نجم و حكايات

ولي العهد السعودي بن سلمان على وشك إتمام صفقة شراء نادي نيوكاسل الانجليزي

أنهى صندوق الاستثمار السعودي الاستحواذ على نادي نيوكاسل الإنجليزي، وما يتبقى هو فقط الإعلان الرسمي الذي لم يتم حتى الإعلان.. صندوق الاستثمار العام السعودي الذي يرأسه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، هو المحرك الرئيسي وراء محاولة شراء نيوكاسل من مايك أشلي، وأثار الخبر العديد من ردود الفعل العربية والعالمية، حيث من المنتظر أن يدخل نيوكاسل الفترة المقبلة بحلة جديدة غير تلك التي ظهر عليها في السنوات الماضية، وكان مالك النادي مايك آشلي رفض عروضاً كثيرة خلال عهده الذي استمر 13 عاماً وشهد مشاكل عدة من بينها عرض تقدمت به عام 2017 اماندا ستافيلي وشركة “بي سي بي بارتنرز” وهي المعنية بآخر عرض لشراء النادي.
آشلي دخل في مفاوضات لبيع نيوكاسل مقابل 429 مليون دولار
وكان أشلي، مالك سلسلة متاجر “سبورتس دايريكت” للألبسة الرياضية، اشترى نيوكاسل عام 2007 مقابل 134,4 مليون جنيه استرليني (نحو 152 مليون أورو)، ومنذ ذلك الحين، وهو يواجه غضب مشجعي النادي الذين يعتبرون أنه لا يستثمر بما يكفي في اللاعبين، ودخل آشلي في مفاوضات لبيع نيوكاسل مقابل 429 مليون دولار مع صندوق الاستثمار السعودي، الذي كان على استعداد لتسديد معظم هذا المبلغ نقداً، وظهرت إلى العلن الوثائق القانونية التي تشكل اطاراً للمفاوضات بين صندوق الاستثمارات العامة السعودي وآشلي، وأشارت صحيفة “وول ستريت جورنال” إلى ان المجموعة السعودية بقيادة ستافيلي ودعم من ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان دخلت في مفاوضات مع مالك نيوكاسل على مدى الأشهر الأربعة الماضية.
نادي شيفيلد يونايتد يملكه الأمير السعودي عبدالله بن مساعد
وتأتي هذه الخطوة في ظل استثمارات سعودية متزايدة في مجال الرياضة، والتي تندرج في إطار “رؤية 2030” للمملكة لتنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على إيرادات النفط، واستضافت السعودية في الأشهر الماضية سلسلة من الأحداث الرياضية مثل منافسات كأس السوبر الإيطالية والإسبانية في كرة القدم، إضافة الى رالي دكار الصحراوي في مطلع العام الحالي، وتأمل الرياض عبر الاستثمار في الرياضة إعطاء دفعة لمسعاها لاستقطاب السياح عبر فتح أبوابها للزوار الأجانب، وبدأت المملكة أواخر العام الماضي للمرة الأولى في تاريخها إصدار تأشيرات سياحية لمواطني 49 دولة أوروبية وأميركية وآسيوية، علما أن نادي شيفيلد يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز يملكه الأمير السعودي عبدالله بن مساعد.

“بي إن سبورت” تضغط على رئاسة الدوري الإنجليزي لمنع استحواذ السعودية على نيوكاسل
تحاول قناة “بي إن سبورت” الضغط على رابطة الدوري الإنجليزي لمنع صفقة استحواذ صندوق الاستثمارات السعودي على نادي نيوكاسل وفقاً لصحيفة “ديلي ميل”، ودعت القناة المملوكة للحكومة القطرية، وأكبر شريك للكرة الإنجليزية في الخارج، رابطة الدوري إلى وقف هذه الصفقة، وأكدت القناة في الخطاب التي أرسلته إلى ريتشارد ماسترز، الرئيس التنفيذي للدوري الممتاز والأندية الـ20 التي تشارك في البطولة، أن استحواذ السعودية على نيوكاسل يهدد ازدهار الدوري في المستقبل، وأشارت القناة إلى أن الحكومة السعودية شاركت في قرصنة بث مباريات الدوري الإنجليزي من خلال قناة “beoutQ” التي كانت تبث عبر القمر الصناعي “عربسات”.
القناة كانت قد وقعت عقد بث حصري لمباريات الدوري الإنجليزي
وكانت القناة القطرية فشلت مرارا وتكراراً في اتخاذ أي إجراءات قانونية ضد الحكومة السعودية المالك للقمر الصناعي بسبب هذه القرصنة، وقال يوسف العبيدلي، الرئيس التنفيذي لمجموعة “بي أن سبورت” في رسالته: “السماح للسعودية بالحصول على حصة مسيطرة على أحد الأندية الرئيسية في الدوري سواء بشكل مباشر أو غير مباشر يمثل خطرا مباشراً على المصالح التجارية للدوري والأندية الأعضاء وشركاء البث وكرة القدم بشكل عام”، وذكرت تقارير صحفية إنجليزية أنه من المقرر أن يتم التوقيع على الصفقة خلال الأسابيع الثلاث المقبلة، وأن يصبح سامي الرميان محافظ صندوق الاستثمارات السعودي، رئيساً للنادي، علما أن قناة “بي ان سبورت” كانت قد وقعت عقد بث حصري لمباريات الدوري الإنجليزي الممتاز في منطقة الشرق لمدة 3 مواسم بقيمة 616 مليون دولار.
الصندوق السعودي بات قاب قوسين أو أدنى من اتمام الصفقة
وحضت شبكة “بي إن سبورت”، أحد الشركاء التلفزيونيين الأساسيين لكرة القدم الإنجليزية، أندية الدوري الممتاز على التدقيق في صفقة استحواذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على نادي نيوكاسل يونايتد، ويعد الصندوق السعودي الذي يشرف عليه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، الطرف الأبرز في صفقة استحواذ على النادي تقدر قيمتها بنحو 368 مليون دولار، وبات الصندوق قاب قوسين أو أدنى من اتمام الصفقة، بعدما سدد مبلغا مقدما بقيمة 17 مليون جنيه استرليني (19,5 مليون أورو) الى مالك نادي نيوكاسل مايك آشلي، وبعث المدير التنفيذي لشبكة “بي إن” يوسف العبيديلي رسالة الى رؤساء أندية الدوري الممتاز، ناشدهم فيها التحقيق بما إذا كان “المديرون، المسؤولون والممثلون الآخرون” من السعودية، مؤهلين فعلا لامتلاك نيوكاسل.
مستقبل النموذج الاقتصادي لكرة القدم على المحك
وأضاف في الرسالة: “طلبي يستند لما قامت به الحكومة السعودية في الماضي ومحاولتها المستمرة لسرقة المصالح التجارية لأنديتكم، الدوري الممتاز وجميع الشركاء في قطاع البث وكرة القدم على العموم، وأنا أعتقد انكم توافقون على أنه ليس من الممكن إنكارها”، وتابع “ليس من المبالغة القول بأن مستقبل النموذج الاقتصادي لكرة القدم على المحك” في حال المضي بهذه الصفقة، وعلى الرغم من توقف الإرسال حاليا، تؤكد “بي إي سبورت” أن الاجهزة التي وزعتها “بي آوت كيو” لا تزال تسمح ببث غير قانوني لبعض الرياضات من خلال اللجوء إلى الانترنت، وأتت رسالة “بي ان سبورت” بعيد تحذير منظمة العفو الدولية (“أمنيستي”) لسلطات الدوري الانجليزي من مغبة الموافقة على بيع نيوكاسل للصندوق السعودي.

خطة شراء نيوكاسل تندرج في إطار “رؤية 2030”

وتأتي خطة شراء نيوكاسل في ظل استثمارات سعودية متزايدة في مجال الرياضة، والتي تندرج في إطار “رؤية 2030” للمملكة لتنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على إيرادات النفط، واستضافت السعودية في الأشهر الماضية سلسلة من الأحداث الرياضية مثل منافسات كأس السوبر الإيطالية والإسبانية في كرة القدم، إضافة الى رالي دكار الصحراوي في مطلع العام الحالي، بيد أن منظمة العفو الدولية تعتبر أن ما تقوم به السعودية في مجال الرياضة هو لتحويل الأنظار عن انتهاكاتها لحقوق الإنسان والمرأة.

لهذه الأسباب دخلت “العفو الدولية” على الخط لوقف صفقة الاستحواذ السعودية
حذرت منظمة العفو الدولية سلطات الدوري الانجليزي الممتازة لكرة القدم من مغبة الموافقة على شراء صندوق استثمار سعودي لنادي نيوكاسل يونايتد الانجليزي، وبحسب تقارير ذكرتها الصحف البريطانية، فإن صندوق الاستثمارات العامة السعودي المدعوم من ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان دفع مبلغاً مقدماً لا يمكن استرداده بلغ 17 مليون جنيه إسترليني (19.5 مليون أورو) لمالك نادي نيوكاسل مايك اشلي في إطار صفقة ستبلغ قيمتها 300 مليون جنيه (345 مليون أورو)، ويتعين على مسؤولي الدوري الانجليزي الممتاز أن يدرسوا ما إذا كان الجهة الشارية الجديدة تلبي المعايير التي تتبعها البطولة، هذا ولم يشر الدوري الإنجليزي إلى أي إطار زمني لإبرام الصفقة.
الدوري الانجليزي الممتاز يغامر بخسارة سمعته
وبعثت مديرة منظمة العفو الدولية كايت ألن برسالة الى رئيس الدوري الانجليزي الممتاز ريتشارد ماسترز تحذره من خسارة سمعة منظمته في حال الموافقة على عملية البيع، وجاء في الرسالة ”طالما بأن الأسئلة (المتعلقة بحقوق الإنسان في السعودية) لم تحل، فإن الدوري الانجليزي الممتاز يغامر بخسارة سمعته من قبل هؤلاء الساعين الى استخدام بريقه للتغطية على تصرفاتهم غير الأخلاقية”، وأضافت “جميع المؤسسات يجب أن تحمي نفسها ضد أي ارتباطات محتملة في ما يتعلق بخرق قوانين حقوق الإنسان”، مردفة أنها “أكثر من مجرد عملية مالية، إنها مسألة سمعة تتعلق بهيبة الدوري الانجليزي وشغف قاعدة انصار نيوكاسل”.
ما تقوم به السعودية في مجال الرياضة هو لتحويل الأنظار
وتأتي خطة شراء نيوكاسل في ظل استثمارات سعودية متزايدة في مجال الرياضة، والتي تندرج في إطار “رؤية 2030” لمملكة لتنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على إيرادات النفط، واستضافت السعودية في الأشهر الماضية سلسلة من الأحداث الرياضية مثل منافسات كأس السوبر الإيطالية والإسبانية في كرة القدم، إضافة إلى رالي دكار الصحراوي في مطلع العام الحالي، بيد أن منظمة العفو تعتبر بأن ما تقوم به السعودية في مجال الرياضة هو لتحويل الأنظار عن انتهاكاتها لحقوق الإنسان والمرأة على حد تعبير أمنيستي الدواية.

الاسطورة لاينكر: “المساكين لن يستطيعوا شراء نيوكاسل”
قال لاعب المنتخب الإنجليزي السابق، “غاري لينيكر”، إن السعوديين المساكين لن يملكوا مالا بعد الآن لشراء نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي.. جاء ذلك في تغريدة لـ”لينيكر”، تعليقا على تهاوي أسعار النفط، إلى مستويات غير مسبوقة في التاريخ، وكان مشروع بيع نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي لكرة القدم خطوة قد حقق تقدما خلال الأيام الماضية، وذلك بعد أن بيّنت وثائق جديدة أن مالك النادي “مايك أشلي” قد وقع اتفاقا مع الشارية المحتملة “أماندا ستافلي”، التي تشرف على الصفقة مع الصندوق السيادي السعودي، وكان من المعتقد أن قيمة هذه الصفقة تبلغ 300 مليون جنيه إسترليني.
لعب مع منتخب إنجلترا في 80 مباراة دولية وسجل 48 هدف دولي
وكانت الأخبار حول ضلوع الصندوق السيادي السعودي في الصفقة قد انتشرت للمرة الأولى في شهر جانفي الماضي، وهي الصفقة التي كانت تحظى بانتقادات مشجعين ولاعبين إنجليز، ويعتبر “لينيكر” أحد أفضل اللاعبين في تاريخ إنجلترا، حيث لعب مع منتخب إنجلترا لكرة القدم في 80 مباراة دولية وسجل 48 هدف دولي، وهو ثاني أفضل هداف في تاريخ المنتخب بعد “بوبي تشارلتون”، ويبدو أنه ناقم بشدة من خبر بيع نيوكاسل للسعوديين، ما دفعه للتعبير عن رأيه المعارض إزاء هذه الصفقة التي عارضها أيضا القطريون وحتى المنظمة الحقوقية العالمية العفو الدولية التي تحركت بدورها لتوقيف الصفقة.

كافاني وميرتينز أول عناصر فريق الأحلام بعد الاستحواذ السعودي
دخل الثنائي إدينسون كافاني مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي، والبلجيكي دريس ميرتينز مهاجم نابولي الإيطالي، دائرة اهتمامات نادي نيوكاسل الإنجليزي للتعاقد معهما خلال فترة الانتقالات المقبلة، وينتظر عشاق نيوكاسل نقلة كبيرة للنادي في العهد السعودي الجديد، مع توقعات باستثمار مئات الملايين لتدعيم وتقوية تشكيلة الفريق، والدخول وسط كبار الكرة الإنجليزية، على غرار ما حصل مع تشيلسي ومانشستر سيتي، اللذين عرفا طفرة كبيرة بمجرد الاستحواذ عليهما، وربطت بعض التقارير الإعلامية الهداف الأوروغوياني بالعودة إلى فريقه السابق نابولي، مع نهاية عقده مع باريس سان جرمان في صيف العام الجاري، وأشارت إلى أن كافاني لم يظهر كثيرا في التشكيلة الأساسية لنادى باريس سان جرمان هذا الموسم، بسبب معاناته من الإصابة، واكتفى بالمشاركة في 14 مباراة سجل خلالها 4 أهداف فقط، لكنه قد يستعيد توهجه وحسه التهديفي، في حال انضمامه إلى نيوكاسل.

البلجيكي رفض عرضا مغريا مفضلا الاستمرار مع نابولي
وقالت صحيفة “توتو سبورت” الإيطالية، إن نادي نيوكاسل يستعد لضم مهاجم نادي نابولي الإيطالي مارتينيز ويجهز عقدا يمتد لثلاثة مواسم وراتبا سنويا قدره 7 ملايين أورو، من أجل التعاقد مع النجم البلجيكي بعد أن فضل في جانفي الماضي، البقاء في نابولي بدلا من الانتقال إلى تشيلسي أو مانشستر يونايتد، وأضافت الصحيفة أن هداف نابولي التاريخي وواحد من أبرز اللاعبين في الدوري الإيطالي، ارتبط في جانفي الماضي بشدة بالانضمام إلى صفوف تشيلسي، الذى قدم له عرضا مغريا، لكن المهاجم البلجيكي رفضه مفضلا الاستمرار مع نابولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: