المحترف الثاني

جمعية الخروب بيوض: “اعتماد الترتيب الحالي ظالم وأطمح لأكون هداف لايسكا”

كشف مهاجم جمعية الخروب وأحد هدافي الفريق الأحمر محمد الصالح بيوض في حوار خص به جريدة المحترف عن كيفية قضاء وقته حاليا، أين أكد ابن مدينة الخروب أن مسألة العودة إلى أجواء الملاعب من عدمها تهمهم كلاعبين ولكن تعد في المقام الثاني، أين يبقى الأهم هو تجاوز هذه المحنة داعيا الله عزوجل أن يرفع عنا هذا الوباء وأن رسالة توعية من اللاعبين الجزائريين مهمة في هذا الظرف بالذات.
كيف يقضي بيوض أوقاته في هذه الظروف، وهل تواصل تدريباتك الفردية؟
معظم وقتي ملتزم بالبقاء في المنزل والخروج يكون سوى لبعض الوقت من أجل قضاء حاجياتي، كما أنني أخرج للتدرب على انفراد لمدة تقارب ساعة ونصف وتطبيق برنامج الطاقم الفني من أجل الحفاظ على كامل اللياقة البدنية، حيث أركز دائما، وأضع في ذهني إمكانية استمرار البطولة والعودة بقوة لمواصلة المهمة وتحقيق الصعود الذي عاد الأمل فيه بعد العودة بفوز مستحق من أرزيو.
كيف تجري حصصك التدريبية؟
أتدرب بشكل منتظم بين الغابة وقاعة تقوية العضلات وأقدم أفضل ما لدي من أجل تطبيق البرنامج الذي سطره لنا المدرب مستورة والمحضر البدني، لأنني أضع في ذهني في حال استئناف البطولة وعودة المياه إلى مجاريها وعودة الحياة الطبيعية سأكون جاهزا لمنح الإضافة لفريقي.
ألا تخشى إلغاء الموسم واعتماد الترتيب الحالي للصعود؟
رغم أن كرة القدم ما هي إلا لعبة، لكن بصراحة هذا القرار سيؤلمنا كثيرا، لأننا على بعد نقطة فقط من صاحب المركز الرابع، وإذا كان هناك حل، من الأحسن فرض موسم أبيض مع إلغاء كل النتائج، طبعا إذا كان هذا الخيار مناسب لمكافحة هذا الوباء فلا خيار أمامنا سوى عدم الاعتراض ولو أنني شخصيا لا يساعدني إلغاء البطولة لأننا نريد تحقيق حلم الأنصار والمدينة بأكملها بإعادة الجمعية للرابطة الأولى المحترفة مكانة الفريق الحقيقة.
ألا تعتقد أنك كلاعب ستتأثر كثيرا من تعليق النشاطات الرياضية طوال هذه المدة؟
أظن أن كل اللاعبين في نفس هذه الوضعية التي لم نتوقعها، وعلينا التأقلم مع الوضع فقط علينا الالتزام بالتدريبات الفردية وبكل جدية للحفاظ على كامل لياقتنا البدنية حتى نكون على أتم الاستعداد في كل الأحوال، وتبقى سلامة الجزائريين من هذا الوباء أهم من كل شيء والحديث عن كرة القدم يبقى مؤجلا، فقط نسأل الله عزوجل أن يرفع عنا هذا الوباء وتعود الحياة إلى طبيعتها.
بعيدا عن توقف النشاط، ما سر عودتك القوية في الجولات الأخيرة؟
الحمد لله على كل حال هذا كله بفضل العمل والمثابرة وكنت دائم التركيز رغم بدايتي الصعبة وأشكر كل من ساعدني ووضع ثقته في للوصول ما وصلت إليه حاليا، وسأبقى أعمل لأنني مازلت صغيرا وسأواصل على نفس الدرب بحول الله لإفراح الأنصار الذين يستحقون ذلك ولن أنسى فضلهم وفضل فريقي جمعية الخروب الذي سمح لي بتفجير طاقاتي رغم بدايتي الصعبة، لهذا أنا متشوق لاستئناف البطولة بحول الله لمواصلة إفراح الأنصار الذين أوجه لهم تحية خالصة وأحييهم بالمناسبة، ولا أخفي عليكم أنني أطمح لكي أصبح هدافا لفريقي مستقبلا.
ألم تتأثر بغيابك عن الخيارات لعدة جولات؟
بكل صراحة في ذلك الوقت الذي لم أشارك فيه وكنت أحيانا اكتفي فقط في تواجد في قائمة 18 رغم أنني أعمل بجد لكن كنت أفكر دائما في كيفية تسيير تلك الوضعية وانتظار الفرصة التي ستأتي لا محالة، والحمد لله جاءتني الفرصة وأقنعت الطاقم الفني وكسبت ثقة أكثر مع الوقت وبدعم الأنصار وتشجيعهم لي أيضا كسبت عدة أمور، كما أن دعم زملائي في الميدان وتشجيعهم لي خاصة أصحاب الخبرة منحني قوة أكبر والحمد لله على كل حال وتبقى مهمتي هي تسجيل الأهداف لإسعاد الأنصار وتحقيق الانتصارات وعن هدفي أطمح أولا للصعود مع لايسكا إلى الرابطة الأولى مستقبلا، والطموح الثاني مثلما أكدته أن أتوج هدافا للجمعية مستقبلا، والأكيد أن كل هذا سيأتي بالعمل الجاد والمثابرة، وبإذن المولى سأجتهد أكثر لأكون عند حسن ظن الأنصار.
ما سبب ظهور لايسكا بوجه مغاير في آخر الجولات؟
السر هو أننا وضعنا اليد في اليد من أجل إعادة هيبة الفريق، رغم أننا دخلنا في مرحلة فراغ صعبة جدا إلا أننا كلاعبين تعاهدنا فيما بيننا على ضرورة طرد هذا النحس والحمد لله تمكنا من العودة بقوة وإحياء أمل الصعود وبعث حظوظنا من جديد، ولا يخفى عليك أننا نملك مجموعة متجانسة وأولاد فاميليا، وكلهم واعون من أجل إفراح الأنصار، لكن للأسف الأمور تعقدت بعد انتشار هذا الوباء الذي أفسد كل ما بنيّ في آخر الجولات.
الأكيد أنك تريد البقاء لأطول مدة مع الجمعية؟
بكل صراحة مرتاح في جمعية الخروب، هذا الفريق الذي يعتبر بيتي، وكما قلت لك سابقا فضل هذا النادي وأنصاره كبير، والاستقرار يلعب دورا كبيرا ويبقى ما أركز عليه حاليا هو كيفية قيادة لايسكا إلى الصعود في كل الحال سواء هذا الموسم أو فيما هو قادم، بكل صراحة نشعر بفراغ رهيب وننتظر زوال هذا الوباء القاتل كبقية الجزائريين ونتمنى من الله عزوجل أن يرفعه عنا.
كلمة ختامية؟
إن شاء الله تعود الحياة في بلادنا كما كانت عليه من قبل وأطلب مجددا من الجميع الالتزام بكافة شروط الوقاية وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة، كما أوجه التحية لأنصار لايسكا وأؤكد لهم أننا لن نبخل على الفريق بمجهوداتنا في سبيل إسعادهم مستقبلا، لأنهم يستحقون كل الخير، وفي كل الأحوال سنعمل على إعادة الجمعية للرابطة الأولى، حتى بعد مواسم.

محمد الهادي قيطوني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: