المحترف الأول

أهلي البرج بوزناد: “موقف الأهلي قائم على المصلحة العامة للفرق بعيدا عن الحسابات الضيقة”

في اتصال هاتفي أكد المدير العام لأهلي البرج نذير بوزناد أن إدارة فريقه تعمل على توضيح الأمور أكثر بشأن رغبتها الملحة في عدم عودة المنافسة، بعدما كانت في وقت سابق قد راسلت نفس الهيئة وطالبتها بضرورة عدم إكمال الموسم والاهتمام أكثر بالمشاكل التي تكاد تعصف بمعظم الأندية من المحترف الأول والثاني.
“موقفنا لن يتغير، نحن نغلب مصلحة معظم الأندية”
مثلما نشرنا في عدد أمس من “المحترف” فإن الإدارة ليس لديها أي نية في تغيير موقفها الداعي لتوقيف المنافسة وهذا تغليبا لمصلحة معظم الأندية على حد تعبير بوزناد عندما قال: “لن نغير موقفنا وسنواصل المطالبة بتوقيف المنافسة لأنه نابع من المصلحة العامة، لم نفكر مطلقا في أنفسنا فقط وموقفنا قائم على مصلحة معظم الأندية “.
“يجب أن نتحدث بلغة العقل بعيدا عن الحسابات الضيقة لبعض الأندية”
طالب بوزناد جميع أطراف اجتماع اليوم بالتحلي بالمسؤولية في صياغة القرارات والتخاطب بلغة العقلية وابيضا تغليب المصلحة العامة عندما قال ” يجب علينا جميعا في هذا الاجتماع أن نتحلى بالمسؤولية والشجاعة وان نتحدث بلغة العقل من خلال تغليب المصلحة العامة للأندية بعيدا الحسابات الضيقة لبعض الأندية التي لا تفكر إلا في مصلحتها ”
“معظم الأندية تطالب بتوقيف المنافسة وعلى الرابطة أن تستجيب”
وقال بوزناد بأن معظم الأندية تطالب بتوقيف المنافسة سواء البطولة أو الكأس وهذا لتضررها في حال الاستئناف لأنها أصلا تعاني حتى قبل انتشار وباء كورونا وهو ما ظهر جليا في اجتماع الرابطة مع أندية الغرب، أين كان هناك إجماع على عدم العودة إلى المنافسة: “معظم الأندية تطالب بتوقيف المنافسة لأنها تعاني ويجب على الرابطة أن تراعي مصالح هذه الأندية وأن تستجيب لمطلبها “.
“كان يجب معالجة المشاكل المالية للأندية قبل الحديث عن الاستئناف”
ذهب المدير العالم للكابا أبعد من قضية استئناف الموسم وأكد أنه كان الأولى الاهتمام بالأندية من مختلف الجوانب أولها الجانب المالي ثم بعدها يأتي الحديث عن إكمال الموسم وقال: “كان يجب على الرابطة استغلال فترة التوقف من أجل معالجة مشاكل الأندية خاصة من الجانب المالي ثم بعدها يأتي الحديث عن إمكانية استئناف الموسم”.
“المشكل ليس في العودة إلى المنافسة بل في غياب الإمكانيات لتحقيق ذلك”
وواصل بوزناد حديثه في هذه النقطة مبينا أن الأندية لا تعارض العودة إلى المنافسة في حد ذاتها بل لديها أسبابها الخاصة، إذ قال  “الأندية ليس لديها أي مشكل من قضية استكمال الموسم بل مشكلتها تبقى في قلة الإمكانيات لأنه دونها لا يمكن أبدا الاستعداد للعودة إلى المنافسة، أنا متأكد أنه لو تم معالجة هذا المشكل في وقته لما كنا اليوم نتحدث عن عراقيل العودة إلى المنافسة .”
“لا يمكن ضمان عدم التجمهر خارج الملعب أثناء المباريات، وكل من له علاقة بالملعب يجب أن يدخل ضمن البروتوكول الصحي”
تطرق الرجل الثاني في أهلي البرج إلى نقطة أخرى تعتبر أيضا عائقا وتتعلق بالجانب التنظيمي والبروتوكول الصحي وقال: “من الصعب ضمان عدم توافد الأنصار على الملعب أثناء المباريات وأن البروتوكول الصحي يجب أن يكون شاملا”، مشيرا: ” قرار لعب المباريات دون جمهور قرار صائب ولكن من يضمن أن الأنصار لن يتجمهروا خارج الملعب، كما أن البروتوكول الصحي يجب أن يشمل كل من يتواجد في الملعب أثناء التدريبات والمباريات من صحفيين، عمال، الشرطة، الحماية فهم أيضا تحت مسؤوليتنا وليس فقط ضمان سلامة اللاعبين “.
“استئناف المنافسة من عدمها يبقى بيد السلطات”
رغم الجهود التي تبذلها كل من الرابطة والاتحادية في سبيل عودة المنافسة إذ كانت في وقت سابق أكدت على ذلك بعد رفع الحجر الصحي، إلا أن بوزناد يرى كل هذا مجرد اجتهاد فقط عندما قال:”رغم مختلف الجهود إلا أن استئناف المنافسة من عدمها يبقى بيد السلطات العليا وعدم معرفة موعد إنجلاء هذا الوباء سيصعب أكثر من مسألة العودة لأن الأمر قد يطول أكثر من المتوقع”.
“مصير الموسم الحالي يجب أن يوضع بيدي أهل الإختصاص للفصل فيه”
رغم أن إدارة الأهلي أعطت خطة وتدابير لإنهاء الموسم إلا أنها تركت تقرير مصيره للمختصين من أجل الفصل فيه دون إسقاط مشورة الأندية وهو ما أكده بوزناد في ختام حواره معنا عندما قال: “مصير الموسم الحالي يجب أن يوضع بين يدي المختصين من أجل الفصل فيه، كنا أعطينا وجهة نظرنا من خلال عدم اعتماد السقوط واللعب بـ20 نادي الموسم المقبل، لكي لا تذهب أموال وتعب أندية المحترف الثاني سدى، تلك مجرد اقتراحات وأهل الاختصاص من لهم الكلمة الأخيرة”.

ط . بن مرزوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: