفع التدريجي لإجراءات الحجر الصحي من طرف السلطات العليا للبلاد.
الإعلان عن موسم أبيض لا يخدم الوفاق إطلاقا
لن يكون قرار الموسم الأبيض في مصلحة الوفاق على الإطلاق لاسيما أن الفريق يتواجد في رواق جيد للتنافس على الثنائية، في ظل تواجد الفريق في المرتبة الثانية في ترتيب البطولة، فضلا عن التواجد في رواق جيد لتحقيق التأهل إلى الدور نصف النهائي من منافسة كأس الجمهورية، وبالتالي فإن إعلان الموسم الأبيض من شأنه أن ينسف كل طموحات الوفاق.
الوفاق يريد استئناف البطولة حتى في شهر جوان
من جانب آخر، فإن إدارة الوفاق تصر على استكمال مباريات الموسم الجاري ولو استدعى الأمر لعب المباريات المتبقية خلال شهر جوان القادم مع ما يترتب على ذلك من خسائر مالية متعلقة بالأجرة الإضافية التي سيتحصل عليها اللاعبون، ويأتي إصرار إدارة الوفاق على استكمال الموسم ليؤكد على الطموحات الكبيرة من أجل الحصول على أحد الألقاب.
أعراب: “نتمنى استئناف البطولة حتى في شهر جوان”
قال رئيس مجلس الإدارة والناطق الرسمي لوفاق سطيف عز الدين أعراب أن إدارة النادي، تترقب استئناف البطولة في القريب العاجل بعد التطورات الأخيرة، مضيفا أن الوفاق لا يمانع في استئناف المنافسة حتى في شهر جوان القادم، وهذا في حال التحكم النهائي في انتشار فيروس كورونا
“الإعلان عن موسم أبيض لا يخدمنا”
ومن جانب آخر، يرى أعراب أن قرار الإعلان عن موسم أبيض لن يخدم الوفاق تماما، لاسيما مع بقاء جولات قليلة عن نهاية الموسم، وتكبد الأندية لمصاريف كبيرة هذا الموسم وهو ما يجعل إعلان الموسم الأبيض بمثابة ضربة قوية للأندية، لاسيما منها التي تتنافس على المراتب الأولى والألقاب.
“نريد إنهاء الموسم بلقب على الأقل”
وكشف أعراب بصراحة كبيرة عن طموح الوفاق في نيل أحد الألقاب على الأقل مع نهاية الموسم الجاري، معتبرا أن هذا الطموح مشروع، في ظل الوضعية الجيدة التي يتواجد فيها الفريق والعودة القوية التي سجلها التشكيلة في المباريات السابقة قبل توقف المنافسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: