المحترف الأول

شباب قسنطينة، رجراج:”نعمل في صمت وتفاوضنا مع أربعة لاعبين خلال تواجدنا في وهران”

فتح المدير العام لشركة شباب قسنطينة، رجراج، قلبه لجريدة “المحترف”، وتحدث عن قضية الساعة، وهي مصير البطولة الوطنية، كما كشف عما حدث معه خلال سفريته رفقة مجوج إلى غرب البلاد، وكثير من الأمور التي حدثنا عنها، والبداية ما يلي:” لم نتنقل إلى غرب البلاد من أجل لقاء بن عيادة فقط، فقد تفاوضنا مع أربعة لاعبين، ولا يمكنني الكشف عن الأسماء في الوقت الراهن، أطمئن السنافر بأننا نعمل أكثر مما نتحدث، حيث نفضل أن نعمل في صمت، وسنحاول أن نعيد العميد إلى سكة التتويجات ولو بعد حين كما يقال، لأننا مثلما سبق وأن قلت فريق شباب قسنطينة، عريق ولا ينقصه أي شيء للتتويج بالألقاب، والفرق التي تصعد لمنصات التتويج في كل موسم ليست أفضل منا، لذلك حاليا نفضل العمل في صمت حتى ننجح في ترسيم الصفقات التي نريدها”.
“يمكننا الاستجابة للبرتوكول الصحي الذي كشف عنه طبيب الفاف”
أكد محدثنا أن البروتوكول الصحي المتخذ من طرف اللجنة الطبية للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، والذي كشف عنه سابقا طبيب الفاف دمارجي في تصريحاته لأمواج الإذاعة، بأنه معقول ومدروس بعناية، ويمكن لشباب قسنطينة الاستجابة لشروطه، حيث قال: “استمعت لتصريحات طبيب الفاف دمارجي، السابقة عبر أمواج الإذاعة، بخصوص البروتوكول الصحي الواجب اتخاذه في حال تقرر استئناف الموسم، وأعتقد بأنه مدروس جيدا وكل التوصيات منطقية، ونحن قادرون على الاستجابة لكل شروطه، لكن هنا يبقى الإشكال في مدى قدرة الأندية في تطبيقه، نحن كإدارة شباب قسنطينة، تلقينا من قبل مراسلة من طرف الفاف بخصوص البروتوكول الوقائي، وننتظر وصول مراسلة جديدة أكثر تفصيلا، مثلما صرح به الدكتور، من أجل أخذ كامل احتياطاتنا، وتوفير كل الإمكانيات، تحسبا لاستئناف الموسم بكل أريحية.”
“طموح البوديوم يجعلنا نقف مع قرار استئناف البطولة”
كشف المسؤول الأول عن إدارة الشباب رغبته في إكمال الموسم الرياضي الحالي، حتى يخطف الفريق مرتبة قارية، وقال في هذا الشأن: “كنت دائما من بين المطالبين بضرورة إكمال الموسم، لكن في ظل الوضع الحالي، وتواصل انتشار هذا الوباء عفانا الله وإياكم منه، لا يمكن سوى تقبل أي قرار من السلطات، حيث ندعم قرار استكمال البطولة لأننا قريبون جدا من خطف مرتبة قارية، ورغم أن استئناف المنافسة لن يكون أمرا سهلا، وتدرب اللاعبين لأكثر من 4 أشهر على انفراد، ليس له معنى، وفقط مفيد لهم من أجل عدم الزيادة في الوزن، ومع كل هاته الأمور، يمكننا كفريق شباب قسنطينة، رفع التحدي وإكمال الموسم ولما خطف مرتبة بين ثلاثي مقدمة الترتيب، وضمان مرتبة قارية”.
“القرار الأول والأخير بيد السلطات العليا للبلاد”
عن رأيه في إمكانية استكمال الموسم الرياضي من عدمه، قال محدثنا:” لقد كان للمسؤولين على الكرة اجتماعا مع رؤساء أندية غرب الوطن، وبعدها سيكون لهم اجتماع مع أندية الوسط، ثم الشرق، والأكيد أن كل ما سيحدث هو مجرد اقتراحات فقط، لأن القرار الأول والأخير، بيد السلطات العليا للبلاد، حيث ستتخذ القرار الذي لا يشكل خطرا على صحة الرياضيين، وأؤكد من جديد أنه لم يصلنا البروتوكول الصحي الذي اقترحته الفاف، وسمعنا ما قاله دمارجي طبيب الفاف فقط، لذلك يمكن القول أننا سنضم صوتنا لصوت الأندية الراغبة في استكمال البطولة”.
“توقيع عقد عمراني أمر شكلي فقط”
اعتبر المدير العام للخضورة، أن توقيع عقد عمراني ليس إشكالا، وقال بأنه شرع في عمله منذ مدة، وقال في هذا الصدد:” عمراني هو المدرب للخضورة ومسألة توقيع العقد أمرا شكليا فقط، على العموم اتفقنا معه على تطبيق مشروع طويل المدى، لأن الفريق سيستفيد كثيرا من خبرته، سواء مع الفريق الأول، أو على مستوى التكوين، لذاك وبعد الاتفاق معه بشكل نهائي، تركنا له حرية اختيار طاقمه الفني، كوننا لا نود التدخل في الجانب الفني، وسنمنحه كافة الصلاحيات حتى يعمل في أجواء مريحة، لقد تحدثنا في الأمر، وإذا سارت الأمور بشكل جيد، لما لا يبقى عمراني مدربا للخضورة لسنوات طويلة، لأن الاستقرار عامل مهم لنجاح أي مشروع رياضي”.
“بعض الأمور العالقة أجلت ترسيم تجديد عقود الركائز”
عن سبب تأخر ترسيم عقود الركائز، قال محدثنا ما يلي:” لقد تحدثنا مع جل العناصر التي توجد في نهاية عقودها، أين تحصلنا على موافقتهم النهائية، باستثناء الثنائي بلقاسمي وبن عيادة، اللذان أكدا لنا بأنهما سيواصلان معنا في حال عدم انتقالهما إلى أندية خارجية، وأما بخصوص العناصر الأخرى، فسنقوم بتجديد عقودها في الأيام المقبلة، حيث سيكون الموعد قريبا من أجل التوقيع لهم وتقديمهم لوسائل الإعلام، حاليا لدينا بعض الأمور التي أجلت لقاء الركائز بمقر الفريق، لا نريد الخوض فيها، ولكن أطمئن الأنصار بأن كل الركائز باقون في الفريق، وحتى بن عيادة وبلقاسمي سيجددان للخضورة، إذا لم يحترفا”.
“تأخر الفصل في الموسم أخلط حساباتنا”
واصل المسؤول الأول عن إدارة الفريق، رشيد رجراج، قائلا بأنه ينتظر قرارات الاتحادية الجزائرية بإكمال الموسم أو إلغائه بفارغ الصبر، لأن التأخر الطويل أفسد حسابات مسيري الشباب، حيث قال: “نتمنى أن يفصل في مصير الموسم في أقرب فرصة ممكنة، خاصة فيما يتعلق بموعد استئناف التدريبات، وهو ما سيجعلنا نتنفس قليلا، حيث يسمح لنا ذلك بالعودة للعمل بشكل طبيعي، فلا يمكننا أن ننكر بأن الوضع الراهن أفسد كل مخططاتنا، لكن في حال استئناف التدريبات، سنتمكن من لقاء اللاعبين والحديث معهم بكل شفافية بخصوص عدة مواضيع عالقة، خاصة فيما يتعلق بتخفيض الأجور في الفترة التي لا توجد فيها منافسة رسمية، مثلما نصح به الاتحاد الدولي”.
“عمراني لديه كل الصلاحيات ونطمح لتطبيق مشروع رياضي طموح معه”
كما أكد المدير العام للخضورة، بأن عمراني لديه كامل الصلاحيات في ضبط التعداد، حيث قال: “ثقتنا كبيرة في المدرب عمراني، كما لفت انتباهي الحماس والرغبة الكبيرتين اللتين يتحلى بهما “الكوتش”، وهو ما يجب علينا الاستثمار فيه، من أجل تجسيد المشروع الذي جئنا من أجله، خاصة وأن عمراني لديه ورقة بيضاء فيما يتعلق باللاعبين، وهو من سيقوم بضبط التعداد الحالي أو المناصب الواجب تدعيمها، ونحن ما علينا سوى تلبية طلباته، ونتمنى فقط زوال هذا الوباء عفانا الله وإياكم منه، حتى نضع البرنامج النهائي للتحضيرات، وذلك مرتبط أيضا بالفصل في مصير الموسم الحالي سواء كان القرار باستئناف البطولة أو إلغائها، والمهم هو الإسراع في الفصل في الموسم”.
“لم نحدد قائمة المسرحين لأن مصير البطولة لم يحدد بعد”
رفض المدير العام الحديث عن قائمة المسرحين، وقال بأن ذلك أمر سابق لأوانه وصرح لنا يما يلي: “حاليا لا يمكن القيام بأي خطوة، فإلى جانب حتمية الانتظار إلى غاية معرفة مصير البطولة، يجب أن نجتمع مع عمراني على ضوء ما سيقرر مسؤولو الكرة في الجزائر، والحديث معه حول كل الأمور الخاصة بأمور التحضيرات أو بالأحرى الجانب الفني الذي سيكون عمراني مسؤولا عنه، علينا معرفة أولا مصير البطولة، فإن ألغيت سنشرع مباشرة في التحضير للموسم القادم، وإن استأنفت سنضع خطة لإنهاء الموسم بقوة، لذلك لا يمكن الحديث عن اللاعبين المغادرين، لأنه في حال استكمال الموسم سنلعب بالتعداد الحالي، وإن ألغيت البطولة سيكون لنا مخطط آخر للتعداد الخاص بالموسم القادم”.
“وضعنا خارطة طريق افتراضية لنجهز سواء استكمل الموسم أو ألغي”
وردا على سؤالنا المتمثل حول ضبط برنامج التحضيرات خلال الفترة القادمة، قال رجراج ما يلي: “نحن ننتظر القرارات النهائية من قبل المسؤولين على الكرة حتى نضع خريطة طريق، لا أخفي عليكم الوضع الحالي حتم علينا إلغاء بعض المشاريع، أين وجدنا أنفسنا في موقف صعب، ولكن ما باليد حيلة سلامة الأشخاص تمر قبل أي شيء، وإلى غاية الآن رغم المقترحات المقدمة من طرف المكتب الفدرالي، بخصوص إمكانية إكمال الموسم، لكن دون تحديد فترة معينة، رغم أنني أتفهم الأمر جيدا، والسلطات العليا هي من لها هذه الصلاحية، مثلما قلت سابقا، ومع ذلك حاولنا وضع مخطط للتحضيرات سواء تقرر إكمال الموسم أو إلغائه”.
“لهاته الأسباب الاحتفاظ بلاعبينا سينجح الميركاتو تلقائيا”
اعتبر رجراج الخطوة التي قام بها رفقة مجوج، بالاتفاق مع ركائز التشكيلة أكثر من ضرورية، على اعتبار أن فترة التحويلات الصيفية لن تدم فترة طويلة، وقد لا تتعدى أسبوعين إلى ثلاثة، وصرح لنا رجراج قائلا:” الرابطة والفاف يصران على إنهاء البطولة ولو بخوض المباريات دون جمهور، كما أن انطلاقة الموسم الجديد، ستكون مباشرة بعد نهاية الموسم الجاري، وهو ما سيجعل الأمور صعبة، سيما بخصوص عملية الاستقدامات، ما توجب علينا البحث عن كيفية الاتفاق مع ركائز التشكيلة، خاصة وأننا لن نجد أفضل منهم من جهة، ومن أجل ربح الوقت من جهة ثانية، سيما وأن فترة التحضيرات الخاصة بالموسم الجديد ستكون ضيقة”.
“كل لاعبينا يريدون البقاء وقضية بلقاسمي وبن عيادة واضحة”
وأضاف محدثنا حول قضية تجديد عقود ركائز الفريق قائلا “نحن نعيش ظرفا استثنائيا وهو ما يجبرنا على التعامل أيضا ومسايرة الوضع، والأندية التي ستحتفظ بلاعبيها هي من ستكون المستفيد الأكبر، خاصة وأنه بعد استئناف المنافسة بحول الله، لن تجد صعوبات كبيرة، من خلال برمجة تحضيرات تحاول من خلالها ضرب عصفورين بحجر واحد، وأنا رفقة مجوج تمكنا من الاتفاق مع كل اللاعبين الذين انتهت عقودهم، وحتى بلقاسمي وبن عيادة سيجددان لموسمين، إذا لم يحترفا، وهو ما يعني أننا سنحتفظ بأغلبية التعداد الحالي وتدعيماتنا ستكون نوعية”.
“لن نحرم أي لاعب من الاحتراف ولكن ركائزنا لن تلعب بالجزائر سوى للخضورة”
تابع المدير العام لشركة الخضورة حديثه إلينا، مؤكدا أنه كمسؤول مباشر على الفريق والإدارة، لم يجد أي إشكال بخصوص تجديد عقود اللاعبين الذين يريد الاحتفاظ بهم في الموسم القادم وقال في هذا الصدد: “في الحقيقة لم نجد أي مشكل في تعاملاتنا مع اللاعبين المنتهية عقودهم، فقد اتصلنا بجل العناصر التي نريد الاحتفاظ بها لمواسم إضافية، أين جرت المفاوضات معهم بشكل جيد وسأسعى جاهدا لتجديد عقودهم ولن نسمح بأن يلعبوا سوى للخضورة في الجزائر فيما من يمتلك عرضا في الخارج سندعم احترافه”.
“لولا وباء كورونا لأنهينا كل تحضيراتنا للموسم القادم”
ختم رجراج، تصريحاته متمنيا أن يزول وباء كورونا، وقال بأن كل الملفات التي فتحها في الأشهر الماضية قد جمدت بسبب وباء كورونا، وقال: “لا يوجد أي جديد يذكر في بيت الشباب، فوباء كورونا تسبب في شلل على جميع المستويات، وتسبب في توقف كل مخططاتنا حيث شرعنا في التحضير القادم، وتقدمنا كثيرا ولكن هذا الوباء أوقف كل شيء، تمنى فقط من المولى ألا يتسبب في وفيات جديدة، وأن تعود قريبا الحياة إلى طبيعتها”.

حاوره هاتفيا: بلال صبان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: