المحترف الأول

وفاق سطيف: الترجي التونسي وموناكو الفرنسي يجددان اهتمامهما ببوصوف

علمنا من مصادر موثوقة من بيت وفاق سطيف، أن عديد الأندية العربية والأوروبية جددت اهتمامها بخدمات صانع الألعاب المتألق في صفوف الوفاق إسحاق بوصوف من أجل التعاقد معه هذه الصائفة، حيث علمنا في هذا الصدد أن مسؤولي الترجي الرياضي التونسي وكذا موناكو الفرنسي جددا الاهتمام بخدمات الموهبة الصاعدة في الوفاق.
الترجي يصر على التعاقد معه
وفي هذا السياق، علمنا أن الترجي التونسي يبقى مصرا على التعاقد مع ابن ميلة هذه الصائفة، حيث يصر مسؤولو النادي على الظفر بخدمات صانع الألعاب الشاب للوفاق والمنتخب الوطني للآمال، حيث يدور الحديث عن تقديم الفريق التونسي لعرض ضخم من أجل الظفر بخدمات بوصوف الذي مازال مرتبطا بعقد مع الوفاق لموسم إضافي.
إدارة “لمكشخة” حضرت مبلغ 800 ألف أورو لشراء أوراق تسريحه
حسب المعلومات المتوفرة فإن إدارة الترجي التونسي، حددت مبلغ مالي يناهز 800 ألف أورو من أجل شراء أوراق تسريح بوصوف من الوفاق، وهي القيمة التي تراهن إدارة “لمكشخة” عليها من أجل إغراء مسيري الوفاق للموافقة على تسريح اللاعب بغية تدعيم صفوف الترجي هذه الصائفة، خاصة في ظل رغبة بوصوف بالتنقل إلى الدوري الفرنسي وعدم العودة إلى البطولة التونسية.
رئيس الترجي كلّف أحد المناجرة الجزائريين لجس نبض الإدارة
ما يؤكد عزم إدارة الترجي على الظفر بخدمات الموهبة الجزائرية الصاعدة هو قيام رئيس الفريق حمدي مؤدب بتكليف أحد المناجرة الجزائريين، بتولي صفقة التحويل وإتمامها في اقرب وقت ممكن لجس نبض إدارة الوفاق بخصوص رغبتها في تحويل اللاعب، لاسيما أن الترجي تمكن من خطف عدد من اللاعبين الجزائريين دفعة واحدة في المواسم الفارطة.
إدارة موناكو تراقب الأوضاع عن بعد
من جانب آخر، فإن الطرف الثاني المهم في صفقة التحويل، هو فريق موناكو الفرنسي الذي كان قريبا من الظفر بخدمات اللاعب في الميركاتو الشتوي السابق، إلا أن نادي الإمارة الفرنسية يبقى يراقب الأوضاع عن بعد، منتظرا تحسن الأمور في الفترة المقبلة لتقدم بعرض جديد لضم بوصوف إلى تعداده.
إدارة الوفاق ستدرس كل العروض المقترحة
بالنسبة لإدارة الوفاق، فإنها لن تمنح أي أفضلية لفريق على آخر في صفقة تحويل بوصوف نحو الخارج، حيث ستقوم إدارة الرئيس فهد حلفاية بدراسة كل العروض التي تصلها بشأن تحويل لاعبها بوصوف، ومن مختلف الجوانب خاصة منها المالية للحسم في مستقبل اللاعب هذه الصائفة.

بوصوف: “أجريت كشفا إيكوغرافيا خوفا من تجدد إصابتي في الركبة”
كشف إسحاق بوصوف أنه قام بإجراء كشف إيكوغرافي، وهذا من أجل التأكد من الإصابة التي يعاني منها على مستوى الركبة، بعد أن أحس خلال الأيام الفارطة بآلام على مستوى موضوع الإصابة، حيث أراد اللاعب التأكد حسب حديثه من مصدر الآلام، لاسيما في ظل تخوفه من تجدد الإصابة مرة أخرى.
“أنا في تواصل مستمر مع طبيب الفريق”
حسب بوصوف، فإنه يبقى في تواصل مستمر مع طبيب الوفاق منذ توقف البطولة وهذا لمتابعة العلاج بفعالية بعد الإصابة التي تلقاها في كأس العرب للأواسط التي جرت في السعودية، حيث يتابع اللاعب علاجا مكثفا حتى يتعافى من هذه الإصابة ليكون جاهزا للعودة إلى المنافسة الرسمية وفق البرنامج الممنوح من طرف الطبيب.
“سأكون جاهزا من كل النواحي مع استئناف المنافسة”
في تقدير بوصوف، فإنه سيكون جاهزا للعودة إلى المنافسة الرسمية بعد رفع الحجر الصحي، لاسيما أن تطمينات الرابطة بمنح فترة تحضيرات تصل إلى 06 أسابيع كاملة تصب في صالحه حتى يكون جاهزا من جميع الجوانب، من أجل المشاركة في المباريات المتبقية من الموسم الجاري.
“مناجيري يتكفل بالاتصالات رفقة إدارة الوفاق”
كشف بوصوف أن اتصالات الأندية الراغبة في الاستفادة من خدماته لم تنقطع في الفترة السابقة، قائلا أنه فضّل توكيل مناجيره الخاص من أجل دراستها رفقة إدارة الوفاق، وهذا بالنظر لتركيزه في الوقت الراهن على العلاج، والعودة إلى الميادين في أقرب وقت ممكن بعد استئناف المنافسة الرسمية.
“أنا مرتاح في الوفاق ومغادرتي مستبعدة هذه الصائفة”
في ذات السياق المتعلق بمستقبله مع الوفاق، قال بوصوف بصريح العبارة أنه مرتاح في الوفاق من جميع الجوانب ولا شيء ينقصه، وبالتالي فإن مغادرته للتعداد السطايفي هذه الصائفة تبقى مستبعدة، لاسيما أنه تمكن من فرض نفسه مع التشكيلة الأساسية قبل الإصابة التي تلقاها في السعودية.

اللاعبون يفكرون في التنازل على أجرتين
أكدت بعض المصادر الموثوقة، أن لاعبي الوفاق يفكرون بجدية في التنازل عن أجرتين شهريتين من مستحقاتهم المالية، وهذا في سياق الطرح السائد من طرف الاتحادية بخصوص الاتفاق بين مسؤولي الأندية واللاعبين لتخفيض الرواتب الشهرية في الفترة الحالية.
الفكرة جاءت بسبب الأزمة المالية للفريق
جاءت الفكرة التي تراود اللاعبين في الوقت الراهن بالتنازل عن أجرتين بالنظر للظرف المالي العصيب الذي يمر به الوفاق، والذي تضرر كثيرا من توقف المنافسة لمدة تقارب الشهرين بسبب تفشي فيروس كورونا، وبالتالي فإن اللاعبين وجدوا أنفسهم أمام خيار التنازل على أجرتين.
اللاعبون يريدون تسوية مستحقاتهم إلى غاية 16 مارس
يرغب لاعبو الوفاق في أن تقوم إدارة الوفاق بتسوية مستحقاتهم العالقة إلى غاية تاريخ 16 مارس الفارط، وهو تاريخ آخر لقاء أجراه الوفاق في منافسة البطولة الوطنية أمام شبيبة القبائل، ومن ثم توقف المنافسة بسبب انتشار فيروس كورونا وهذا في مقابل التنازل عن أجرتين شهريتين.
تواصل مستمر بين ركائز الفريق لتجسيد الفكرة
يجري في الوقت الراهن تواصل مستمر بين ركائز الفريق، لتجسيد هذه الفكرة على أرض الواقع، من خلال مناقشة الشروط المتعلقة بالتنازل ومحاولة إقناع جميع اللاعبين بقبول هذه الفكرة التي تصب في مصلحة اللاعبين والإدارة والفريق ككل.
نية اللاعبين واضحة ويرمون الكرة في مرمى الإدارة
جاءت الخطوة التي ينوي اللاعبون القيام بها (في انتظار تجسيدها) لتؤكد على نية اللاعبين في مساعدة النادي خلال فترة توقف المنافسة من خلال التنازل عن جزء من مستحقاتهم المالية، لتبقى الكرة في مرمى إدارة النادي من خلال القيام بخطوة مماثلة بغية التحرك لتسوية مستحقاتهم العالقة.
قرارات اللاعبين تحسب لهم وتبين وعيهم وحبهم للفريق
في حال تجسيد هذه الخطوة على أرض الميدان، فإن القرار المتخذ من طرف اللاعبين يعتبر بمثابة خطوة تحسب لهم وتبين وعيهم وحبهم الكبير لألوان الفريق الذي يتقمصون ألوانه، كما أن هذه الخطوة ستزيد من مكانة اللاعبين لدى الأنصار تقديرا لموقفهم الرجولي مع النادي في هذا الظرف الصعب الذي يمر به الفريق.
لقاء مرتقب بين إدارة النادي وكوادر الفريق
في ذات السياق، من المرتقب أن يكون هناك لقاء بين أقطاب إدارة الوفاق وكوادر التشكيلة في الفترة المقبلة من أجل مناقشة هذه الفكرة وشروط تطبيقها على أرض الواقع للخروج بقرارات تصب في مصلحة الطرفين، من أجل إنهاء الموسم في أفضل الظروف من الناحية المعنوية والمالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: