المحترف الأول

جمعية عين مليلة ذيب: “نتمنى عودة الهدوء للاصام ومن غير المعقول تهديم ما بني”

أعرب لنا مهاجم جمعية عين مليلة إبراهيم ذيب عن أسفه للوضعية الصعبة التي تعيش عليها الجمعية في الوقت الراهن جراء المشاكل العديد التي ظهرت على السطح مؤخرا، مؤكدا بأنها قد تكون سببا مباشرا في دخول النادي في دوامة مشاكل جديدة، متمنيا أن يحدث هذا الأمر لأنه من غير المعقول أن يهدم ما بيني على مستوى الفريق بهذه السهولة، حيث دعا كل غيور على هذا الأخير أن يقف إلى جانبه حتى يحول دون تأثره بهذه المشاكل ويستأنف البطولة ويحضر للموسم القادم بكل أريحية.
ما هي أخر أخبارك؟
بخير والحمد لله نعيش وفق ما قدره الله لنا في ظل الوضعية الصعبة التي أضحت عليها الحياة بسبب وباء كورونا الذي لم يغادر بلدنا إلى غاية الآن مما عطل مصالحنا وأعمالنا وحال دون أن نقوم من جهة أخرى بواجباتنا الدينية في هذا الشهر الفضيل الذي أدعوا الله أن لا يخرج علينا وقد غادر الوباء علينا ونعود من جديد إلى حياتنا الطبيعية ونقضي أعمالنا سوءا المهنية أو الشخصية.
هل تتابع أخبار الجمعية في الوقت الراهن؟
بطبيعة الحال أتابع كل جديد يخص فريقي جمعية عين مليلة الذي يعيش فترة جد صعبة وهو الأمر الذي أتأسف له كثيرا، وما أتمناه فقط أن يجد المسؤولين مخرجا للمشكل الأخير الذي طفت على السطح مؤخرا، لاسيما وأن بقائها من شأنها أن تؤثر على مشوارنا في حالة إستئناف البطولة أو لكي نحضر للموسم الكروي القادم، وهو الأمر الذي أتمناه خاصة وأن الجمعية تستحق أن تكون في السكة الصحيحة من أجل أن تسعد أنصارها الأوفياء.
وهل ترى أن الجمعية سوف تتأثر بهذه المشاكل؟
بكل تأكيد فبقاء الأمور على حالها سوف يجعل الفريق يتأثر كثيرا من جميع النواحي سوءا في القريب العاجل أو في المستقبل وعليه فإنني أرى أن الحل الأنجع لخروج الجمعية من هذه المشاكل هو وقوف السلطات المعنية معها سوءا كانت المحلية أو الولائية ولما منحها شركة وطنية كما حصل مع عدة أندية أخرى ساهمت في إخراجها من هذا النفق المظلم.
لنعود إليك قليلا، هل أنت جاهز للعودة إلى جو المنافسة في حالة استأنفها؟
إنني أقوم بالتدريبات بشكل جيد وأشعر بأنني قادر على منح الأفضل لفريقي في حالة ما استأنفت المنافسة، ولكن كل ما أتمناه فقط أن تخرج الجمعية من مشاكلها العديدة التي تعاني منها لاسيما وأنها تبدو جد مؤثرة للغاية، وسوف تؤثر علينا أيضا كلاعبين من جميع النواحي، وهو ما يدفعني من جهة أخرى بمطالبة الجهات المعنية بالوقوف إلى جانب الفريق حتى يخرج من هذه المشاكل التي سببت لنا صداع كبير منذ بداية الموسم الكروي.
هل من إضافة؟
أتمنى أن تصطلح أمور فريقنا الذي لا يستحق ما يجري على مستواه بفعل قضية المدرب السابق الذي أشرف عليه والأزمة المالية التي يعاني منها، ومن هذا المنبر أدعوا كل الغيورين عليه بأن يقفوا إلى جانبه حتى يتخلص من هذه المشاكل ويحضر إلى ما بعد كورونا ويكون جاهزا لكي يكون في أفضل أحواله، ومن جهة أخرى لا يفوتني وأن أبارك الجميع بشهر رمضان وعيد الفطر المبارك الذي لم يعد يفصلنا عليه سوى أيام قليلة، أتمنى أن يعود علينا بالخير واليمن والبركة على كافة الشعب الجزائري والأمة الإسلامية جمعاء وأن يكون فأل خير علينا بأن يرفع علينا الله الوباء.

سامي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: