المحترف الثاني

دفـــاع تاجنانت زاوي: “آمل في استئناف البطولة ونترّقب الجديد من حين إلى آخر”

لم يخف مدرب دفاع تاجنانت كريم زاوي رغبته في إستئناف البطولة رغم أنه إعترف بصعوبة الظرف، التقني العاصمي أكد أنه لم يعد يتواصل مع لاعبيه بالشكل الذي كان عليه من قبل، وعن توقعاته حول مستقبل المنافسة قال أنه يترّقب الجديد من حين إلى آخر على غرار إفرازات إجتماع رئيس الرابطة عبد الكريم مدوار برؤساء فرق الشرق والوسط بحر هذا الأسبوع، وعن أمور أخرى تحدث يقول…
كيف الأحوال؟
الحمد لله، أنا في المنزل، ألتزم بالحجر، صحيح أن السلطات غيّرت توقيت الحجر مقارنة بوقت مضى، لكن بالنسبة لي أتوخى الحذر بقدر المستطاع وقاية من هذا الفيروس، خاصة أن الإحصائيات التي يقدمها المختصين يوميا توحي أن الوضعية الصحية في البلاد ليست على ما يرام، لذلك تجدني لا أغادر المنزل إلا للضرورة، وإذا إقتضى الأمر آخذت بالأسباب حماية لنفسي ولعائلتي وللمحيطين بي، إلى أن يرفع الله عنا هذا الوباء وتعود الحياة لطبيعتها.
هل لا تزال تتواصل مع اللاعبين؟
صراحة لم نعد نتواصل مع اللاعبين بالشكل الذي كنا عليه من قبل، وبالنسبة لي أعتبرهم في عطلة بعد أن دخلنا الشهر الرابع منذ توّقف البطولة، لأنه من غير المنطقي أن نضغط على اللاعبين طيلة هذه الفترة والبطولة متوّقفة، لذلك قرّرنا تركتهم على حريّتهم، ولا أتواصل معهم إلا للضرورة، كما كان عليه الحال أمس حين تواصلت مع الحارس مدور لأقدم واجب العزاء إثر وفاة والده، وعدا ذلك لست في تواصل مع اللاعبين.
رحبت بقرار “الفاف” حين صدوره، وماذا الآن؟
بالطبع، كنت ولا أزال آمل في إستئناف البطولة، لأنني صراحة أرغب في مواصلة مشواري مع الفريق، صحيح أن الوضعية صعبة، ويكتنفها الغموض إلا أنني متحمّس لإستئناف البطولة، وأترقب الجديد من حين إلى آخر، وتعلمون أن رئيس الرابطة الوطنية إجتمع منذ أيام برؤساء فرق ناحية الغرب، وحسب علمي سوف يجتمع أيضا برؤساء فرق ناحية الشرق والوسط بحر هذا الأسبوع، وننتظر ما سوف تكشف عنه الرابطة الوطنية المحترفة، رغم أن رئيس الإتحادية خير الدين زطشي أكد أن “الفاف” تعطي أولوية لإستئناف البطولة، وعلى النقيض من ذلك رؤساء فرق ناحية الغرب أكدوا رفضهم لإستئناف البطولة حين إجتمعوا بمدوار، وكما تلاحظ هناك تبايّن في الآراء والقرار بيد السلطات العليا في البلاد لآن العودة مرهونة بمدى تحسّن الوضعية الصحية في البلاد
هل من إضافة؟
مجبرون على التكيف مع الوضع الراهن، صحيح أنا الواحد له أفكار وبرنامج يريده تطبيقه على أرض الواضع، لكن في ظّل الوضعية الصحية، لا يمكننا القيام بأي شيء، قيل الكثير عن إستئناف البطولة من عدمها، وأعطى كل واحد رأيه في هذه المسألة، رغم أنه في الواقع أن لا أحد يملك سلطة القرار لأن العودة مرهونة كما يعلم الجميع مرهونة بمدى تحسّن الوضعية الصحية في البلاد، ولا خيار أمامنا سوى أن نرفع أيدينا تضرّعا لله عزوجل ليرفع عنا هذا الوباء الذي أوقف كل شيء.

عادل. م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: