المحترف الثاني

جمعية الخروب سعدي: “الإصابات وتغيير مدربي لايسكا حرماني من تفجير إمكانياتي”

لا تختلف يوميات متوسط يدان جمعية الخروب محمد سعدي عن بقية زملائه في لايسكا ولاعبي البطولة، حيث يعيش هو الآخر تحت الحجر المنزلي المفروض على الجميع لتفادي انتشار فيروس كورونا، وأكد في هذا الحوار أنه يأمل في تحقيق الصعود إلى الرابطة المحترفة الأولى مع فريقه، وأنه رفقة زملائه في حال استئناف البطولة سيدخلونها بكل قوة، لاسيما وأن الجمعية أبانت عن مستوى جيد في آخر الجولات، وأحيت آمال الصعود من جديد بعد العودة بفوز جديد من خلال خرجة الفريق إلى غرب البلاد.
ما هي مستجداتك مع استمرار فترة الحجر الصحي؟
أطبق نفس الإجراءات منذ البداية، أحرص على البقاء في المنزل ولا أغادره وأتتبع النصائح التي يمنحنا إياها الأخصائيون لتفادي هذا الفيروس، ولا أغادر المنزل إلا للتدريبات لكي أحافظ على كامل لياقتي البدنية في ظل التوقف الاضطراري الحاصل.
كيف تسير الأمور خلال تدريباتك الفردية؟
أحيانا أتدرب في الشاطئ وتارة في قاعة تقوية العضلات رفقة لاعب وفاق سطيف لعوافي فقط، كما أنني أحاول تغيير نمط التدريبات لكسر الروتين، حيث عملنا رفقة زميلي على تطبيق البرنامج المقدم لنا من الطاقم الفني وتارة أتدرب بمفردي في المنزل، ونسأل الله عزوجل أن يرفع عنا هذا الوباء والبلاء وعودة الحياة إلى طبيعتها، وبكل صراحة اشتقت كبقية زملائي لأجواء التدريبات الجماعية وأجواء المنافسة الرسمية.
تاريخ استئناف المنافسة لم يتضح بعد، ماذا تقول؟
بطبيعة الحال نريد استئناف البطولة، رغم أن سلامة الناس والأرواح أهم من كل شيء كما أنني أنوي تحقيق الصعود برفقة فريقي لايسكا، خاصة وأن أمل الصعود عاد من جديد بعد الفوز المحقق بأرزيو، وفي حال استئناف البطولة سيكون لنا كلام فيها بحول الله، على العموم نتمنى السلامة للجميع قبل كل شيء.
لم تمنح لك الفرصة كثيرا هذا الموسم، لماذا؟
صحيح ما تقول وذلك ناتج لعدة معطيات، أولها عدم استقرار العارضة الفنية والتغييرات التي توالت عليها، كما أن الإصابة حرمتني من التأقلم أكثر وعلى كل حال علينا احترام قرارات المدربين مهما كانت وسأعمل أكثر لأكون في المستوى المطلوب، وتأكيد المستوى القوي الذي ظهرت به في آخر جولتين، ولاسيما في لقاء أرزيو الأخير.
هل من إضافة؟
في ظل هذا الظرف الراهن الذي تعيشه البلاد أتمنى أن يزول عنا هذا الوباء وتعود الحياة إلى طبيعتها وعلينا الحذر والوقاية لأن الأمر خطير ولا مجال للاستهزاء، كما أوجه نداء لأنصارنا في حال عودة النشاط، عليهم الوقوف بجانبنا وتقديم الدعم كالعادة وإن شاء الله الأمور بين أيدينا ونملك أفضلية عن عدة فرق وبإذن الله سنحقق الصعود وهو ما أطمح له مثلي مثل بقية زملائي وإن شاء الله فيها خير.

محمد الهادي قيطوني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: