المحترف الأول

إتحاد بسكرة بن طيب: “البقاء بين أيدينا ونحتاج لتحضير جدي قبل الاستئناف”

أكد متوسط ميدان الإتحاد إسماعيل بن طيب، أن فريقه قادر على ضمان بقائه في الرابطة الأولى المحترفة رغم صعوبة المأمورية التي تنتظره، مشيرا أن المهمة تحتاج إلى تحضير جدي لاسيما بعد التأثيرات التي أحدثها التوقف المطول للبطولة.
بداية هي أحوالك؟
الحمد لله كل شيء يسير على أحسن ما يرام، صحيح أن التزامنا بالبقاء في البيت لفترة طويلة جعلنا تحت تأثير الروتين، لكن بمرور الوقت أصبحت لدي القدرة على التكيف مع الأمر، حيث تمكنت من تخطي الأمر، علينا أن نكون أكثر واعيا لأن الوباء فتاك ولا يميز بين الصغير والكبير.
تتواجد بمسقط رأسك على غرار باقي زملائك، كيف تتعامل مع البرنامج التحضيري؟
التواصل بيننا كلاعبين وبين الطاقم الفني يومي، حيث يحرص المحضر البدني على أن يكون قريبا منا، أتدرب يوميا بمعدل حصة واحدة بسب توقيت الحجر الصحي، الذي يفرض عليا الدخول مبكرا إلى البيت، هناك فرق كبير بين أن تتدرب رفقة المجموعة وبين التواجد وحيدا، ومع ذلك ليس علينا سوى أن نتعامل مع هذا الوضع إلى حين انفراج الأمور عن قريب
لو نتحدث عن درجة الجاهزية، كيف تقيمها؟
لا يمكنني أن أخوض في هذا الأمر لأنه يدخل ضمن اختصاص الطاقم الفني، بعد العودة إلى التدريبات الجماعية سيكون بإمكاننا الحديث عن الجزئية، الشيء المؤكد على أن تواجدنا طيلة الأشهر الثلاثة الأخيرة بمعزل عن المجموعة، سيكون مؤثرا للغاية من الناحية البدنية رغم أننا اجتهدنا كثيرا لإنجاح التحضيرات رغم المشاكل التي عانينا منها منذ بداية الحجر الصحي.
في هذه الظروف، هل ترى أن الإتحاد بإمكانه أن يتغلب على الصعوبات المطروحة عند استئناف المنافسة؟
الشيء المؤكد أن عودتنا إلى المنافسة ستكون بعد حصولنا على الوقت الكاف من أجل التحضير، طول فترة الإنقطاع عن المنافسة ستجعلنا بحاجة لفترة تحضير لا تقل عن خمسة إلى ستة أسابيع، حتى نقلص من التبعات السلبية لأن ما ينتظرنا سيكون في غاية الصعوبة قياسا بنوعية المواجهات التي سنخوضها لتحقيق البقاء في نهاية الموسم.
كلاعب هل أنت مع أو ضد قرار إستئناف المنافسة؟
سواء كنا مع قرار الجهات الوصية أو ضدنا، فإننا ملزمين في كل الأحوال على الامتثال لأي قرار سيصدر في هذا الشأن لأننا مطالبين باحترام العقود التي تربطنا بفرقنا، صحيح أن العديد من المعطيات ستصعب من مأموريتنا حال إستئناف المنافسة، لكن لابد من التضحية لأن التوقف جاء بسب ظروف قاهرة تتعدى الجميع.
ثمانية جولات قبل نهاية البطولة، ماذا عن مأمورية تحقيق البقاء؟
كما قلت منذ لحظات المهمة ستكون في غاية الصعوبة، هناك العديد من الفرق التي تشاركنا نفس الطموح، علينا أن نجهز من جميع النواحي، حتى يكون لدينا القدرة على الصمود، مصيرينا لا يزال بين أيدينا وبالنظر إلى كل ما قدمناه منذ بداية مرحلة العودة نظل قادرين على حسم مهمتنا وإنهاء الموسم في الرابطة الأولى المحترفة.

أمير. ن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: