المحترف الثاني

دفــــاع تاجنانت خضراوي: “أتواصل مع اللاعبين بالتنسيق مع زاوي وننتظر قرار السلطات”

يقول المحضّر البدني لدفاع تاجنانت خضراوي أنه يتواصل مع اللاعبين منذ توّقف البطولة بالتنسيق مع المدرب زاوي، معترّفا بصعوبة الظرف، ورغم ذلك أكد حمزة أنهم مجبّرون على التكيّف مع الوضع إلى أن يكون هناك جديد بخصوص المنافسة، وعن أمور أخرى تحدث يقول…
كطاقم فني كيف تتعاملون مع اللاعبين في هذا الظرف؟
في البداية كنا قد منحنا اللاعبين 4 أيام راحة عقب مباراة العلمة، لكن بعد أن تقرّر توقيف البطولة، شكلّنا مجموعة عبر تقنية “الوات ساب” بالتنسيق مع المدرب زاوي، حيث تم الإتصال بجميع اللاعبين، وشرعت في التواصل مع اللاعبين يوميا حيث أقدم لهم برنامج العمل، ولعلمكم لقد راعيت بعض الأمور فاللاعب الذي يتقن اللغة الفرنسية أشرح له بالفرنسية واللاعب الذي لا يتقن اللغة الفرنسية أشرح له باللغة العربية، المهم حاولت جاهدا أن أبّسط قدر المستطاع الأمور للاعبين حتى يستوعبوا البرنامج وعلى هذا النظام كان التواصل مع اللاعبين ودائما بالتنسيق كما قلت مع زاوي.
هل وجدتم إستجابة من قبلهم؟
عندما اقترحنا عليهم هذه الطريقة، رحبوا بالفكرة دون تردد، وصراحة بعد أن شرعنا في العمل بهذا النظام وعبر تقنية “الوات ساب” لمسنا إستجابة من اللاعبين الذين كانوا ولا يزالون يتصلون في كل مرة للإستفسار عن هذا التمرين أو ذاك، فحتى اللاعبين الذين يقطنون بالبليدة ورغم ظروفهم وقتها إلا أنهم حاولوا جاهدين للعمل بهذه التقنية والقيام ببعض التمارين داخل منازلهم، وتعلم أن الإمكانات تختلف من لاعب إلى آخر، ومن جهتنا راعينا هذه النقطة حتى لا نكلف اللاعب فوق طاقته
وماذا عن معنوياتهم؟
لقد لعب المدرب زاوي دورا كبيرا في هذه النقطة، لأنه كان ولا يزال دائم التواصل مع اللاعبين، للرفع من معنوياتهم خاصة بعد أن طالت المدة، لأن اللاعب في البداية تقبّل الوضع، لكن مع مرور الوقت بدأ يمل في ظّل الغموض الذي يكتنف مستقبل البطولة، فزاوي حاول جاهدا الرفع من معنويات اللاعبين حيث يتحدث معهم ويحثّهم على مواصلة العمل الفردي لأنه يدرك جيّدا صعوبة الوضعية خاصة من الناحية النفسية خاصة بعد أن تغيّر نمط حياة اللاعبين في ظل الوضع الراهن.
هل حافظوا على أوزانهم؟
صراحة فيما يتعلق بأوزان اللاعبين من الصعب جدا التحكّم في هذا الأمر كما يرغب الطاقم الفني لآن الوضعية التي نعيشها صعبة للغاية، لذلك يصعب علينا كطاقم فني الحكم عليهم، لآن اللاعب لم يتعوّد على التدرّب بمفرده، فضلا أن شهر رمضان تزامن مع هذا الوضع الراهن، لذلك صراحة أتوقع أن يجد اللاعب صعوبات للتحكم في وزنه لأنه لا يملك الإمكانات التي تسمح له للحفاظ على وزنه بعد أن دخلنا الشهر الثالث من توقف البطولة.
ماهي خطة العمل بعد إنقضاء شهر رمضان؟
لقد وضعنا إستراتيجية عمل تتماشى مع قرارات السلطات التي ننتظرها من حين إلى أخر، لأنه على ضوء ما سوف تقرّره السلطات ستكون خطة العمل ما بعد شهر رمضان، ولذلك نرفع أيدينا لله عزوجل تضرّعا ليرفع عنا الوباء وتعود الحياة لطبيعتها، ونواصل العمل في دفاع تاجنانت، هذا الفريق الذي يستحق الأفضل، وأنا جدّ ممتن لجريدتكم التي أتاحت لنا هذه الفرصة وعيد مبارك للجميع

عادل. م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: