المحترف الأول

-وفاق سطيف دراوي: “فكرت في مغادرة الوفاق، عمور قدوتي، وشريف الوزاني ودزيري الأحسن”

تحدث اللاعب السطايفي زكرياء دراوي في هذا الحديث المطول معنا على العديد من النقاط، وكشف العديد من الأمور لأول مرة، وأكد أن الوفاق بإمكانه التتويج بأحد الألقاب في نهاية الموسم، وأن عمار عمور هو قدوته رياضيا وأخلاقيا، وأن دزيري وشريف الوزاني الأحسن في وسط الميدان.
“التدريبات خلال شهر رمضان تجري كما ينبغي”
تحدث وسط ميدان وفاق سطيف زكرياء دراوي عن يومياته خلال فترة الحجر الصحي المتزامن مع شهر رمضان المبارك، حيث أكد اللاعب المتألق في صفوف الوفاق أن التدريبات اليومية تجري كما ينبغي خلال الشهر الفضيل، من دون أن تكون هناك أي تأثيرات سلبية.
“رغم الصيام نحن نتجاوب مع برنامج المحضر البدني”
أضاف دراوي أنه على الرغم من التأثيرات المتعلقة بالصيام خلال الشهر الكريم إلا أن اللاعبين يتجاوبون بطريقة جيدة مع برنامج المحضر البدني للفريق وهذا في ظل تنويع التدريبات ورغبتهم في ضمان الجاهزية تحسبا لإستئناف المنافسة في الفترة المقبلة.
“هدفنا المحافظة على لياقتنا البدنية لكي نكون جاهزين مع استئناف البطولة”
يبقى الهدف الرئيسي من التدريبات الفردية المتواصلة منذ قرابة شهرين حسب دراوي هو المحافظة على اللياقة البدنية للاعبين حتى يكونوا جاهزين من هذا الجانب مع إستئناف البطولة، حيث يبقى من الضروري التعامل مع الفترة الحالية بالجدية اللازمة وتطبيق برنامج التدريبات بحذافيره.
“هناك عدة بطولات عالمية استأنفت نشاطها”
في السياق المتعلق باستئناف البطولة من عدمه خلال الفترة المقبلة فإن دراوي يرى أن العديد من البطولات العالمية استأنفت نشاطها على غرار ماهو حاصل في ألمانيا أو حتى إسبانيا، وهو ما يفتح باب الأمل للعودة لاستئناف ما تبقى من الموسم الجاري.
“إذا توقفت البطولة وكان هذا في صالح الشعب الجزائري ما علينا إلا الالتزام”
كما كشف أنه إذا قررت السلطات العليا للبلاد توقيف البطولة نهائيا والإعلان عن موسم أبيض خدمة لمصلحة العليا للبلاد والعباد ما على اللاعبين، إلا الالتزام بالقرار وتفهم الوضعية، حيث تبقى حياة الأشخاص أهم من لقب أو منافسة رياضية.
“نعمل لكي نكون جاهزين في كل وقت لاستئناف المنافسة وليس لنا أي عائق”
وفي جوابه حول المقترحات المقدمة من قبل الرابطة الوطنية لكرة القدم والاتحاد الجزائري لوزارة الشباب والرياضة، حول استئناف النشاط الرياضي في شهر أوت المقبل ورفض البعض لهذا القرار بحجة الحرارة الشديدة، فان دراوي يؤكد أن لاعبي فريقه لا يرفضون هذا المقترح، ولا يشكل أي عائق بالنسبة لهم وأنهم جاهزون للعودة للمنافسة في أي وقت.
“عانينا في بداية الموسم من سوء النتائج”
كما أكد أن فريقه عانى في بداية الموسم من سوء النتائج بسبب المشاكل التي كان يعاني منها الفريق على الجميع الأصعدة، والتي أثرت في معنويات اللاعبين وجعلتهم يدخلون المباريات بخوف شديد من التعثر، وهو ما زاد عليهم كثيرا وجعلهم يعانون الويلات.
“المدرب الكوكي منح لمسته منذ البداية”
كما ثمن العمل المنجز من قبل المدرب نبيل الكوكي الذي خلف المدرب المستقيل مضوي خير الدين على رأس العارضة الفنية للوفاق، والذي كانت لمسته موجودة منذ التحاقه بالفريق وحرر اللاعبين من كل الضغوطات، وعرف أن هو الخلل وعالجه بدقة متناهية مما جعل الفريق يعود بقوة.
“بتضافر جهود الجميع عرفنا كيف نرفع رأس الفريق من جديد”
كما كشف دراوي أن عودة الوفاق بقوة كانت بتضافر جهود الجميع بما فيهم الأنصار، حيث لعب كل واحد دوره كما يجب، مما جعل الفريق يرفعه رأسه من جديد بعد أن كان يلعب من أجل تفادي السقوط أصبح يحلم بالتتويج بثنائية تاريخية جديدة تضاف إلى تتويجات الفريق.
“حظوظنا قائمة في منافستي كأس الجزائر والبطولة الوطنية”
وأكد اللاعب السابق لفريق شباب بلوزداد أن حظوظ فريقه قائمة في منافستي البطولة وكأس الجمهورية، وسيعمل رفقة زملائه على إهداء الأنصار والفريق لقب على الأقل في نهاية الموسم، وأن كل الظروف مهيأة للقيام بذلك، خاصة أن الفريق استعاد توازنه مع بداية المرحلة الثانية من الموسم الكروي الحالي.
“لدينا أفضلية على البرج للتأهل للمربع الذهبي والبطولة سنلعبها إلى آخر جولة”
تحدث دراوي بإسهاب عن منافسة كأس الجمهورية بالقول أن الوفاق لديه أفضلية على أهلي البرج من أجل المرور إلى المربع الذهبي من هذه المنافسة، بعد نتيجة التعادل التي عاد بها الوفاق خلال مباراة الذهاب بملعب البرج بنتيجة هدف في كل شبكة، وقال دراوي أن الوفاق سيلعب حظوظه في البطولة إلى آخر جولة.
“أنا في نهاية عقدي والإدارة لحد الساعة لم تقترح عليا التجديد”
كشف اللاعب المتألق في صفوف الوفاق، أنه بات في نهاية عقده مع الوفاق والذي ينتهي مع نهاية الموسم الجاري، قائلا في هذا الصدد أن عقده ينتهي مع نهاية الموسم الحالي وإدارة النادي لم تقترح عليه لحد الساعة فكرة تجديد عقده لموسم آخر، ولو أن الأمر يبقى من اختصاص إدارة النادي.
“الاحتراف هدف كل لاعب جزائري شريطة أن يكون العرض جيدا”
لم يمانع دراوي في الكشف عن أن طموحه في المدى القريب، هو الاحتراف خارج الوطن، وهو طموح وهدف كل لاعب جزائري حسب دراوي الذي أكد بصريح العبارة أنه في حال تلقيه لعرض جيد في الفترة المقبلة فإنه لن يمانع فكرة الاحتراف في أحد الأندية التي تطلب خدماته، حيث يرغب في الاحتراف في تونس أو في دول الخليج.
” ارتاح في منصب وسط الميدان استرجاعي”
يعتبر دراوي من اللاعبين القادرين على شغل عدة مناصب، حيث لا يجد اللاعب أي إشكال، كما هو حاصل خلال الموسم الحالي ولو أن دراوي كشف أن المنصب الذي يرتاح فيه أكثر فوق أرضية الميدان، هو منصب وسط ميدان إسترجاعي، حيث يقدم أفضل المستويات في هذا المنصب الذي وجد فيه راحته.
“لم أندم على مغادرتي لبلوزداد وكانت لدي رغبة لحمل ألوان الوفاق”
كشف دراوي أنه لم يندم تماما بعد القرار الذي اتخذه بمغادرة فريقه السابق شباب بلوزداد والالتحاق بالوفاق السطايفي، حيث كشف أن التحاقه بالوفاق السطايفي كان عن قناعة والوفاق لا يرفض، كما أنه كانت لديه رغبته الكبيرة في حمل ألوان النسر الأسود، في ظل إعجابه الكبير بالنادي ولعبه دوما على الألقاب.
“لست راض على ما قدمته لحد الساعة مع الوفاق لأني أعرف إمكانياتي”
من جانب آخر، اعترف دراوي أنه ليس راضيا كثيرا عن المردود الذي قدمه مع الوفاق منذ التحاقه به منذ موسمين لحد الآن، حيث يبقى ما قدمه أقل مما راهن عليه عند التحاقه بالنادي، وهذا لأنه يعرف إمكانياته جيدا وقدرته على تقديم مردود أفضل بكثير من الذي قدمه لحد الآن، وهو ينتظر استئناف البطولة لمحاولة تحسين مردوده.
“سر نجاح الوفاق هذا الموسم في روح المجموعة والكوكي منح نفسا جديدا”
بخصوص العودة القوية للوفاق خاصة بعد العودة من تربص اسبانيا فقد أرجع دراوي سر نجاح الفريق هذا الموسم إلى روح المجموعة والتضامن بين اللاعبين ورغبتهم الكبيرة في البروز والتألق مؤكدا أيضا أن المدرب التونسي نبيل الكوكي تمكن من منح نفس جديد للفريق بعد التحاقه بالنادي مع نهاية مرحلة الذهاب.
“لم أتلقى أي اتصال ومع استئناف البطولة سأفكر في مستقبلي والأولوية للوفاق”
كشف زكرياء دراوي أنه إلى حد الساعة لم يصله أي عرض أو اتصال رسمي من الأندية الأخرى، سواء داخل أو خارج الوطن مضيفا أنه مع استئناف البطولة في الفترة المقبلة سيفكر في مستقبله كاشفا أيضا أنه سيمنح الأولوية في ذلك للوفاق الذي منحه فرصة البروز من جديد، حيث سيجلس إلى طاولة المفاوضات مع إدارة الوفاق قبل أي فريق آخر.
“لم أفكر في مغادرة الوفاق الصائفة الماضية رغم المشاكل التي كان يتخبط فيها”
نفى دراوي نفيا قاطعا نيته في ترك الوفاق في الصائفة الماضية رغم المشاكل الكبيرة التي تخبط فيها الوفاق مع نهاية الموسم الفارط، والغموض الذي عرفه النادي من الناحية الإدارية، إلا أن دراوي أكد أنه لم يفكر تماما في مغادرة الوفاق رغم كل المشاكل التي كان يتخبط فيها النادي.
“فكرت في المغادرة خلال الستة أشهر الأولى التي التحقت فيها بالوفاق بسبب فقدان الثقة بالنفس”
لكن في المقابل، كشف أنه خلال التحاقه بالوفاق في الصائفة قبل الماضية، لم يتأقلم مع أجواء الفريق لعدة أسباب، منها فقدانه للثقة بالنفس مما جعله يفكر في مغادرة النادي، لكن تمسك حمار به في تلك الفترة جعله يغير رأيه، ويبقى في الوفاق ويصبح قطعة أساسية منذ انطلاق الموسم الحالي.
“الإصابة التي أتيت بها من بلوزداد لم تتركني أقدم ماهو منتظرا مني”
أكد دراوي أنه عانى عند التحاقه بالوفاق، وكان متأثرا كثيرا بالوضعية التي مر بها، كما كشف أن الإصابة التي جاء بها من شباب بلوزداد إلى الوفاق أثرت فيه كثيرا، ولم تتركه يقدم ماهو منتظرا منه من جميع النواحي، لكن كل شيء أصبح من الماضي بالنسبة إليه.
“لم أحس نفسي كنت مهمشا في فترة الطاوسي”
رغم أن المدرب رشيد الطاوسي قد قام بتهميش اللاعب دراوي في الوفاق، خلال فترة إشرافه على النادي، وهو من كان وراء استقدامه للوفاق، أكد أنه لم يحس نفسه مهمشا في تلك الفترة، بل الظروف هي من جعلته يبقي خارج حسابات المدرب المغربي للوفاق وأنه يكن له كل الاحترام والتقدير.
“أنا لاعب خجول في الميدان وأحب ذلك”
أكد دراوي أنه حقا فوق أرضية الميدان خجول، وذلك يعود إلى تربيته وشخصيته ولا يعتبر ذلك ميزة يتميز بها عن بقية اللاعبين لأنه يوجد العشرات من اللاعبين في نفس وضعيته فوق أرضية الميدان، كما لا يعتبر ذلك “ديفو”، كما وصفه وأنه لن يغير من طبعه أبدا من اجل إرضاء الناس.
“شريف الوزاني ودزيري أحسن اللاعبين في منصبي في الجزائر”
اعتبر دراوي أن أحسن اللاعبين في الجزائر والذين شغلوا منصب وسط ميدان في منصبه، هما الثنائي شريف الوزاني وبلال دزيري واللذان يعتبران حسبه الأحسن في الجزائر خلال العشرين سنة الأخيرة، بالنظر لما قدماه خلال مشوارهما مع الفرق التي حملوا ألوانها أو مع المنتخب الوطني والإمكانيات الكبيرة التي كانا يملكانها.
“لا توجد صلة قرابة بيني وبين عيسى دراوي”
كما كشف دراوي على عدم وجود أي علاقة أو صلة قرابة بينه وبين اللاعب المعروف في السنوات السابقة، عيسى دراوي، مؤكدا أن الأمر يتعلق فقط بنفس اللقب، وأنه سمع أنه كان لاعبا كبيرا وقدم الكثير للكرة الجزائرية.
“قدوتي هو عمار عمور من كل النواحي”
أجاب دراوي على سؤال يتعلق بقدوته في الملاعب الجزائرية، فكان الجواب دون تردد، هو اللاعب السابق لإتحاد العاصمة وشباب بلوزداد عمار عمور الذي ترك بصمته واضحة في كرة القدم الجزائرية، مضيفا أنه يعتبر عمور قدوته من جميع الجوانب الرياضية وحتى الأخلاقية، ويستمتع لما يراه يلعب فوق أرضية الميدان.
“الفرق بين تشكيلتي الوفاق الوسم الماضي والموسم الحالي في التركيبة البشرية”
عاد دراوي ليتحدث عن الوفاق، مؤكدا على أن الفرق بين تشكيلتي الوفاق خلال الموسم الحالي والفارط هي التركيبة البشرية التي عرفت تغير ملحوظا، وهو الأمر الذي سمح بتغيير نوعي في نتائج الفريق، رغم أن تعداد الموسم الفارط قدم مشوارا كبيرا وكان يمكنه أن يتوج برابطة أبطال إفريقيا لولا بعض المشاكل وسوء الحظ.
“تشكيلة الموسم الماضي كانت تزخر بالأسماء وكان بإمكانها تحقيق لقب على الأقل”
اعترف دراوي أن التشكيلة التي مثلت الوفاق خلال بطولة الموسم الفارط، كانت تزخر بالأسماء المعروفة والتي لها إمكانيات كبيرة، على غرار جابو، بكير، بدران وغيرهم من الأسماء الثقيلة في عالم كرة القدم الجزائرية، حيث كان في مقدور هذه التشكيلة الخروج بلقب واحد على الأقل في نهاية الموسم، إلا أن الأمور جاءت عكس ذلك.
“التشكيلة الحالية معظمها شبان لديهم طموحات كبيرة لتحقيق الألقاب”
وعلى النقيض من تشكيلة الموسم الفارط فإن تعداد الموسم الحالي حسب دراوي مكون في معظمه من اللاعبين الشبان الذين لديهم طموحات كبيرة من أجل حصد التتويجات في صورة قندوسي، دغموم، بوصوف، بلعيد، دالي، حشود، بياز وغيرهم وهو الأمر الذي بدا واضحا في العودة القوية التي سجلها الوفاق رغم الانطلاقة المتواضعة في بداية الموسم الجاري.
“الجمهور كان يعرف المشاكل التي مر بها الفريق ودعمه أتى بثماره”
من بين النقاط المهمة التي تطرق لها اللاعب المتألق في صفوف الوفاق هي نظرته للجمهور السطايفي، حيث أبدى دراوي إعجابه الكبير بجمهور الوفاق، قائلا في هذا السياق أن الجمهور السطايفي صبر على الفريق في بداية الموسم، وكان يعرف المشاكل التي كان يمر بها الفريق وواصل دعمه للفريق، وهو الأمر الذي أتى بثماره بعد العودة القوية التي سجلها الفريق.
“الأمور في الفريق تحسنت رياضيا، لكن إداريا هناك مشاكل كبيرة”
يرى دراوي أن الأمور تحسنت من الناحية الرياضية في الوفاق الذي عاد بقوة في منافسة البطولة وأيضا الكأس، وهو ينافس على اللقبين بكل قوة، إلا أن الأمور من الناحية الإدارية تبقى غير ذلك من خلال وجود مشاكل كبيرة في نظره، خاصة منها المتعلقة بمشكل المستحقات المالية المتأخرة والأزمة التي يعاني منها النادي.
“الفريق يعاني ماديا ويلزمه شركة وطنية أو ممونا كبيرا”
اعترف دراوي أن الوفاق يعاني من الناحية المادية، عكس بعض الأندية الأخرى، وهو الأمر الذي ينبغي أن يتم تجاوزه من خلال توفير شركة وطنية أو ممون كبير للنادي خلال الفترة المقبلة، وهذا لإنهاء الأزمة المالية نهائيا، خاصة أن الوفاق يعتبر من الأندية الكبيرة على المستوى الوطني، والتي دوما تشرف الجزائر في المحافل الدولية.
“نتمنى إيجاد الإدارة الحلول لتسوية الوضعية المالية للاعبين”
وفي ختام تصريحه المطول، قال دراوي أنه يأمل في أن يتم إيجاد الحلول لتسوية الوضعية المالية للاعبين من طرف إدارة الفريق في أقرب وقت ممكن بالنظر للظروف الحالية، وهذا لوضع اللاعبين في أفضل الظروف خلال الفترة المقبلة لخوض التحديات المتبقية بعزيمة ومعنويات أكبر لتحقيق الأهداف المسطرة هذا الموسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: