المحترف الثاني

جمعية الخروب بورقعة: “أطمح لتحقيق ثاني صعود والاستئناف صعب”

لا تختلف يوميات مهاجم فريق جمعية الخروب مصطفى بورقعة عن بقية زملائه في لايسكا ولاعبي البطولة، حيث أكد تأقلمه مع الوضع المفروض على الجميع لتفادي انتشار فيروس كورونا وأكد في هذا الحوار أنه يأمل في تحقيق الصعود مع فريقه لثاني مرة على التوالي، وأن اللاعبين في حال استئناف البطولة سيدخلونها بكل قوة رغم صعوبة الوضع، لاسيما وأن الجمعية أبانت عن مستوى جيد في آخر الجولات، وأحيت آمال الصعود من جديد بعد العودة بفوز جديد من خلال خرجة الفريق إلى غرب البلاد.
في ظل هذا التوقف الطويل ما هي مستجداتك؟
لا جديد يذكر، فالملل يطبع يومياتنا، حيث أحرص على البقاء في المنزل وأحاول تطبيق إجراءات الوقاية والتباعد الاجتماعي لتفادي هذا الفيروس، ولا أغادر المنزل إلا للتدريبات لكي أحافظ على كامل لياقتي البدنية في ظل التوقف الاضطراري الحاصل، كما أحاول استغلال الوقت للبقاء مع العائلة، لاسيما في هذا التوقف الذي أجبرنا على تغيير نمط حياتنا والتعايش معه إلى غاية انفراج الأزمة وعودة الأمور لطبيعتها.
فترة التوقف جاءت بعد شفائك من الإصابة، هل لديك برنامج خاص للتدريبات الفردية؟
نعم لقد استلمت برنامج التدريبات الذي أطبقه خلال هذه المرحلة من الطاقم الفني، وأحاول تطبيقه بحذافيره من أجل أن أكون جاهزا دائما، فأحيانا أتدرب في أماكن مفتوحة وتارة في ملاعب جوارية بمسقط رأسي بالونزة، حيث عملت على تطبيق البرنامج المقدم لنا من الطاقم الفني، وتارة أتدرب بمفردي في المنزل وأضاعف المجهودات أكثر لكي أكون جاهزا لو تعود المنافسة، رغم أنني أعلم أن الأمر صعب ومعقد إن صح التعبير، لكن نأمل دائما في عودة الحياة إلى طبيعتها، وبكل صراحة اشتقت كبقية زملائي لأجواء التدريبات الجماعية وأجواء المنافسة الرسمية.
هل أنت مع استئناف البطولة أو إلغائها؟
بطبيعة الحال استئناف البطولة يريحنا رغم أن سلامة الناس والأرواح أهم من كل شيء، كما أنني أنوي تحقيق الصعود إلى الرابطة الأولى برفقة فريقي لايسكا، خاصة وأن أمل الصعود عاد من جديد، نأمل في استئناف البطولة، لقول كلمتنا وفي حال استئنافها سيكون لنا كلام فيها بحول الله، على العموم نتمنى السلامة للجميع قبل كل شيء وما علينا سوى التدرب بجدية لكي نكون جاهزين للتحضيرات الجماعية لو تعود المنافسة.
كلمة أخيرة
في ظل هذا الظرف الاستثنائي الذي تعيشه البلاد أتمنى أن يزول عنا هذا الوباء وتعود الحياة إلى طبيعتها وعلينا الحذر والوقاية لأن الأمر خطير ولا مجال للاستهزاء، كما أوجه نداء لأنصارنا في حال عودة النشاط، عليهم الوقوف بجانبنا وتقديم الدعم كالعادة وإن شاء الله الأمور بين أيدينا ونملك أفضلية مقارنة ببقية الفرق وبإذن الله سنحقق الصعود وهو ما أطمح له مثلي مثل بقية زملائي، ولا أخفي عليكم أنني أريد تحقيق هذا الانجاز مع لايسكا لثاني مرة على التوالي بعد أن ذقت حلاوته الموسم الفارط.

محمد الهادي قيطوني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: