المحترف الثاني

شبيبة سكيكدة ناصري: “عقدي مع الشبيبة ينتهي هذه الصائفة ولم أفصل بعد في مستقبلي”

أكد مهاجم شبيبة سكيكدة على أن تفكيره في هذا الوقت بذات منصب نحو استئناف المنافسة وتحقيق الهدف المسطر من قبل الإدارة وهو تحقيق الصعود إلى الرابطة المحترفة الأولى، كما أكد على أنه لا يفكر في العروض التي وصلته و لا يفكر في مستقبله بقدر ما يفكر بكل جدية في تواجد الفريق السكيكدي في رزنامة الرابطة المحترفة الأولى موبيليس الموسم المقبل.
بداية، كيف هي أحوالك؟
بخير أنا حاليا في مسقط رأسي في الشلف الأمور على أحسن ما يرام وندعو الله أن يرفع عنا الوباء في أقرب وقت حتى تعود المياه إلى مجاريها ونتخلص من هذه المحنة التي نعيشها من شهر مارس الماضي والتي غيرت حياتنا.
ما مدى تجاوبك مع برنامج العمل الفردي المتواصل، وكيف تطبق البرنامج؟
صحيح أن فترة الوباء قد طالت كثيرا ونحن على هذه الحالة منذ أربعة أشهر تقريبا لكني أؤكد بأننا نعمل دائما بجدية والفيديوهات التي نرسلها لافتيسان يوميا تؤكد بأن الجميع يعمل دون انقطاع، وربما لو تشاهدون الجدية التامة التي تحلى بها اللاعبون في تطبيق البرنامج اليومي الذي يرسله لنا المحضر البدني قد تندهشون وتدركوا يقينا بأن كل اللاعبين مؤمنون بأنه لابد من ضمان الاستعداد التام للعودة إلى أجواء المنافسة في أي وقت.
تعتبر من اللاعبين المنتهية عقودهم، كيف ترى وضعيتك؟
بالفعل عقدي مع الشبيبة انتهى هذه الصائفة لكني مازلت مرتبطا معنويا مع الشبيبة في ظل الظروف الخاصة التي نعيشها في المرحلة الحالية بسبب هذا الوباء الذي جعل نهاية الموسم تتأخر وغامضة نوع ما، خاصة وأن وباء كورونا وضع الجميع أمام وضعية استثنائية غير مسبوقة لذا فأنا أنتظر على غرار كل اللاعبين في جميع الأندية الجديد بخصوص مصير المنافسة وتحديد تاريخ عودتها، وبالموازاة مع ذلك فأنا أتدرب منفردا في مسقط رأسي يوميا في الفترة المسائية و في داخلي رغبة كبيرة للعودة إلى أجواء المنافسة التي اشتقت إليها كثيرا منذ شهر مارس خاصة أنني ضيعت المباراة الأخيرة أمام مولودية سعيدة بسبب الإصابة التي تعرضت لها أمام شبيبة بجاية.
هل تريد تغيير الأجواء بعد نهاية الموسم أم تجديد العقد؟
في الوقت الراهن لم أفكر في أي شيء بخصوص مستقبلي و لم أتطرق إليه بعد، تفكيري في الوقت الحالي مصوب حول التدريبات الفردية والبقاء في أفضل لياقة بدنية ممكنة لكي نكون على أتم الاستعداد عند عودة المنافسة، لدينا عقد معنوي مع الأنصار بوضع الفريق في الرابطة المحترفة الأولى الموسم المقبل وهذا ما سنعمل عليه إلى غاية تحقيقه.
إضافة إليك فهناك عدة لاعبين آخرين يوجدون في نهاية العقد، هل ترى أن الإدارة مطالبة بالحفاظ بهم؟
صحيح أن هناك عدة لاعبين انتهت عقودهم مع الشبيبة في هذه الفترة وهم لاعبون لهم وزنهم في المجموعة وكان لهم دور كبير في وصول الفريق إلى المرتبة الثانية في جدول الترتيب، خاصة أنهم يتمتعون بخبرة كبيرة في مجال كرة القدم وأنا حسب إعتقادي أن الإدارة إذا وفرت الإمكانيات اللازمة لهؤلاء اللاعبين سيكون مصيرهم التجديد في الفريق لأن شبيبة سكيكدة فريق كبير ويستهوي معظم لاعبي البطولة الوطنية للعب فيه خاصة وأن النادي السكيكدي له قاعدة جماهيرية كبيرة ولهم ميزة خاصة في التشجيع.
بالعودة إلى البطولة ومصير استئنافها، كيف ترى الوضع؟
نحن نتابع ونترقب القرار النهائي حول هذا الموضوع ونتمنى أن يتخذ قرار واضح حتى نعلم كيف نتعامل مع الوضع ولا نبقى نتدرب يوميا دون انقطاع ولا ندري متى ستلعب اللقاءات المتبقية، لكن الأكيد بأن الغموض له تأثير سلبي على الجميع من الناحية المعنوية خاصة أن معظم اللاعبين أصابهم الملل بسبب طول فترة التوقف وأنا حسب رأي هناك مؤشرات ايجابية توحي بعودة المنافسة واستكمال الموسم الحالي على غرار بعض الدول المجاورة التي قررت استئناف المنافسة لمواصلة هذا الموسم.
بعض رؤساء الفرق طالبوا بإنهاء الموسم، ما هو تعليقك على ذلك؟
هذا طرح غير عادل إطلاقا لأن هناك بعد الفرق تعبت موسما كاملا للوصول إلى هدفها المسطر، وتضحي من أجل تحقيقه ويجب أن تأخذ حقها مع نهاية الموسم خاصة نحن في شبيبة سكيكدة هذا الخيار لا يساعدنا على الإطلاق، لأننا كنا في أحسن رواق لتحقيق الصعود إلى الرابطة المحترفة الأولى ويجب أن نواصل الموسم لأنه لن يفصلنا على تحقيق الصعود إلا بعض النقاط التي ستكون في متناولنا، خاصة أن المباراة المقبلة ستكون أمام منافس مباشر وستعلب داخل أرضية ميداننا ملعب 20 أوت 55 بسكيكدة والفوز بنقاطها تعني اقتراب حسم ورقة الصعود إلى الرابطة الأولى وتحقيق حلم الأنصار.
بعض اللاعبين أكدوا على قدرة الفريق في إنهاء الموسم في الصدارة، ما رأيك؟
قبل توقف المنافسة الفريق كان في أحسن ديناميكية من حيث النتائج ولم تكن تفصلنا على المرتبة الأولى سوى نقطتين فقط، وكنا قادرين على تحقيق ذلك إن لم تتوقف المنافسة لكن عند توقفها بسبب هذا الوباء يجب أن نكون على أتم الاستعداد لدخول بكل قوة عند عودتها، ونطمح لترسيم الصعود في أقرب وقت ممكن، وإن تحقق ذلك سيكون الهدف المقبل إنهاء الموسم في المرتبة الأولى لأن حلاوة الصعود ستكون بتحقيقه في المركز الأول وبلقب بطل الرابطة المحترفة الثانية، لكنه يتطلب تضحيات كبيرة من كل محيط الفريق خاصة وأن النادي يعيش أزمة مالية حادة في الوقت الراهن وعلى الجميع الوقوف معه لكي يتخلص من هذه المشاكل المالية التي يعاني منها كل موسم.
الأنصار هذا الموسم وقفوا كثيرا مع الفريق، هل تريد أن توجه لهم كلمة؟
بطبيعة الحال أنصار الشبيبة معروفين على الصعيد الوطني بطريقة عشقهم لألوان الفريق وثمن الجميع وقفتهم معنا في الفترة الماضية، وكان لهم دور كبير في وصول الفريق إلى المرتبة الثانية في جدول الترتيب لأنهم عرفوا كيف يقفون مع اللاعبين والفريق، خاصة بعد خروج الفريق من منافسة كأس الجمهورية، صراحة أنصار الشبيبة هم رأس مال الفريق.

في الأخير بماذا تريد أن تختم هذا الحوار؟
أود أن أطلب من الجميع أخذ الحيطة والحذر في التعامل مع هذا الوباء الذي غير حياتنا رأس على عقب، وعدم الاستهزاء به لأن الدولة الجزائرية تسعى بكل الطرق لتتخلص منه لكنه يجب علينا احترام قواعد والإجراءات الوقائية لكي نتجنب العدوى وانتشاره أكثر في هذا الوقت، ونتمنى من الله عزوجل أن يرفعه عنا في أقرب وقت ممكن لأننا سئمنا من هذه الوضعية.

حسام عويسات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: